رئيس التحرير: طلعت علوي

إدراج قلنديا الدولي على قائمة مؤسسة البيناليات العالمية

الجمعة | 03/06/2005 - 09:49 مساءاً

إدراج قلنديا الدولي على قائمة مؤسسة البيناليات العالمية



رام الله- 26/9/2012: تم ادراج فلسطين اليوم للمرة الثانية على قائمة مؤسسة البيناليات العالمية للفنون المعاصرة وذلك من خلال "قلنديا الدولي" المقرر انطلاقه في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل والذي تشارك فيه سبع مؤسسات ثقافية هي: رواق، والمعمل، واكاديمية الفنون الدولية، وحوش الفن، ومركز خليل السكاكيني الثقافي، ومؤسسة عبد المحسن القطان، ودارة الفنون في الناصرة.  وكان أول بينالي تم ادراجه على القائمة هو بينالي رواق، الذي ينظمه مركز رواق للمعمار الشعبي تحت مظلة قلنديا الدولي هذا العام.
ووصف جاك برسكيان، المدير الفني لبينالي قلنديا الدولي، هذه الخطوة بـ "غاية في الاهمية "، وانها ستعزز انفتاح فلسطين على العالم من خلال فرصة تبادل الخبرات مع بيناليات دولية مشابهة وأنها تضع فلسطين على الخارطة الدولية والثقافية.
وأضاف أن ادراج اسم قلنديا الدولي، ضمن قائمة أهم البيناليات التي تعمل على تشكيل الفن المعاصر على المستوى الدولي، هو تعزيز لدور فلسطين في الحراك الفني العالمي ودعم للحركة الفنية الفلسطينية وخاصة في مجال الفنون المعاصرة والثقافة البصرية من خلال فتح منبرا دوليا مهما أمام الفن الفلسطيني وتعزيز تفاعله مع الفن العالمي.


وتقدم مؤسسة البيناليات العالمية للفنون المعاصرة الدعم لبيناليات الفنون المعاصرة من خلال توفير منصة مفتوحة لتبادل المعارف والمعلومات والتجارب والخبرات والاتصال ضمن شبكة عالمية من المؤسسات الشريكة.
ويذكر ان برنامج قلنديا الدولي يشمل فعاليات تتخطى الحدود الجغرافية، حيث سيتخذ  من القدس، ورام الله، وغزة، والناصرة، وقلنديا وعدد من القرى الفلسطينية مثل  الظاهرية، عبوين وجماعين وحجة مسرحا له. وعلى البرنامج سلسلة من المعارض والعروض الأدائية والتركيبية وأعمال الفيديو، ومقاربات مفاهيمية لمواضيع شتى، اضافة الى ندوات وحوارات مع متحدثين محليين ودوليين، وجولات ميدانية تسلط الضوء على القيم الجمالية لمعالم معمارية ومكانية في فلسطين.


وقد اتخذت التظاهرة اسم "قلنديا الدولي" لتمثيلها، وبحسب المنظمين؛ لأن قلنديا هو مكان مسح تاريخه ومضمونه مع مرور السنين بشكل ممنهج، وهو يمثل مجموعة من المراحل التي مر بها الشعب الفلسطيني منذ احتلاله، وهو المكان الذي كان نقطة للوصل والالتقاء مع بقية العالم حتى عام 1967 ثم أصبح رمزاً للانفصال والتجزؤ.  ومن خلال توظيف هذه الدلالات يسعى "قلنديا الدولي" للفت النظر الى تاريخ مضى يجري اختصاره بشكل متعمد.
 

التعليـــقات