رئيس التحرير: طلعت علوي

لنحاسب أنفسنا

السبت | 08/09/2012 - 08:48 صباحاً

لنحاسب أنفسنا
بقلم: رامي مهداوي

أسهل شي انحاسب ونعاقب ونقاصص ونشهر برئيس الوزراء د. سلام فياض، ونطلع الكرت الأحمر ونقول له: يعطيك الف الف عافية، ارتاح ياأبو خالد، في عنّا رئيس وزراء أفضل منك وراح يلغي كل الاتفاقيات الاقتصادية مع إسرائيل وراح يبني مصانع إنتاجية تنموية ويبني مفاعل نووي ويطلع صاروخ على المريخ حتى نكون ثاني دولة بعد أميركا، وسعر الأرجيلة راح يخليها 7 شواكل ولتر البنزين 3.33 شيكل. وبغادر د. سلام فياض، أصلاً هيك هيك مش راح يضل العمر كله رئيس وزراء لأنه كل البلد بدها اتصير إما وزير أو رئيس وزراء، وعشان مفش حدى أحسن من حدى أنا بدي أكون رئيس وزراء جميع خرم الإبر في البلد.


بس بدي أسال، إحنا بنقدر انحاسب السلوك والممارسة اليومية لأنفسنا "كأفراد"؟ بنقدر انحاسب النظام كنظام على العديد من الخروقات القانونية والإدارية؟ هل بنستطيع انحاسب المسؤول كمسؤول في تصرفاته الوظيفية ضمن القانون والدستور والأنظمة الداخلية في مختلف القطاعات "الخاص، والعام، والأهلي" وهذه التصرفات والسلوكيات ككل بتشكل ظواهر اجتماعية ووظيفية بتأدي لخلق ثقافة اللامبالاة وكله بهدم الصالح العام وتدميره.
عشان أكون اكثر واضح، أنا ما بدي أنظر في هذا المقال حول السياسات والخطط والاستراتيجيات وتقييمها (وهو شيء مهم) وسهل قياسه من الناحية التقنية بمعرفة آخر خمس سنوات من إنتاج وعمل، أنا بدي أحاسب ذاتنا وهو مهم أيضاً لمعرفة السياسات العامة؟ أو هو جزء من ذاتنا؟ أو شو القصة بالزبط خلينا نفهم.


مسؤولية الإنتاج، بتقع علينا كتنفيذين كل في موقعه، بمعنى ما بزبط إنك ما بتقوم بالمهام والمسؤوليات اللي عليك وآخر شي بتطلب من مسؤولك يوفر احتياجاتك، الإنتاج بالعمل هو للصالح العام مش امتنان أو من غير نفس، لالالالا هذا واجبك وواجب مسؤولك ومسؤول مسؤولك إنك تنجز المهام اللي عليك. يعني المعادلة بسيطة: مخرج العمل إنتاج والإنتاج مصلحة للجميع.
الناس اللي ما بتوصل الدوام، وممكن توصل بس كأنها ما وصلت، شو لازم يصير؟ نكافئ، نبارك، نرحب، نعاقب، نحاسب، نحذر، ولا الأمور اتضل شوربة، والأخطر من هيك محدش عاجبه العجب. طب يا عمي يا جماعة الخير كيف بدنا نبني مؤسسة؟ كيف بدنا نحرر ونبني وطن. ما بنفع الامور اتكون شوربة.
في عملية البناء ما في "طبطبة" "وفهلوة" "ومرقها هالمرة" في مسطرة ضمن اختصاص المؤسسة، والقانون سيد الجميع، ولازم احنا انراقب ذاتنا أولاً ونراقب المحيط فينا، والخلل نحكي عنه مباشرة، ووجه لوجه ولازم ينحكى للاعور اعور مباشرة دون أي مجاملة وخجل، المعاملات بدها تمشي ضمن القانون، والبلدية ممنوع اترخص محل والمحل الثاني لا ضمن سياسة محمد يرث ومحمد لا يرث، الجميع يصحح معي لو سمحتم من يحاسب الناس عليه أن يحاسب أفراده ومؤسسته أولاً.


لما بتطلع من مكتبك بتطفي الضو؟ لما حضرتك بتفوتي على الحمام وعلق "السيفون" بتزبطيه او بتحكي لحدى معين ولا بتخلي الأمور اتكب، السيجارة بتاعتك ليه بتطفيها في الممر بين المكاتب على الارض؟ حضرتك بتنسى او بتتناسى الدفايه شغاله وبتطلع من مكتبك وبتحكي خلي سلام والسلطة تدفع، حضرتك بتصوري مواد لابنك او بنتك من الشغل وبتحكي أموال "الأنجيؤوز" حرام في حرام؟!
ليش يا حضرة المسؤول بتستخدم موارد المؤسسة لأغراضك الشخصية وربما العائلية؟ ليه يا حضرة المسؤول مرافقك بكون مشغل السيارة عشان تبريد أو تدفئة السيارة ساعات وحضرتك بالاجتماع؟ ما بعرف يستنى بداخل المؤسسة؟ ليه يا حضرة المسؤول اتوصل ابنك او بنتك للمدرسة بسيارة المؤسسة وأنا ابني مش عم بقدر أدخله حضانة؟ ليه يا حضرة المسؤول حضرتك عندك 5 أو 7 مسميات وظيفية بس أنا بدي موافقتك عشان أشتغل شغل ثاني عشان اطعمي خبز لولادي؟ شمعنا عيلتك يا حضرة المسؤول الأخ المناضل بتكون كل أولادك مدراء في مواقعهم، أما أخوي اللي متنا واحنا انعلمه وتخرج مش لاقي شغل؟ ليه يا حضرة الأخ الرفيق المناضل المقاتل الأعلى الذي لا يوجد بالتاريخ مثلكم نجد بنتكم بوصلها سائقكم على الوزارة؟! حضرتكم كم مرافق وسائق لازم يكون عندك؟ هذا كله على احساب مين؟ وبتطلب بإصلاح اصلح حالك أول.


أنا رئيس الوزراء القادم لخرم كل الإبر في البلد، واللي ما بده يمشي ضمن خطتي وقوانيني راح أسكر خرمه، واللي بده يشتغل يتفضل هاي الساحة وهاي الميدان، شمر عن ذراعك واشتغل وانتج وتعلم من الأخطاء، على فكرة القصة أكبر من قصة رئيس وزراء، لأنه رئيس وزراء من غير مسؤولية مجتمعية وتحت الاحتلال بكون كله ضحك على الذات.
[email protected]

التعليـــقات