رئيس التحرير: طلعت علوي

تحليلات:اسرائيل تخسر و اقتصادها يدخل حالة ركود حال توجيه ضربة لايران

الأحد | 22/04/2012 - 04:21 مساءاً
تحليلات:اسرائيل تخسر و اقتصادها يدخل حالة ركود حال توجيه ضربة لايران
نابلس (شبكة راية الإعلامية ):رغم عدم وضوح طبيعة الضربة العسكرية التي يتم الحديث عنها ورد الفعل الإيراني عليها الا ان تحليل الأوضاع يأتي وفق أكثر من سيناريو، أبرزها هو أن الرد لن يقتصرعلى إيران وحدها، بل على حزب الله وسورية وحماس التي ستدير حرب استنزاف عبر اطلاق عددقليل من الصواريخ يوميا لفترة طويلة، ما يؤثر سلباً على نظام الحياة الإسرائيلية، ويمس الاقتصاد من حيث الاستهلاك وتطوير الأعمال.ويُتوقع أن يفقد الاقتصاد الإسرائيلي ازدهاره لمدة عام كامل على ان يتدهور النموبشكل خطير، وتزداد البطالة وتدخل الموازنة في عجز كبير ويتكبد الجيش الاسرائيلي خسائراستثنائية في معداته وآلياته الحربية. أما الدمار الذي سيلحق بالبنية التحتية والمباني فسيحتاج إلى أموال ضخمة لإصلاحه، ما سيدفع حكومة تل ابيب إلى البحث عن أموال إضافية لتعويض الخسائر.وتوقع الخبراء أن هذا السيناريو سيدفع إلى ارتفاع سعر الدولار والعملات الأجنبيةالأخرى أمام الشيكل الإسرائيلي، وسيُلحق أضراراً بالبورصة ويرفع أسعار النفط وسيؤثرسلباً على أسعار العقارات.من جانبهم يخشى مستثمرون إسرائيليون من أن تؤثر التهديدات بشن ضربة عسكرية على إيران، على علاقاتهم مع المستثمرين الأجانب، أما في حال تنفيذ الضربة فان الوضع سيصبح أكثر خطورة لإسرائيل التي تعتمد حالاً على الاستثمارات الخارجية واستقطاب أموال مستثمرين سبق ان هربوا من أوروبا والولايات المتحدة .فأي حرب على إيران ستُفقد الدولة العبرية هؤلاء المستثمرين.الموانئ الاسرائيلية ستشهد شللاً ما سيؤدي إلى ارتفاع كلفة إرسال البضائع من الخارج وكلفة التأمين، وسيمس السياحة في حين يُتوقع أن تتجاوز قيمة الأضرار الاقتصاديةإلى 20 بليون شيكل.ويميل معدو هذه السيناريوهات إلى الاعتقاد بأن السعودية ودول أخرى منتجة للنفط ستزيد إنتاجها من أجل مواجهة ارتفاع الأسعار في الأسواق، وكل ذلك يعني أن الخسائر لنتتجاوز واحداً في المئة من الإنتاج الوطني والاقتصاد لن يتأثر على المدى الطويل.وفي ما خص سيناريو الوسط، فيضعه الإسرائيليون وفق التوقعات بأن يدخل الجيشالإسرائيلي إلى لبنان ويكون رد حزب الله بإطلاق ربع الصواريخ التي يمتلكها فقط، وحينها ستكون الأضرار الاقتصادية قليلة، أي مقتل نحو مئة جندي وعشرات المدنيين إلى جانب مئاتالمصابين.
التعليـــقات