رئيس التحرير: طلعت علوي

الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية تهدد بإنهيار شركات الأدوية المحلية

الإثنين | 26/03/2012 - 09:39 صباحاً
 الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية تهدد بإنهيار شركات الأدوية المحلية

رام الله- شبكة راية الاعلامية

حذرت شركات الأدوية الطبية الفلسطينية في الضفة، من خطر انهيارها وإفلاسها وتوقفها عن توريد الأدوية للمستشفيات، بسبب عدم التزام السلطة الفلسطينية بتسديد الديون المتراكمة عليها منذ منتصف عام 2010 .

وقال اتحاد شركات الأدوية والتجهيزات الطبية في الأراضي الفلسطينية ، في بيان صحفي،إن الشركات باتت مثقلة بالديون للبنوك ومهددة بالإفلاس والانهيار،رغم المطالبات العديدة والمناشدات المتكررة لرئيس الوزراء د. سلام فياض، لتسديد هذه المستحقات.

وذكر الاتحاد أن مديونية الحكومة لشركات الأدوية زادت عن 300 مليون شيكل (نحو 80 مليون دولار). وأضاف أنه "لم يعد باستطاعة شركات الأدوية والتجهيزات الطبية الاستمرار في التوريد لوزارة الصحة وللمؤسسات العامة في هذا المجال".

 وشدد الاتحاد على أن "عدم تسديد السلطة الفلسطينية للمبالغ المستحقة عليها للشركات الطبية لفترة طويلة أدى إلى خلو مخازن الشركات الموردة من الأدوية والتجهيزات الطبية والمخبرية الأمر الذي يشكل خطورة حادة على الوضع الصحي في فلسطين".

 وأكد أن الشركات الطبية الفلسطينية "تخلي مسئوليتها كاملة عن الأضرار والكوارث الصحية التي قد تحصل نتيجة الوضع المأساوي الذي وصل إليه القطاع الصحي بسبب عدم وفاء الحكومة بالتزاماتها،كما أخلت مسئوليتها عن نتائج تدهور هذا القطاع وتهديد حياة الكثير من المرضى للخطر".


التعليـــقات