رئيس التحرير: طلعت علوي

سعر النفط يصل الى اعلى مستوى له في ثمانية اشهر

الخميس | 23/02/2012 - 05:02 مساءاً
 سعر النفط يصل الى اعلى مستوى له في ثمانية اشهر

وكالات- شبكة راية الاعلامية

وصلت اسعار النفط الى اعلى مستوى لها منذ شهر يونيو/ حزيران من السنة الماضية اثر تصاعد التوتر بشأن البرنامج النووي الايراني. وارتفع سعر النفط الخام الامريكي الخفيف بنسبة 1.7% ليصل سعر البرميل الواحد الى 105.01 دولارا، كما ارتفع ايضا سعر خام برنت من 1.4 الى 120.72 دولارا للبرميل الواحد. 

وكانت وزارة النفط الايرانية اعلنت الاحد وقف مبيعات نفطها الى الشركات البريطانية والفرنسية. وارتفعت كلف الوقود ايضا، ففي المملكة المتحدة وصلت اسعار الديزل الى مستوى مرتفعا جديدا بسعر 143.16 بنسا للتر الواحد. وتشير الاحصاءات من شركة " اكسبيريان كاتاليست" الى أن سعر البنزين الخالي من الرصاص قد وصل الى 135.39 بنسا.

وتعد ايران خامس اكبر الدول المصدرة للنفط في العالم. وتصر ايران على القول ان برنامجها النووي للاغراض السلمية، بيد أن وكالة الطاقة الذرية الدولية التابعة للامم المتحدة تقول أن لديها معلومات تشير الى ان ايران قد اجرت اختبارات" ذات صلة بتطوير قنبلة نووية".

طلب اقوى

ودفع ارتفاع اسعار النفط الخام الى ارتفاع اسعار اسهم شركة "BP " النفطية البريطانية العملاقة الى اكثر من 500 بنسا، لاول مرة منذ يناير/كانون الثاني الماضي. ويقول المحللون ان اسعار النفط قد ارتفعت ايضا في بلدان الاتحاد الاوروبي، التي تحاول ايجاد موردين جدد للنفط ،بينما تحاول ايران جذب مشترين جدد لنفطها. ويقول البروفسور بول ستيفنس من تشاتم هاوس "إن زيادة الاسعار هي نتيجة مباشرة لبحث المستوردين الاوروبيين في فرض حصار على استيراد النفط الايراني".

كما تأثرت اسعار النفط بتحسن الاداء في الاقتصاديين الامريكي والصيني. وتعد الولايات المتحدة الامريكية اكبر مستهلك للنفط في العالم. ووقفت عوامل مختلفة وراء ارتفاع الاسعار كتصاعد الطلب بسبب النمو الاسيوي وموجة البرد في اوروبا، وفي الوقت نفسه انقطاع شحنات النفط من جنوب السودان وسوريا.

وقد تنخفض اسعار النفط اذا لم تحدث اي توترات اخرى اضافية في ايران، وهذا ما يرجحه قلة من المحللين. ويضيف البروفسور ستيفنس " ان ذلك يفترض ان ايران لن تفعل اي شيء اخر، الا ان هذا افتراض مشكوك فيه، واذا كانت ثمة ضربة لايران فكل الرهانات ستتوقف".


التعليـــقات