رئيس التحرير: طلعت علوي

هبوط جماعي للعملات الرقمية المشفرة .. و«بيتكوين» تتراجع إلى 9895 دولارا

الأحد | 16/02/2020 - 02:02 مساءاً
هبوط جماعي للعملات الرقمية المشفرة .. و«بيتكوين» تتراجع إلى 9895 دولارا

 

هبط سعر عملة "بيتكوين" الرقمية المشفرة بنسبة 4.3 في المائة منذ الساعة الخامسة من مساء الجمعة (بتوقيت نيويورك)، ليصل إلى 9895 دولارا في الساعة الـ12 البارحة في نيويورك، وذلك وفقا لمنصة تداول العملات الرقمية المشفرة (بيتستامب)، ومقرها لوكسمبورج.
وذكرت، أمس، وكالة أنباء "بلومبيرج" أن سعر عملة "بيتكوين" الرقمية المشفرة انخفض أيضا بنسبة 6.9 في المائة إلى 77 دولارا.
وتراجع سعر عملة ريبل المشفرة بنسبة 6.8 في المائة إلى 31 سنتا، وفقا لما نقلته "الألمانية".
كما هبط سعر عملة إثريوم المشفرة بنسبة 5.9 في المائة إلى 266 دولارا.


وتذبذبت أسعار "بيتكوين" بمتوسط بلغ 6.9 في المائة، حيث تم تداولها بأسعار راوحت بين 9739 دولارا و10408 دولارات. ويقل سعر العملة حاليا بنسبة 50 في المائة عن المستوى المرتفع الذي سجلته في 17 كانون الأول (ديسمبر) 2017 والبالغ 19666 دولارا.
يأتي ذلك في وقت تستخدم فيه شركات التعدين قوة الحوسبة للموافقة على التعاملات بعملة رقمية معينة وإضافتها إلى "بلوكتشين"، أو دفتر الحسابات الرقمي للنشاط.
وتتنافس أنظمة الكمبيوتر لحل المشكلات الرياضية المعقدة، من خلال اختبار المعادلات كجزء من مصادقة أحدث البيانات في الشبكة.
أيا كان من يخترق التشفير، فإنه سيعطي التفويض للمعاملة، ويحتفظ بقدر من العملة الرقمية المسكوكة حديثا، من باب أنها مكافأة له، في المقابل.
إدارة هذه الأنظمة تتطلب أجهزة متخصصة وكميات هائلة من الكهرباء، إلى حد كبير مثل مركز للبيانات.
حتى الآن، تم إنشاء كثير من عمليات تعدين العملات الرقمية التجارية في دول مثل الصين، وآيسلندا، وروسيا وكازاخستان، بالاستفادة من موارد الطاقة الوفيرة والرخيصة، إضافة إلى مستويات درجات الحرارة المنخفضة.


التي تلعب دور نظام تبريد طبيعي لصفوف المعدات التي تصدر الضجيج، وهو ما يعد ضمن وفورات النطاق المساعدة على بلوغ نشاطات الصناعة مستويات التشغيل الكامل والإنتاجية القصوى.
إن التوصيف الدقيق حاليا لسوق تعدين عملة "بيتكوين"، التي كان يعتقد فيما مضى أنها تمثل مجال الانعطاف، ومن ثم الانطلاق غير المحدود لطموحات الشركات الناشئة غير التقليدية، أو الأفراد أو الجماعات من المهووسين بالتكنولوجيا في غرف نومهم، بلغت حد الانفجار في الوقت الذي وصلت فيه أسعار العملات الرقمية إلى عنان السماء، وسعى أصحاب المشاريع في الصناعة وراء هوامش ربح دسمة، بالفعل وفي وقت قياسي.
وهناك البنية التحتية الأوسع للصناعة، التي تدعم شركات التعدين، وتوسعت أيضا بسرعة قياسية مماثلة، مستفيدة من الطفرة الهائلة التي شهدتها الصناعة، بفعل القيم الضخمة المتحققة والمتراكمة.

التعليـــقات