رئيس التحرير: طلعت علوي

«الفيروس» يربك أسواق العالم .. تراجعات حادة للسلع والمعادن والذهب يخالف الاتجاه

الثلاثاء | 04/02/2020 - 01:49 مساءاً
«الفيروس» يربك أسواق العالم .. تراجعات حادة للسلع والمعادن والذهب يخالف الاتجاه




ماجد الخالدي - aleqt.com

 
لا تزال تداعيات فيروس كورونا السلبية مستمرة على أسواق المال العالمية، بداية من أسواق السلع بقيادة النفط والمعادن مرورا بالأسهم، خاصـــة الآســــيوية منهـــــا، تحديدا الصينية.
وبعد إجازة طويلة استمرت عشرة أيام للعام القمري الجديد، عادت بورصة شنغهاي إلى التداول بتراجع حاد بلغ 7.7 في المائة، مسجلة أسوأ أداء يومي في خمسة أعوام، بخسائر سوقية بلغت 393 مليار دولار للمؤشر الرئيس عند الإغلاق، بعد أن بلغت الخسائر خلال الجلسات 420 مليار دولار.
بحسب رصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، فإن بورصتي "شنغهاي" و"هونج كونج" أكبر الخاسرات منذ بدء الأزمة، إذ تراجعتا بنحو 11.8 في المائة و9.4 في المائة من أعلى مستوى في يناير الماضي.


في حين راوحت بقية الأسواق الآسيوية خسائرها ما بين 4 و6 في المائة من أعلى مستوى في يناير الماضي، إذ تراجع مؤشر "كوسبي" الكوري بنحو 6.5 في المائة، ونحو 4.9 في المائة لمؤشر "سينسيكس" الهندي.
فيما سجل مؤشر "نيكاي" الياباني تراجعا من أعلى مستوى في يناير بنحو 4.6 في المائة، ليسجل المؤشر أدنى إغلاق في نحو أربعة أشهر، حيث انتشار الفيروس ينعكس على أداء الأسواق خاصة مع استمرار هيمنة ذعر المستثمرين على أدائهم على الأمد القصير،
وبحسب بيانات "بلومبيرج"، تراجعت القيمة السوقية لنحو 3500 شركة مدرجة في السوق الصينية بنحو 10 في المائة وهو الحد الأقصى، ولم يسلم أي قطاع من حالة الهلع الناتجة عن الفيروس، باستثناء قطاع الصناعات الطبية التي ارتفع أسهم بعضها بنسبة 10 في المائة.


ويؤثر "كورونا" الذي أودى بحياة 362 شخصا حتى أمس، وهو عدد أكبر من حصيلة ضحايا سارس في 2002 - 2003، في أسواق العملات والمواد الأولية.

السلع تتراجع بقيادة "النفط" .. والذهب يقفز
ما زالت أسعار النفط تتراجع من ذروة أسعارها في يناير، إذ فقد "برنت" نحو 18.3 في المائة ونحو 20.4 في المائة "لخام نايمكس"، لتسجل مستويات هي الأقل في نحو 12 شهرا، كذلك تراجعت أسعار الغاز بنحو 15 في المائة.


وما زالت التكهنات بشأن الطلب على النفط من الجانب الصيني في شك، ولا سيما بعد إلغاء شركات الطيران رحلات لوقف انتشار "كورونا" وتأجيل مواعيد فتح بعض المصانع عقب عطلة العام القمري الجديد، حيث دفع ذلك خفض إنتاج أكبر شركة تكرير في الصين "سينوبك" بنحو 12 في المائة.
والصين أصبحت منذ أربعة أعوام أكبر دولة مستوردة للنفط في العالم متفوقة على الولايات المتحدة، لذلك فإن أي تغيير في استهلاك الصين للنفط سيكون له تأثير كبير في السوق العالمية للطاقة.


كذلك تراجع النحاس بنحو 11.9 في المائة من أعلى مستوى في يناير ليصل إلى نحو 2.53 دولار، فيما تراجع الألمنيوم بنحو 5.7 في المائة، فيما قفزت أسعار الذهب وهي الملجأ للمستثمرين في مثل هذه الأزمات بنحو 4.8 في المائة، رغم أن تداولات مطلع الأسبوع الجاري للذهب تراجعت بنحو 0.79 في المائة.
القهوة أكثر مؤشرات الحبوب تراجعا


واصلت مؤشرات تداول الحبوب والأطعمة التراجعات التي بلغت أكثر من 8 في المائة متأثره بشأن الطلب، إذ تصدر مؤشر "القهوة" التراجعات بنحو 22.8 في المائة، فيما تراجع مؤشر فول الصويا بنحو 7.7 في المائة ونحو 5.5 في المائة للقمح و3.5 في المائة للذرة من ذروة أسعار شهر يناير الماضي.

التعليـــقات