رئيس التحرير: طلعت علوي

وزير مالية ماليزيا يؤكد قوة واستقرار النظام النقدي والأداء الاقتصادي لبلاده

الأحد | 06/01/2019 - 11:34 صباحاً
وزير مالية ماليزيا يؤكد قوة واستقرار النظام النقدي والأداء الاقتصادي لبلاده


أكد وزير مالية ماليزيا، ليم جوان إنج، اليوم إن القطاع المصرفي في البلاد يمتلك سيولة كافية، وأن السياسة النقدية قوية ومستقرة في ظل أداء اقتصادي قوي.
وأضاف الوزير- في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الماليزية (برناما) أن الحكومة الماليزية بقيادة ائتلاف "باكاتان هارابان" ستواصل العمل من أجل نمو اقتصادي مستدام في البلاد.
وقال ليم : " لا تزال ماليزيا تتمتع بفائض كبير في الحساب الجاري، وصل بنهاية سبتمبر 2018 إلى 7ر22 مليار رينجت، أو حوالي 5ر2 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي... ومن المتوقع أن يستمر هذا الحساب الجاري الإيجابي خلال هذا العام (2019)."
الدولار الأمريكي يعادل 4 رينجت، تقريبا.
وأوضح الوزير: "يمثل هذا جزئيا أحد أسباب حفاظ ماليزيا على تصنيفها الائتماني الدولي، وأيضا السبب وراء وضع وكالة بلومبرج الاقتصادية ماليزيا على رأس أفضل وجهة للاستثمار ضمن الاسواق الناشئة."
وكان تقرير صدر قبل أسابيع من نهاية عام 2018، ووجد طريقه سريعا إلى العديد من المواقع الالكترونية أعطى "تصورا مضللا" بأن الاقتصاد الماليزي يسجل نتائج سلبية، بحسب وكالة "برناما".
وأوضحت الوكالة أن التقرير يستشهد بإحصاءات قديمة، حيث ذكر أن إجمالي الفائض في الميزان التجاري لماليزيا في شهر آب/أغسطس وصل إلى 6ر1 مليار رينجت، أي أدنى معدل له خلال 45 شهرا.
وأكد الوزير في البيان الذي أصدرته وزارة المالية الماليزية اليوم أن الاستشهاد بإحصاءات شهر واحد لا يعكس الأداء على مدار عام بأكمله.
وقال: "بعد شهرين فقط من بيانات آب/أغسطس، وبالتحديد في شهر تشرين أول/أكتوبر، وصل الفائض في الميزان التجاري لماليزيا إلى رقم قياسي بلغ 3ر16 مليار رينجت، وهو أعلى معدل على الاطلاق في تاريخ ماليزيا."
وأضاف ليم: "في نفس الشهر، سجلت الصادرات معدل نمو 7ر17 بالمئة لتصل إلى 4ر96 مليار رينجت، وهو رقم قياسي لماليزيا... يظهر هذا أن البيانات الشهرية مُتقلبة للغاية ولا تعكس الصورة الكاملة للاقتصاد المحلي."

 

©الاقتصادية

التعليـــقات