رئيس التحرير: طلعت علوي

2.9 مليون سائح صيني سيتدفقون إلى دول مجلس التعاون الخليجي بحلول عام 2022 حسب تقرير سوق السفر العربي

الأربعاء | 19/12/2018 - 03:46 مساءاً
2.9 مليون سائح صيني سيتدفقون إلى دول مجلس التعاون الخليجي بحلول عام 2022 حسب تقرير سوق السفر العربي

 

من المتوقع أن تشهد دول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعاً كبيراً بأعداد السياح الصينيين القادمين إليها في السنوات المقبلة بنسبة 81%، ليرتفع العدد من 1.6 مليون عام 2018 إلى 2.9 مليون سائح بحلول عام 2022 وذلك وفقاً للأرقام والبيانات الصادرة عن معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2019) الذي يُقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 28 أبريل حتى 1 مايو 2019.

وقد أظهرت آخر الأبحاث التي أجرتها شركة "كوليرز إنترناشيونال" بالتعاون مع سوق السفر العربي أن دول مجلس التعاون الخليجي تجذب حاليًا 1٪ فقط من إجمالي عدد الصينيين المسافرين خارج البلاد، إلا أنه من المتوقع حدوث اتجاهات إيجابية خلال السنوات القادمة والتي تشير إلى ازدياد إجمالي عدد السياح الصينيين المسافرين إلى كافة أنحاء العالم من 154 مليون عام 2018 إلى 400 مليون سائح عام 2030.
هذا وقد شهدت العلاقات الاقتصادية بين الصين ودول مجلس التعاون الخليجي تطوراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة بسبب النمو القوي للاقتصاد الصيني وتأثيره الإيجابي على مستوى الدخل، بالإضافة إلى إطلاق المزيد من الرحلات الجوية المباشرة بين الصين ودول المجلس.
وفي هذا السياق، أبدى 25٪ من المشاركين والعارضين خلال معرض سوق السفر العربي 2018 رغبتهم بإبرام صفقات وعقود تجارية وتأسيس أعمال مشتركة مع الصين.

وتعليقاً على هذه الأرقام قالت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في منطقة الشرق الأوسط: "تستعد الصين للاستحواذ على 25% من السياحة العالمية بحلول عام 2030، وبسبب توافر العديد من الفرص التجارية والاستثمارية، فضلاً عن المشاريع الجديدة في قطاعي الترفيه والتجزئة، فإن دول مجلس التعاون الخليجي تمتلك فرصة كبيرة للاستفادة من هذا النمو عبر جذب الملايين من السياح الصينيين إليها لتكون وجهتهم الأولى خارج الصين.

وقد شهدنا في العام الماضي، تضاعف عدد العارضين الصينيين المشاركين في معرض سوق السفر العربي 2018، ونحن نتطلع إلى المزيد من المشاركة الصينية في هذا المعرض عام 2019.
خلال السنوات الماضية، أبرز معرض سوق السفر العربي النمو المتزايد للسياح الصينيين إلى دول الخليج، واليوم نشهد اهتماماً غير مسبوق من قبل الخبراء والمتخصصين في قطاع السياحة والسفر للاستفادة من الفرص الثمينة التي توفرها الصين لهم".

وتظهر البيانات الصادرة عن كوليرز أن المملكة العربية السعودية ستستحوذ على النسبة الأعلى من السياح الصينيين القادمين إلى المنطقة بين عامي 2018 و2022 بمعدل نمو سنوي مركب يصل إلى 33٪. ويُعزى ذلك إلى التبادلات الثقافية والتعليمية بين المملكة والصين والتي تعد إحدى العناصر الرئيسية التي تقود هذا النمو. 
من جهتها تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة ازدياد معدلات النمو السنوية المرتبطة بتدفق السياح الصينيين إليها بنسبة 13% تليها عُمان بنسبة 12٪ ومن ثم البحرين والكويت بواقع 7٪.

وتحتل الصين المرتبة الخامسة كأكثر الدول المصدرة للسياح إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بعد كل من الهند والسعودية وبريطانيا وعُمان. وفي الأشهر الـ 12 الأخيرة، كثفت دولة الإمارات جهودها لجذب المزيد من الزوار الصينيين بالتعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي التي وقعت مؤخراً على اتفاقية شراكة استراتيجية مع عملاقة التكنولوجيا الصينية "تينسنت" لتعزيز مكانة دبي كوجهة مفضلة للمسافرين الصينيين.
وفي الإطار ذاته، يمكن لحاملي جواز سفر جمهورية الصين الشعبية الحصول على تأشيرة دخول مدتها 30 يوماً عند الوصول إلى كل من سلطنة عمان والبحرين والكويت.

وأضافت كورتيس قائلة: "من المثير للاهتمام أن 7٪ فقط من سكان الصين يمتلكون جواز سفر، مقارنةً مع 40٪ من الأمريكيين و76% من البريطانيين. لذا فإن السياحة الصينية إلى الخارج تتمثل في المسافرين الأثرياء ورجال الأعمال والمغامرين، وهي فرصة ثمينة بأن تعزز دول مجلس التعاون الخليجي من جهودها لتصبح الوجهة السياحية المفضلة للصينيين.

على مدى السنوات العشر الماضية، أظهرت مؤشرات المطارات في منطقة الشرق الأوسط والصين أسرع زيادة في عمليات النقل المباشر على مستوى العالم مع كل من طيران الإمارات، والاتحاد للطيران والخطوط الجوية السعودية وطيران الخليج و"تشاينا إيسترن" والخطوط الجوية الصينية، حيث توفر تلك الشركات رحلات مباشرة بين دول مجلس التعاون الخليجي ووجهات مختلفة في الصين.

توفر طيران الإمارات بخدماتها المميزة 38 رحلة أسبوعية بين دول الخليج والصين. وخلال عام 2018 أعلنت شركة "تشاينا إيسترن" عن إطلاق 3 رحلات أسبوعية مباشرة بين شانغهاي ودبي، لتضاف إلى الرحلات الجوية الثلاثة التي تسيّرها الشركة أسبوعياً بين شانغهاي ودبي، والتي تتوقف في "كونمينغ" عاصمة مقاطعة يونان الصينية.

هذا وقد رحب معرض سوق السفر العربي الذي يعد المقياس الرئيسي لتطور ونمو قطاع السياحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بأكثر من 39,000 شخص في دورته لعام 2018، وشهد تسجيل أكبر مشاركة للفنادق في تاريخه على الإطلاق، بنسبة 20% من المساحة الإجمالية للمعرض.
وسيركز معرض سوق السفر العربي 2019 على التكنولوجيا المتطورة والابتكار لتشكل أبرز المواضيع الرئيسية التي سيتم الحديث عنها بشكلٍ واسع في أجنحة الشركات العارضة وفي مخلف الأنشطة، بما في ذلك الندوات وجلسات النقاش التي تضم أبرز الشركات المشاركة.
-انتهى-

نبذة حول سوق السفر العربي:
يعتبر سوق السفر العربي (الملتقى) حدثاً عالمياً رائداً متخصصاً في مجال السياحة والسفر في منطقة الشرق الأوسط. وشهدت دورة العام 2018 التي امتدت على مدار أربعة أيام، حضور حوالي 40 ألف زائر من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، يمثلون 141 دولة من كافة أنحاء العالم. وشهدت الدورة الخامسة والعشرين للمعرض، مشاركة أكثر من 2500 شركة عارضة في 12 قاعة ضمن مركز دبي التجاري العالمي. وستنعقد دورة العام القادم في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة الممتدة من الأحد 28 أبريل – الأربعاء 1 مايو 2019. ولمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: (www.arabiantravelmarket.com)

نبذة حول ريد إكزيبشنز
تعد ريد إكزيبشنز (Reed Exhibitions) شركة رائدة عالمياً في تنظيم الفعاليات بالاعتماد على البيانات والأدوات الرقمية، التي تشمل أكثر من 500 فعالية على مدار العام في 30 بلداً حول العالم، تجتذب إليها أكثر من سبعة ملايين مشارك.

نبذة حول ريد ترافيل إكزيبشنز
تعتبر ريد ترافيل إكزيبشنز (Reed Travel Exhibitions) رائدة على مستوى العالم في مجال تنظيم الأحداث الخاصة بقطاع السفر والسياحة، ولديها محفظة واسعة تشمل أكثر من 22 حدثاً دولياً في أوروبا والأمريكتين وآسيا والشرق الأوسط وأفريقيا. وتنظم ريد ترافيل إكزيبشنز فعاليات رائدة في السوق في قطاعاتها، سواء أكانت أحداثاً عالمية وإقليمية ترفيهية للسفر، أو مناسبات متخصصة للاجتماعات والحوافز والمؤتمرات وسفر الأعمال والسفر الفاخر وتكنولوجيا السفر. فضلاً عن الأحداث الخاصة بالجولف، والمنتجعات الصحية والسفر المرتبط بالتزلج. وتمتد خبرتها العالمية لأكثر من 35 عاماً.

 

بيان صحفي

التعليـــقات