رئيس التحرير: طلعت علوي

الواردات الأوروبية من فول الصويا الأمريكي تقفز 133 % في عام

الأحد | 28/10/2018 - 10:24 صباحاً
الواردات الأوروبية من فول الصويا الأمريكي تقفز 133 % في عام

 

أظهرت أحدث أرقام نشرتها المفوضية الأوروبية أن واردات الكتلة الاقتصادية من فول الصويا من الولايات المتحدة ارتفعت بنسبة 133 في المائة خلال عام واحد لتصبح واشنطن بدلا من البرازيل المورد الرئيس لهذه السلعة للاتحاد الأوروبي.
وتشير الإحصائية الأوروبية إلى أن مشتريات التكتل من فول الصويا الأمريكية زادت بوتيرة متصاعدة خلال الأسابيع والأشهر الماضية.
وفرضت الصين في نيسان (أبريل) الماضي رسوما إضافية على وارداتها من فول الصويا الأمريكية بواقع 25 في المائة، في إطار الحرب التجارية.
وكان فول الصويا أكبر منتج زراعي منفرد صدرته الولايات المتحدة إلى الصين العام الماضي بقيمة 12 مليار دولار.
وارتفعت واردات الاتحاد الأوروبي من الولايات المتحدة من هذه السلعة من تموز (يوليو) إلى منتصف أيلول (سبتمبر) بحدود 133 في المائة إلى 1.473.749 طنا.
ويعني هذا أن الولايات المتحدة أصبحت الآن تمثل 52 في المائة من مجموع واردات الاتحاد الأوروبي من فول الصويا، مقارنة بـ 25 في المائة من الرقم المسجل خلال الفترة نفسها من العام الماضي.
وبهذا التطور السريع، أزاحت الولايات المتحدة البرازيل من موقعها كأكبر مجهز لفول الصويا للاتحاد الأوروبي بعد أن انخفضت نسبة الثانية إلى 40 في المائة (1.1 مليون طن) من 48 في المائة (1.2 مليون طن) خلال الفترة نفسها، حسب ما أوضحته بيانات المفوضية الأوروبية، وبعد البرازيل، تأتي كندا وباراجواي (بحصة 2.3 في المائة لكل منهما)، وأورجواي (1.7 في المائة).
وتكشف تفاصيل الزيادة في أرقام الواردات الأوروبية أنه خلال الأسابيع الخمسة الأولى فقط من السنة التسويقية الحالية، ارتفعت واردات الاتحاد الأوروبي من فول الصويا من الولايات المتحدة 283 في المائة إلى 360 ألف طن.
ورغم ذلك، فإن مسؤولي الهيئات الأوروبية أوضحوا أن هذا الاتجاه في الزيادة يتعلق بظروف قوة السوق وليس نتيجة عمل اتخذه الاتحاد الأوروبي في أعقاب القمة الأمريكية - الأوروبية بين الرئيس دونالد ترمب ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر في واشنطن في 25 تموز (يوليو) الماضي.
وحرص الإتحاد الأوروبي على التوضيح أن مشترياته كانت أصلا في ارتفاع قبل اجتماع القمة نتيجة للنزاع التجاري الأمريكي الجاري مع الصين، لكنه قال إن زيادة مشترياته جاءت نتيجة عرضية لهذا النزاع. وأوضح الاتحاد الأوروبي أن فرض الصين تعريفات على فول الصويا الأمريكي، جعل لدى الولايات المتحدة فائضا كبيرا من هذه السلعة وجعل أسعار فول الصويا الأمريكي أرخص بكثير منه في أمريكا الجنوبية وبالتالي أكثر جذبا للمستوردين الأوروبيين.
وتم إطلاق هذه الأرقام من المفوضية الأوروبية كجزء من آلية يعلن فيها الطرفان على أساس نصف شهري أرقام التدفق الثنائي التجاري للسلع، وهي آلية تم وضعها في بيان مشترك بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تم التوقيع عليه في قمة الصيف الماضي.
وألزم نص البيان الطرفين "العمل على تقليص الحواجز، وزيادة التجارة في الخدمات، والكيمياويات، والمواد الصيدلانية، والمنتجات الطبية، علاوة إلى فول الصويا".
ومن المتوقع أن تنخفض واردات فول الصويا في الصين على أساس فصلي في الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذا العام، وهو أكبر انخفاض خلال اثني عشر عاما على الأقل مع خفض المشتريات وسط الحرب التجارية مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وارتفاع المخزونات المحلية.
ويعتبر فول الصويا من صميم النزاع التجاري المتبادل بين أكبر اقتصادين في العالم.
وقال تجار، إن واردات الصين من فول الصويا من المرجح أن تنخفض إلى نحو 18 إلى 20 مليون طن في الربع الأخير من هذا العام مقارنة بنحو 24.1 مليون طن في الفترة نفسها من العام الماضي.
ومن المتوقع تسجيل انخفاض من أربعة إلى ستة ملايين طن في الفترة بين تشرين الأول (أكتوبر) إلى كانون الأول (ديسمبر) من هذا العام، وسيكون أكبر تراجع منذ عام 2006 على الأقل.

 

©الاقتصادية

التعليـــقات