رئيس التحرير: طلعت علوي

الدولار يتراجع مع تصاعد الضغوط واليورو الأعلى في أسبوعين

الخميس | 23/08/2018 - 10:48 صباحاً
الدولار يتراجع مع تصاعد الضغوط واليورو الأعلى في أسبوعين



واصل الدولار الأمريكي تراجعه أمس مع تزايد الضغوط السياسية على الرئيس دونالد ترمب، في حين سجل اليورو أعلى مستوياته في أسبوعين مع تدافع المستثمرين لتغطية مراكز مدينة.


وبحسب "رويترز"، عانى ترمب انتكاستين الثلاثاء حيث يواجه مستشاران سابقان له أحكاما محتملة بالسجن - وقد قال أحدهما "إن ترمب طلب منه ارتكاب جريمة - ما قد يضر بأداء حزبه الجمهوري في انتخابات التجديد النصفي في تشرين الثاني (نوفمبر) ويوسع نطاق تحقيق يلقي بظلاله على رئاسته، ونال ذلك من شهية المستثمرين للمخاطرة في شتى فئات الأصول".
وقال بعض المحللين "إن تجدد عدم التيقن السياسي في الولايات المتحدة قد يبقي الدولار تحت ضغط لكن الأثر الفوري على العملة يظل محدودا.
ونزل مؤشر الدولار، الذي تراجع تراجعا حادا هذا الأسبوع بعد أن انتقد ترمب زيادات سعر الفائدة التي يقررها مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي"، خمس نقاط أساس إلى 95.16.


وأوضح كارل شاموتا مدير استراتيجية سوق الصرف والمنتجات المهيكلة لدى "كمبريدج جلوبال بايمنتس" في تورونتو أن "الضغط السياسي على ترمب يتصاعد، ما يقلل احتمال أن يملك الرصيد السياسي لمواصلة توجيه التحفيز المالي في الاقتصاد الأمريكي.. وينبئ ذلك بالنسبة لمتعاملين كثيرين في السوق بأن حقبة الأداء الأمريكي المتفوق من المرجح أن تنتهي".
ودفع انحسار المخاوف بشأن أزمة عملة في تركيا والميزانية الإيطالية، فضلا عن تغطية المراكز المدينة، اليورو إلى الصعود لليوم السادس على التوالي.
وصعد اليورو 0.16 في المائة إلى 1.159 دولار مقتربا من أعلى مستوياته في أسبوعين 1.162 دولار الذي لامسه في وقت سابق من الجلسة.


وتحرك الدولار داخل نطاق ضيق مقابل الين الياباني عند 110.44 ين، وكانت العملة قد ضعفت إلى 109.76 خلال الليلة الماضية وهو أقل سعر لها منذ أواخر حزيران (يونيو).
وانخفض الجنيه الاسترليني 0.2 في المائة إلى 1.2885 دولار أمريكي، وكانت العملة البريطانية قد زادت 0.8 في المائة أول أمس بعدما قال دومينيك راب كبير مفاوضي بريطانيا بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي "إن بلاده ما زالت واثقة بأن بإمكانها التوصل إلى اتفاق على الانفصال مع الاتحاد الأوروبي في تشرين الأول (أكتوبر)".
إلى ذلك، تراجعت أسعار الذهب أمس بعدما لامست أعلى مستوى لها في أسبوع في وقت سابق، مع تعويض الدولار بعض خسائره التي تكبدها.


ومن المتوقع نشر محضر الاجتماع الذي عقده مجلس الاحتياطي في 31 تموز (يوليو) والأول من آب (أغسطس) في وقت لاحق، الذي سيفحصه المستثمرون بحثا عن أي دلائل يسترشدون بها على الزيادات التالية لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة.
وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 1192.93 دولار للأوقية (الأونصة)، بعدما بلغ في وقت سابق 1197.66 دولار للأوقية وهو أعلى مستوى له منذ 14 آب (أغسطس).
ولم يطرأ تغير يذكر على الذهب في العقود الأمريكية الآجلة ليستقر عند 1200 دولار للأوقية.
وأكد ترمب أنه غير سعيد برفع أسعار الفائدة، ما أثر سلبا في الدولار، قبل نشر محضر اجتماع المركزي الأمريكي ومؤتمره الاقتصادي السنوي في جاكسون هول في ولاية وايومنج الذي سيبدأ غدا الجمعة.


ويتأثر الذهب كثيرا برفع أسعار الفائدة الأمريكية لأنه يزيد تكلفة الفرصة البديلة على حائزي المعدن الذي لا يدر عائدا بينما يعزز الدولار المقوم به المعدن الأصفر.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 14.72 دولار للأوقية.
وانخفض البلاتين 0.3 في المائة إلى 790.30 دولار للأوقية، بعدما لامس أعلى مستوى له في أسبوع عند 803.10 دولار للأوقية، ونزل البلاديوم 0.3 في المائة إلى 913.75 دولار للأوقية.

 

aleqt.com

التعليـــقات