رئيس التحرير: طلعت علوي

البورصات العربية : لا اختراقات في السعر

السبت | 24/02/2018 - 07:50 صباحاً
البورصات العربية : لا اختراقات في السعر



ارتفعت مؤشرات ثلاث بورصات عربية خلال هذا الأسبوع، وتراجعت مؤشرات ثلاث. إذ صعدت السوق السعودية 0.2 في المئة والظبيانية 0.48 في المئة والبحرينية 0.9 في المئة، بينما تراجعت السوق الدبيانية 1.32 في المئة والكويتية 0.11 في المئة، والعُمانية 0.89 في المئة.

ورأى رئيس «مجموعة صحارى» أحمد السامرائي في تحليله الأسبوعي، أن «الأداء العام للبورصات العربية سجل تداولات اعتيادية على مستوى القيمة والحجم، وكانت أسعار الإقفال أكثر تماسكاً مقارنة بقيمة السيولة التي ازدادت على نطاقات التقلبات بين جلسة وأخرى. فيما مالت إلى التحسن خلال بعض الجلسات، لكن بقيت دون المستويات المستهدفة والمسجلة خلال الفترة السابقة».

ولفت إلى أن الجلسات «لم تسجل أي اختراقات في السعر أو قفزات نوعية ملموسة، إذ جاءت نطاقات البيع والشراء متقاربة في الجلسة ذاتها، وهوامش التقلب منخفضة على مستوى إقفال المؤشر الرئيس بين جلسة وأخرى، لتنهي البورصات تداولاتها الأسبوعية عند الحد الأدنى من الحوافز والحد الأعلى من التوقعات لنتائج الأداء ومسارات أسعار النفط، والتي كان لها دور محايد غير مؤثر على قرارات المتعاملين».

ولاحظ أن «وتيرة النشاط المسجلة انعكست على تعميق التداولات الانتقائية على أســـهم وقطاعات معينة، إذ سجل بعض الأسهم موجات شراء كبيرة ساهمت في شكل مباشر في تحسين مسارات التماسك والتعويض الجزئي على مستويي القطاع والسوق عموماً، وعلى رغم إيجابية هذه المسارات كانت المؤثرات على المستويين المحلي والخارجي لمصلحة تسجيل مزيد من التداولات الهادئة والقيمة المتواضعة لصفقات منفذة كثيرة». وأشار إلى أن الاستثمار المؤسسي «بقي عند حدود الانتقـــائية واقتناص الفرص، ولم يتسع بعد ليصل إلى الاستثمار المتعدد والمتنوع على كل القطاعات المدرجة في البورصات».

ولم يغفل السامرائي أن معنويات المتعاملين السلبية في ظل الانحسار الملموس للحوافز وطول فترة انتظار الإعلان عن نتائج الأداء السنوي في عدد من البورصات، أثّرت في قرارات البيع الشراء والاحتفاظ، وجاءت جاذبية فرص الاستثمار عند حدود متواضعة، ومن ضمنها الأسهم القيادية والتي واصلت نزيف النقاط وواجهت صعوبات كبيرة للتعويض نظراً إلى ضعف قيمة السيولة الاستثمارية المتداولة حالياً».

وأوضح أن «تحركات المتعاملين في البورصات لم تعكس توجهات استثمارية مستمرة ولا مضاربات حادة حتى نهاية تداولات الأسبوع، ما يعزز فرضية الانتظار حتى ظهور مزيد من الفرص الاستثمارية التي ترتبط بمؤشرات مالية واقتصادية مباشرة».

وشدد على أن «الاستثمار غير المباشر سيحظى بأهمية وتركيز خلال الفترة المقبلة، مع توقعات بتسجيل اختراقات في مؤشرات الأسعار وقيمة السيولة المتداولة، في ظل انسجام الاستثمار في البورصات مع قيمة السيولة المتوفرة لدى الأفراد، وأيضاً مع مضامين التحفظ وعدم تحمل مستويات أخطار لا يمكن التحكم بها، مع الأخذ في الاعتبار أن سيولة معظم الأهم لا تزال جيدة وفرص الخروج في أي وقت من دون خسائر باتت ممكنة».

السعودية ودبي وأبوظبي

وارتفعت السوق السعودية خلال تعاملات الأسبوع وسط تباين في أداء الأسهم والقطاعات، وفي ظل هبوط في مستوى التعاملات. وارتفع مؤشر السوق العام 14.75 نقطة أو 0.20 في المئة ليقفل عند 7525.22 نقطة، بعدما تداول المستثمرون 687.7 مليون سهم بـ15.4 بليون ريال (4.1 بليون دولار) في 454.9 ألف صفقة.

وتراجعت السوق الدبيانية بضغط قاده قطاعا المصارف والعقارات، في ظل تجاهل السوق مجموعة من الحوافز الإيجابية. وتراجع مؤشر السوق العام 43.9 نقطة أو 1.32 في المئة ليقفل عند 3286.54 نقطة، وتقلّصت أحجام التعاملات وقيمتها بنسبة 45 و26 في المئة على التوالي، بعدما تداول المستثمرون 443.7 مليون سهم ببليون درهم (120.6 مليون دولار).

وصعدت السوق الظبيانية مدعومة من قطاعي الاتصالات والطاقة، بعد تراجعها لثلاثة أسابيع. وارتفع مؤشر السوق العام 0.48 في المئة ليقفل عند 4577.42 نقطة، فيما هبطت أحجام التعاملات وقيمتها، بعدما تداول المستثمرون 255.7 مليون سهم بـ558.7 مليون درهم.

الكويت والبحرين وعُمان

وانخفض مؤشر السوق الكويتية 7.74 نقطة أو 0.11 في المئة إلى 6756.54 نقطة، بعدما تداول المستثمرون 309.46 مليون سهم بـ53.73 مليون دينار (178.5 مليون دولار). وسجلت السوق البحرينية صعوداً بدعم من معظم القطاعات الرئيسة، وسط تباين في أداء الأسهم. وارتفع مؤشر السوق العام 12.09 نقطة أو 0.90 في المئة ليقفل عند 1351.81 نقطة، بعدما تداول المستثمرون 79.8 مليون سهم بـ11.7 مليون دينار (31.1 مليون دولار) في 476 صفقة.

وهبطت السوق العُمانية بضغط من قطاعي المال والخدمات وسط صعود كبير في أحجام التعاملات. وتراجع مؤشر السوق العام 44.61 نقطة أو 0.89 في المئة، ليقفل عند 4972.01 نقطة، وازدادت أحجام التعاملات وقيمتها 117.2 و119 في المئة على التوالي، بعدما تداول المستثمرون 76.9 مليون سهم بـ14.8 مليون ريال (38.4 مليون دولار) في 3582 صفقة.

 

«الحياة»

التعليـــقات