رئيس التحرير: طلعت علوي

ضريبة على المواقع الإلكترونية تستهدف عمالقة "الإنترنت"

الإثنين | 25/12/2017 - 08:30 صباحاً
ضريبة على المواقع الإلكترونية تستهدف عمالقة "الإنترنت"


أيد البرلمان الإيطالي أمس تعديلا يفرض ما يطلق عليه "ضريبة الموقع الإلكتروني" تبدأ عام 2019، وتستهدف بشكل خاص عمالقة الإنترنت.
وبحسب منتقدين لهذه الضريبة، فإن من الأكثر ترجيحا أنها ستؤثر كثيرا في الاقتصاد الرقمي الإيطالي الوليد، وشكا الاتحاد العام للصناعة الإيطالية "كونفندستريا" من أن ضريبة 3 في المائة على مبيعات الخدمات عبر الإنترنت للشركات، مثل الحوسبة السحابية، هي "نوع من ضريبة القيمة المضافة الخفية" للشركات المبتكرة.


كما أن الميزانية، الممولة إلى حد كبير من العجز في الإنفاق، تؤجل إلى 2019 زيادات معدل ضريبة القيمة المضافة، ويتوقع، من بين أمور أخرى، عمليات توظيف في القطاع العام وإعفاءات ضريبية لتوظيف العاملين الشباب، وتخضع الموارد المالية الإيطالية لتدقيق عن كثب من جانب الاتحاد الأوروبي، حيث يبلغ دينها العام أكثر من 130 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة بحد الاتحاد الأوروبي البالغ 60 في المائة.


وبحسب "الألمانية"، فقد أعطى نواب البرلمان الإيطالي موافقتهم النهائية أمس على ميزانية العام المقبل، فيما ينظر إليه على نطاق واسع على أنه الخطوة الأخيرة للبرلمان قبل انتخابات العام المقبل.
ومن المتوقع أن يقوم الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا بحل البرلمان الأسبوع المقبل، ما يسمح بتحديد بشكل رسمي موعد الانتخابات من المحتمل في الرابع من آذار (مارس).


ووافق أعضاء من مجلس الشيوخ "الغرفة العليا في البرلمان" على الميزانية بـ 140 صوتا مقابل 97 صوتا، بعد يوم من تمريرها في مجلس النواب "الغرفة الأدنى".
وجرى تعديل الحزمة المقدمة من الحكومة في تشرين الأول (أكتوبر)، في البرلمان وهي مليئة على نحو معتاد ببنود الإنفاق التي تصب في مصلحة جماعات ضغط أو دوائر انتخابية معينة. وكان الضغط مكثفا للغاية لدرجة أن الموافقة على الميزانية "كانت عملية مضنية للغاية خلال الثلاثين عاما الماضية"، بحسب ما قال فرانشيسكو بوتشيا من الحزب الديمقراطي الحاكم لصحيفة «كوريري ديلا سيرا» اول أمس.

 

«الاقتصادية» من الرياض

التعليـــقات