رئيس التحرير: طلعت علوي

مبيعات «الجمعة السوداء» تقفز بثروة مؤسس «أمازون» إلى 100 مليار دولار

الأحد | 26/11/2017 - 08:07 صباحاً
مبيعات «الجمعة السوداء» تقفز بثروة مؤسس «أمازون» إلى 100 مليار دولار


تمكن جيف بيزوس المؤسس والمدير التنفيذى لشركة أمازون، من تخطي بيل جيتس والتربع على عرش قائمة أغنياء العالم، بعد أن ارتفعت قيمة ثروته إلى 100 مليار دولار، بفضل مبيعات "الجمعة السوداء" الهائلة التى دفعت أسهم "أمازون" إلى الارتفاع إلى مستويات قياسية.
وذكر موقع "بزنس إنسيادر" البريطانى، أن أسهم الشركة أخذت فى الارتفاع بسبب جنون الشراء الذى أصاب الأمريكيين خلال جمعة التخفيضات، فقد ارتفع سهم أمازون بنسبة 2.6 في المائة يوم الجمعة ليصل إلى 1186 دولار للسهم، ما دفع ثروة "بيزوس" الإجمالية للوصول إلى أكثر من 100 مليار دولار، استنادا إلى بيانات من مؤشر بلومبيرج للمليارات، ليصبح أول شخص فى العصر الحديث مع ثروة معلنة قدرها 100 مليار دولار أو أكثر.


ويملك بيزوس، مؤسس شركة أمازون ورئيسها التنفيذى 78.9 مليون سهم من عملاق البيع بالتجزئة، إضافة إلى استثماراته المتعددة، كما أن لديه ما يقرب من ثلاثة مليارات دولار من حصة شركة الصواريخ "بلو أوريجين"، ويمتلك صحيفة واشنطن بوست.
وبحسب تقرير لموقع "بلومبيرج" الإخباري، فقد زادت ثروة بيزوس 2.4 مليار دولار لتصل إلى 100.3 مليار دولار بفضل المبيعات التي شهدتها "الجمعة السوداء".
وبالوصول إلى عتبة الـ 100 مليار، يصبح بيزوس "53 عاما"، أول ملياردير يبني ثروة صافية من 12 رقما منذ عام 1999، بعدما حقق مؤسس "مايكروسوفت" بيل جيتس نفس الإنجاز.


وكان موقع فوربس قد وضع بيزوس في المرتبة الثالثة بعد بيل جيتس، ووارن بافيت، في قائمة أثرى أثرياء العالم في آذار (مارس) الماضي بثروة قدرت حينها بنحو 72.8 مليار دولار، إلا أن ثروته زادت منذ ذلك الحين وصار أغنى رجل في العالم.
وأصبح جيف بيزوس منذ أمس حديث العالم أجمع، بعد تفوقه على بيل جيتس كأغنى رجل فى العالم، إذ شغل جيتس، المؤسس المشارك لشركة "مايكروسوفت" البالغ من العمر61 عاما، المركز الأول منذ أيار (مايو) 2013، لكن هذا الأمر تغير بفضل مبيعات "الجمعة السوداء".
وقد عمل جيف بيزوس فى بداية حياته كطاهٍ فى مطعم "ماكدونالدز"، على الرغم من أنه كان مبرمجا، بعد ذلك انتقل للعمل في شركة استثمارات مالية، لكنه استقال منها وقرر أن يؤسس مشروعه الخاص وبالفعل بدأ فكرة موقع أمازون الذي كان متخصصا في البداية لبيع الكتب، وبعد أسبوع من إطلاقه حقق مبيعات بقيمة 20 ألف دولار، وهو رقم كبير بالنسبة إلى موقع مبتدئ، إذ كان المقر عبارة عن جراج منزل "جيف بيزوس" في واشنطن.


ونجح موقع "أمازون" خلال السنوات الماضية فى أن يكون منبرا للتسوق على الإنترنت، وحقق أموالا طائلة ومبيعات ضخمة، ومع مرور السنوات يصبح أكثر ابتكارا، فالموقع هو صاحب مشروع قارئ الكتب، إضافة إلى استعانة الشركة بالروبوتات فى التعليب، وليس هذا فقط بل يتم تطوير أسطول من الطائرات بدون طيار لتوصيل الطلبات إلى الزبائن، وخلال الأشهر الماضية أطلق الموقع خدمة تسمح للمستخدمين بتجربة المنتجات والسماح بإعادتها مرة أخرى، وهذا بعد المشكلات المتعلقة بخدمات ما بعد البيع، وغيرها من الأشياء التى ساعدت على رفع سهم الشركة لأعلى مستوى.
وكانت المتاجر الأمريكية قد عرضت تخفيضات كبيرة وعروضا ترفيهية وهدايا مجانية لجذب المتسوقين في يوم "الجمعة السوداء"، وهو البداية التقليدية لموسم تجارة التجزئة في العطلات، لكن بعض المتسوقين قالوا "إنهم يلقون نظرة على البضائع فحسب ويحتفظون بنقودهم للتسوق عبر الإنترنت".


ومع ذلك فإن الصعود الحاد للمبيعات عبر الإنترنت دفع توقعات المبيعات الإجمالية لمتاجر التجزئة التقليدية ما أدى إلى صعود أسهمها بعد يوم من عيد الشكر، كما أن المتاجر أدارت ما لديها من مخزون بعناية لتجنب أي تصفية من شأنها أن تؤثر في الأرباح بعد العطلة.
وبحسب "رويترز"، فإنه لم تكن هناك أدلة تذكر على الإقبال المحموم التقليدي للمتسوقين في "أيام الجمعة السوداء" مثلما كان في السنوات الماضية حتى مع قيام بعض المتاجر بعمل حيل لجذب الزبائن فضلا عن التخفيضات الكبيرة.
ولم تتح بيانات عن مبيعات المتاجر التقليدية في يوم "الجمعة السوداء"، ورغم المؤشرات على انخفاض المبيعات في المتاجر مثل وجود عدد أقل من السيارات في ساحات الانتظار في المراكز التجارية ومغادرة المتسوقين للمتاجر دون بضائع، توقع محللون ومديرون تنفيذيون في قطاع تجارة التجزئة أن ينفق الزبائن أموالا أكثر بشكل عام في هذه العطلة مقارنة بالعام الماضي.
وتشير مؤسسة "أدوبي أناليتيكس" التي تقيس المعاملات في أكبر 100 متجر أمريكي على الإنترنت إلى أن إجمالي مبيعات "الجمعة السوداء" بلغ ما لا يقل عن 3.54 مليار دولار بحلول الساعة الثامنة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة بزيادة 15.6 في المائة مقارنة بالعام الماضي.


وفي يوم عيد الشكر أنفق المتسوقون الأمريكيون ما يربو على 2.87 مليار دولار عبر الإنترنت، وتوقعت "أدوبي أناليتيكس" أن تصل المبيعات الإلكترونية إلى رقم قياسي يبلغ خمسة مليارات دولار بنهاية الليل مع توقعات بأن تجني المتاجر عبر الإنترنت 6.6 مليار دولار إضافية في يوم الإثنين الإلكتروني وهو اليوم الذي تشجع فيه الشركات المتسوقين على الشراء عبر الإنترنت.
وكانت هناك مؤشرات على الهرج والمرج المعتاد في أيام "الجمعة السوداء"، وقالت الشرطة "إن مواجهة بين رجلين في ساحة لانتظار السيارات في مركز ويلوبروك التجاري في هيوستون أدت إلى إصابة شخص بطلق ناري وإصابة آخر بطعنة رغم أنه لم يتضح ما إذا كان سبب المشاجرة مرتبطا بالتسوق أم لا".


وفي فلوريدا دفع بلاغ كاذب عن إطلاق نار المتسوقين إلى الفرار من مركز ويستلاند التجاري في هياليه، وقال المشرف على الأمن في المركز "إن المتاجر أعيد فتحها بعد أقل من ساعة". وبالقرب من برمنجهام في ولاية ألاباما، أفاد مسؤولون في مركز ريفرتشيز جاليريا التجاري بأن الشرطة تدخلت لفض مشاجرة ليل الخميس بين امرأتين تشاجرتا على سلعة مخفضة.

 

«الاقتصادية» من الرياض

التعليـــقات