رئيس التحرير: طلعت علوي

التنفيذيون .. والقيمة الإضافية «2 من 2»

الخميس | 12/10/2017 - 10:21 صباحاً
التنفيذيون .. والقيمة الإضافية «2 من 2»

ميشيل روجان

 

لفهم أهمية الروابط الفردية بين التنفيذيين وعملائهم أو شبكة علاقاتهم في الإدارة، قمت وزميلتي ماري لويز مورس، أستاذة في الإدارة الاستراتيجية والعولمة في كلية "كوبنهاجن" لإدارة الأعمال، بدراسة الشبكات المهنية لـ 77 مديرا من كبريات شركات الاستشارات العالمية. وكان هدف الدراسة التي حملت عنوان: "شبكة المديرين واستكشاف الفرص في شركات الخدمات" تحديد إلى أي مدى يكون دور شبكات العلاقات في استكشاف فرص عمل جديدة مرتبطا بعدد الروابط الفردية في شبكة علاقات المدير. وتأثير الاستثمار بالمصادر الشخصية في العلاقات المهنية للتنفيذيين في سلوكهم عندما يتعلق الأمر باستكشاف فرص جديدة.


أظهرت المقابلات التي أجريت مع التنفيذيين نتائج مثيرة للاهتمام حول كيفية تعاطي كل منهم مع مسألة بناء شبكات مهنية. يبدو جليا تباين في المواقف، حيث كان البعض سعيدا بالسماح للآخرين أن يكونوا في المقدمة. أو كما أشار أحد الأشخاص موضوع الدراسة، جاهزين لدفع الشركة بسرعة. في حين يفضل آخرون نهجا متخصصا أكثر، متمسكين بفكرة أنه في حالة وجود شريك، يجب أن تقف الشركة وراءك وليس العكس.
وبالنتيجة، أظهر المديرون الذين أعطوا أولوية للاستثمار في المصادر الشخصية في علاقاتهم المهنية مثل معارفهم وخبراتهم الشخصية، تفوقا في الأداء مقارنة بالآخرين من حيث استكشاف فرص ومعارف جديدة. وكانوا مطلعين على معلومات متنوعة بشكل أكبر، وتمتعوا باستقلالية أكبر في العمل، كما كانت شبكتهم المهنية في المقابل جاهزة لتزويدهم بالمصادر اللازمة.


راعينا خلال الدراسة الاختلافات بين الأشخاص، وبالتالي نستبعد فكرة أن النتائج التي توصلنا إليها قد تكون مدفوعة بالاختلافات في الموارد أو المهارات التي يمتلكها كل مدير. كما راعينا أيضا العوامل الأخرى مثل قوة الروابط الفردية، لاستبعاد احتمال تأثيرها في النتائج.
وبنظرة أكثر عمقا على النتائج، نجد أن تأثير الروابط الفردية كان أكبر في الشبكات غير المترابطة، في الحالات التي يمتلك فيها التنفيذي مصادر مهمة مع أشخاص مختلفين من قطاعات مختلفة، ولا يوجد رابط بينهم. ويصبح تأثيرها أقل في حال زيادة الروابط في الشبكة.


تشير النتائج إلى أنه سيكون من الأفضل لكبار المديرين تشجيع التنفيذيين على استخدام العلاقات الفردية عندما يتعلق الأمر باستكشاف فرص أو معارف جديدة. قد تكون الشركة وفقا لذلك معرضة لخطر خسارة عملائها في حال مغادرة أحد التنفيذيين كما تزيد موقفهم قوة في حال فاوضوا على منصب أو راتب أفضل، ولكن تبقى الفوائد التي تعود علی الشركة تفوق هذه الثغرات.


في حين قد يقود ذلك إلى خسارة الشركة جزءا من الكعكة لمصلحة التنفيذي بشكل أو بآخر، إلا أنها ستكسب قيمة إضافية من خلال النجاح في استكشاف وتطوير فرص ومعارف جديدة ستزيد من حجم الكعكة عموما، وستضع الشركة في موقف أفضل للنمو مستقبلا. فعندما تمنح الشركة التنفيذي حرية بناء شبكة علاقاته، قد تكون طرفا مستفيدا أيضا.

التعليـــقات