رئيس التحرير: طلعت علوي

أضواء على الصحافة الاسرائيلية 19 أيلول 2016

الإثنين | 19/09/2016 - 04:48 مساءاً
أضواء على الصحافة الاسرائيلية 19 أيلول 2016

 

اصابة ضابط بجراح متوسطة في عملية طعن في افرات

كتبت "هآرتس" ان ضابطا في الجيش الاسرائيلي (30 عاما) اصيب بجراح متوسطة، صاح امس الاحد، جراء طعنه من قبل فلسطيني في مستوطنة افرات. وقامت قوات الامن بإطلاق النار على المخرب واصابته، وتحويله للعلاج.

ووقع الحادث بالقرب من بوابة دخول العمال الى المستوطنة، بعد تمكن المخرب من الدخول اليها. وكانت منظومة الأمن في المستوطنة قد اكتشفت قبل ساعات من الحادث شخصا مشبوها في المستوطنة، فقامت قوات الأمن بتمشيط المستوطنة خلال ساعات الليل، دون ان تعثر على المخرب الذي اختبأ كما يبدو بين الشجيرات. وفي حوالي الساعة السادسة صباحا قام بطعن الضابط تحت ابطه. وتم اطلاق النار على المخرب واصابته بجراح بالغة في رأسه.

وفي حادث آخر وقع بعد عدة ساعات، تم بالقرب من مستوطنة ايتمار اعتقال فلسطينية وفي حوزتها سكين.

يشار الى انه في ظل ازدياد حالات الطعن في الايام الأخيرة، اجرى الجيش تقييما لمحاولة فهم ما اذا طرأ تغيير في الاتجاه في اعقاب عدة اسابيع من الهدوء النسبي. ويتوقع الجهاز الامني، عشية الاعياد العبرية، ازدياد هذه العمليات.

الليكود يتخوف من سقوط الحكومة في حال إخلاء بؤرة عمونة

نقلت "هآرتس" عن مصادر رفيعة في حزب الليكود، تخوفها من ان تؤدي ازمة بؤرة عمونة الى تهديد سلامة الائتلاف الحكومي في حال عدم التوصل الى حل مرض للمستوطنين. وقال مسؤول رفيع من المقربين لنتنياهو في حديث لصحيفة "هآرتس" انه من الواضح بأنه اذا تم اخلاء البؤرة فان فرص ثبات الحكومة ضعيفة جدا". واضاف ان "الائتلاف الحالي هو الافضل بالنسبة لليمين، لكن المسألة هي ليست مسألة فائدة. يصعب رؤية البيت اليهودي باقيا في الحكومة بعد الاخلاء وكأنه لم يحدث أي شيء". وفي المقابل المحت جهات في "البيت اليهودي" و"اسرائيل بيتنا" في الأيام  الأخيرة الى تفهمها بأنه لا مفر من تنفيذ قرار المحكمة العليا التي امهلت الحكومة حتى نهاية السنة الحالية لإخلاء البؤرة.

وفي غياب حل متفق عليه يمنع اخلاء عمونة، يواصل نواب الليكود والبيت اليهودي محاولة دفع قانون يسمح بمصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة التي اقيمت عليها البؤرة. ورغم ان زعيما البيت اليهودي، نفتالي بينت واييلت شكيد، لا يعلقان الآمال على القانون، ويعتبرونه محاولة لإرضاء مصوتي اليمين، الا ان الحزب اوضح بأنه سيؤيد هذا القانون في حال طرحه للتصويت. ويأتي ذلك بعد اعلان 25 وزيرا ونائبا من الليكود في نهاية الأسبوع، التزامهم بدعم القانون رغم تحذير المستشار القانوني للحكومة ابيحاي مندلبليت من عدم قانونيته، وعدم امكانية صموده في اختبار المحكمة العليا. ويشار الى ان الحل البديل المطروح للنقاش حاليا هو نقل البؤرة الى اراضي مجاورة تعتبرها اسرائيل "املاك غائبين"، لكن هذه الامكانية باتت ضعيفة في ضوء تقديم العديد من الفلسطينيين لاعتراضات يدعون فيها ملكيتهم للأرض.

ويتخوف المقربون من نتنياهو من قيام النواب المعارضين للإخلاء بتحويل موضوع عمونة الى "سوط" يهددون من خلاله بعرقلة تمرير الميزانية العامة خلال التصويت عليها في كانون الاول، الشهر الذي يفترض ان يتم فيه اخلاء البؤرة، وبالتالي تهديد الائتلاف الحكومي. وعلم ان النائب بتسلئيل سموطريتش (البيت اليهودي) بدأ بتجنيد مجموعة من النواب للتصويت ضد الميزانية في حال عدم دفع قانون مصادرة الارض، لكنه ليس من الواضح ما اذا سيتمكن من تجنيد ستة من نواب الائتلاف الى جانبه. وقال امس: "اتمنى بأن لا ابقى وحيدا. في السياسة لا يوجد شيء غير ممكن، كل شيء يمكن ان يجعل رئيس الحكومة يتوجه لانتخابات جديدة". وقالت زميلته في الكتلة واحدى المبادرات الى قانون المصادرة، شولي معلم رفائيلي، انه يوجد في الليكود والبيت اليهودي اناس يعتقدون ان اخلاء عمونة هو نهاية لطريق الحكومة. كما قال احد نواب الليكود لصحيفة "هآرتس" انه في حال عدم سن القانون فانه ينوي التصويت ضد الميزانية خلال القراءة الاولى حتى لو ادى الأمر الى طرده.

المستوطنون يتوعدون بمقاومة الاخلاء

الى ذلك تكتب "يديعوت احرونوت" انه في الوقت الذي بدأ فيه العد التنازلي للإخلاء المتوقع لبؤرة عمونة، بعث السكان القلقون برسالة شديدة اللهجة الى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، طالبوه فيها "كمخرج اخير" بترتيب استيطانهم بواسطة قانون الترتيب.

وكتب المستوطنون في رسالتهم ان "عمونة تحولت الى رمز للاستيطان. من جهة ليس لدينا ما نخسره، وكل بديل آخر باستثناء عمونة ليس واردا في الحسبان. لن يشترونا بالوعود الكاذبة، بالميزانيات او بالإغراء. سنتوجه الى النضال العام والشعبي المحترم والقاسي الذي سيوحد كل جمهور انصارنا في المستوطنات وخارجها. ستكون هذه هي معركة حياتنا على بيتنا".

واضاف المستوطنون ان "الجمهور الاسرائيلي مستعد لتحمل مشاهد اخرى من الهدم والاخلاء. اذا عرفنا كيف نصارع على هدم تسعة بيوت في زمن اولمرت، فسنعرف جيدا كيف نحارب حين يجري الحديث عن تخريب البلدة كلها. لن نرفع ايادينا معاذ الله، لكننا سنقاتل بإصرار، وسنقف بالآلاف وندافع عن بيوتنا".

ويذكر المستوطنون نتنياهو بوعوده السابقة: "بعد عدة اشهر يتوقع قيام حكومة الليكود برئاستك بتخريب بيوتنا والقاء عائلاتنا الى الشارع خلافا لقولك الشهير "لم نُخل ولن نخلي".

وينهي المستوطنون رسالتهم بالقول: "بعد 50 سنة من عودة شعب اسرائيل الى مناطق وطنه آن اوان الحسم. نطالبك من خلال الشعور بالمسؤولية التاريخية، بسن قانون الترتيب. انقذ عمونة والاستيطان".

ليس من الواضح ما اذا كانت جهودهم ستحقق الثمار. فلقد سبق واسقطت حكومة نتنياهو محاولات مشابهة لترتيب الاستيطان في عمونة، وهذه المرة يسود الانطباع بأن نتنياهو يعارض ذلك، خاصة في ضوء الاشكالية القانونية. وقال مصدر في البيت اليهودي امس: "يسود الانطباع بأن نفتالي بينت لا يملك محفزات عالية للمحاربة على سن قانون الترتيب. لو قام بتفعيل كل وزنه لكان سينجح بتمرير القانون".

اليمين المتطرف ينوي التظاهر في وادي عارة اليوم

كتبت "هآرتس" ان نشطاء من اليمين المتطرف ينوون تنظيم مظاهرة في منطقة وادي عارة، اليوم، خاصة بالقرب من بيت عائلة نشأت ملحم منفذ عملية ديزنغوف في تل ابيب، في مطلع السنة. وتستعد الشرطة بقوات كبيرة لهذه المسيرة التي ينظمها نشطاء حزب "القوة اليهودية" ومن بينهم ايتمار بن غفير وميخائيل بن اري وبنتسي غوفشطاين، والذين التمسوا الى المحكمة العليا مطالبين بالسماح بالمسيرة.

وقرر المجلس المحلي في عارة وعرعرة اعلان الاضراب اليوم، فيما دعت اللجنة الشعبية سكان المنطقة للوصول الى المكان والتصدي لنشطاء اليمين المتطرف. وقال رئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة، ان "المقصود ليس دفاعا وتماثلا مع نشأت ملحم وما فعله، وانما الوقوف امام جهات اليمين المتطرف والفاشي التي تستأنف على حقيقة وجودنا وهويتنا على ارضنا".

جنرالان متقاعدان يشهدان اليوم لصالح الجندي القاتل ازاريا

تكتب "يسرائيل هيوم" انه من المقرر استئناف محاكمة الجندي اليؤور ازاريا في المحكمة العسكرية في يافا، اليوم، حيث سيدلي بإفادته كل من الجنرال (احتياط) عوزي ديان، والجنرال (احتياط) داني بيطون، بطلب من الدفاع. وكان نائب رئيس الأركان السابق عوزي ديان، قد ادعى خلال لقاءات صحفية، مؤخرا، بأنه ما كان يجب الايعاز للشرطة العسكرية بالتحقيق في الحادث قبل استخلاص الأمر في الملعب العسكري القيادي. اما الجنرال بيطون، رئيس القسم التكنولوجي واللوجيستي في الجيش سابقا، فقال للصحف ان ما فعله ازاريا كان صحيحا اذا ما شعر بالخطر.

وقال محامو ازاريا ان شهادتي الجنرالين ديان وبيطون تأتي مكملة لشهادتي البروفيسور هيس والبروفيسور دوف شمعون، حيث ادعيا امام المحكمة بأن المخرب توفي قبل اطلاق النار عليه من قبل ازاريا ولذلك لا توجد مخالفة جنائية.

عرض شريط يوثق لقتل الاردني في باب العامود

تكتب "يسرائيل هيوم" انه بعد يومين من محاولة الهجوم في باب العامود والتي قتل خلالها مخرب من الأردن، نشر يوم امس شريط كاميرات الحراسة في المكان، والذي يثبت بأن المخرب استل سكاكين وركض باتجاه القوات قبل اطلاق النار عليه.

وقد شجب الاردن قتل المخرب ووصف الأمر بأنه "متوحش"، وادعت الناطقة بلسان الخارجية الاردنية بأن الشرطة سارعت لإطلاق النيران. وقامت اسرائيل امس بتسليم جثة المخرب للأردن.

عباس: " 6 ملايين لاجئ ينتظرون العودة"

كتبت "يسرائيل هيوم" ان رئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن، قال خلال زيارة رسمية في فنزويلا ان يد الفلسطينيين ممدودة للسلام، وانه مستعد للعودة الى طاولة المفاوضات اذا نفذت اسرائيل التزاماتها، وفي مقدمتها وقف البناء في المستوطنات واطلاق سراح الدفعة الرابعة من اسرى ما قبل اوسلو. كما قال ابو مازن ان الفلسطينيين لن يساوموا على حق العودة، وان اكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني ينتظرون العودة الى بيوتهم.

 

ترجمات الصحافة العبرية - الاعلام 

التعليـــقات