رئيس التحرير: طلعت علوي

الصحافة الاسرائيلية اليوم

الخميس | 14/07/2016 - 11:32 صباحاً
الصحافة الاسرائيلية اليوم

أضواء على الصحافة الاسرائيلية 14 تموز 2016

 

نتنياهو يتحدث عن انقلاب في العلاقات مع دول عربية

كتبت "هآرتس" ان رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، صرح امس، بأنه طرأ "انقلاب" على علاقات اسرائيل مع دول عربية هامة. وقال في خطاب القاه في مراسم انهاء السنة الدراسية لكلية الامن القومي في قاعدة الجيش في غليلوت، ان تلك الدول تفهم بأن اسرائيل ليستعدوا، وانما حليفا وسندا امام التهديدات الناشئة، كتهديد الدولة الاسلامية داعش.

وتطرق نتنياهو ايضا الى تأثير هذه العلاقات على الصراع الاسرائيلي – الفلسطيني، وقال: "لقد قلنا دائما انه في اللحظة التي سنخترق فيها العلاقات السلمية مع الفلسطينيين يمكننا الوصول الى علاقات سلام مع العالم العربي كله. لا شك ان هذا الامر كان قائما بشكل دائم، ولكنني اعتقد بشكل اكبر انه يمكن لهذه العملية ان تتحرك بشكل معاكس".

وحسب نتنياهو فان تطبيع العلاقات مع العالم العربي يمكنه ان يساعد على دفع السلام الحكيم والاكثر استقرارا والاكثر مدعوما، بيننا وبين الفلسطينيين.

كما تطرق نتنياهو الى العلاقات الامنية مع الأردن ومصر، وقال انه "يجري الحفاظ على السلام مع هذين البلدين، وهو حيوي جدا لمستقبلنا".

ايزنكوت يتحفظ من تصريحات الحاخام العسكري لكنه يرفض الغاء تعيينه

تكتب "هآرتس" ان رئيس الأركان غادي ايزنكوت اعلن تحفظه من تصريحات الحاخام العسكري الرئيسي الموعود، العميد ايال كريم، لكنه يتمسك بقرار تعيينه، حسب ما جاء في بيان صدر عن الجيش الاسرائيلي، امس، في اعقاب محادثة بين رئيس الأركان وكريم. كما جاء في البيان بأن كريم التزم بأن "تحترم الحاخامية العسكرية كل انسان بدون تمييز في الدين والعرق والميول الجنسية" واكد انه يرى في الجيش الاسرائيلي "جيش الشعب الذي يستوعب في صفوفه كل المتجندين والمتجندات مهما كانوا".

وجرى اللقاء على خلفية الاصوات التي دعت الى الغاء تعيين كريم، في اعقاب نشر تصريحات قالها في السابق بشأن تشريع اغتصاب النساء خلال الحرب، ومعارضته لتجنيد النساء وموقفه من المثليين. وفي نهاية اللقاء مع ايزنكوت نشر كريم رسالة الى جنود الجيش رد فيها على الانتقادات الموجهة اليه. وقال: "الحاخامية العسكرية تابعة لكل جندي في الجيش الاسرائيلي. انا اعترف بالاختلاف وبالتنوع القائم في صفوف الجيش، وبالمساهمة الهامة لكل جندي وجندية في الجيش دون أي علاقة بميوله الجنسية او انتمائه الطائفي والعرقي".

وقالوا في الجيش ان كريم تطرق خلال اللقاء الى كل القضايا التي اثيرت في اليومين الأخيرين واوضح بأنه هو وكل الجنود يخضعون دون أي شك لأوامر الجيش وروحه. وقال البيان ان رئيس الاركان يعتقد بأنه وكريم ينظران بالمنظار ذاته الى دور ومكانة الحاخامية العسكرية. واكد ايزنكوت انه لا يوافق على صياغات الحاخام كريم كما نشرت حين كان مواطنا عاديا، واشار الى ان "هذه الامور لا تتفق مع قيم الجيش".

وقال الحاخام الرئيسي لإسرائيل، دافيد لاو، انه يرحب بقرار ايزنكوت، مضيفا: "لا اعتقد ان وسائل الاعلام و/او جهات ذات صلة بمحاولة تغيير طابع الجيش، هي التي يجب ان تقرر من يناسب لهذا المنصب الهام والمصيري في الحاخامية العسكرية".

وقالت النائب شيلي يحيموفيتش، عضو لجنة الخارجية والامن، انه "يجب وضع حد عاجل لهذه القضية الغريبة والمحرجة للحاخام كريم والاعلان بأنه لن يتسلم منصب الحاخام الرئيسي". وقالت النائب اييلت نحمياس فاربين (المعسكر الصهيوني) انه "يجب على كل ام عبرية ان تعرف منذ اليوم بأنها اودعت اولادها وبناتها في ايدي حاخام شوفيني، عنصري ومظلم. ايزنكوت اختار رسالة رفض ونفي جماهير عديدة، ومن المفضل ان يتراجع الجيش عن ذلك عاجلا".

ووصفت رئيسة كتلة البيت اليهودي، النائب شولي معلم، الانتقادات للحاخام كريم بأنها حملة تنبع من الجهل المخيف والقلق العميق من"التدين" الذي يسيطر، حسب هؤلاء، على الجيش وقادته وجنوده". وقال زميلها في القائمة موطي يوغيف ان انتقاد الحاخام كريم ينبع منالجهل. وقال النائب عيساوي فريج، من ميرتس، ان "الجيش الذي يشغل فيه ايال كريم منصب الحاخام العسكري لا يوجد فيه اي سبب يمنع كون غيدي اورشر ناقدا للسينما في اذاعته. قرار رئيس الاركان  عدم الغاء التعيين هو دليل على افلاس القيم والاخلاق".

وقال النائب عوفر شيلح (يوجد مستقبل) انه يعرف كريم من قبل تعيينه حاخاما، ويجب العمل فورا على الغاء تعيين الضابط الممتاز ايال كريم حاخاما عسكريا للجيش. المشكلة ليست مواقفه المظلمة ضد المثليين، ولا ملاحظاته الشوفينية بشأن طابع المرأة. الحاخام العسكري هو ليس المعلم الروحي للجيش، ورئيس الاركان الحالي اثبت بأنه لا يعتبر الحاخامية العسكرية مثقفة ومبلورة لوجهات النظر وانما تقدم خدمات دينية".

الشاب البدوي الذي اجتاز الحدود الى غزة هو جمعة ابو غنيمة

كتبت "هآرتس" ان الشاب البدوي الذي اجتاز الحدود الى غزة هو جمعة ابراهيم ابو غنيمة (19 عاما)، من سكان قرية زنة غير المعترف بها في النقب. وقال ابناء عائلته ان حالته النفسية كانت صعبة في السنوات الأخيرة، وكان يتلقى العلاج الروحاني على ايدي رجال الدين. ويواصل الجيش الاسرائيلي فحص ظروف انتقاله الى غزة.

وقال احد ابناء عائلته ان جمعة هو ابن لعائلة كثيرة الأنفار وتعتمد في حياتها على الزراعة وتربية المواشي. وقد ضغط عليه ابناء عائلته للعمل في الزراعة لكنه رفض. كان عصبيا ورفض العمل، وضغط عليه اخوته فقرر المغادرة. انه لا يعرف أي بيئة اخرى، وخرج امس الاول مع القطيع باتجاه السياج وقام باجتيازه". وقال خالد ابو غنيمة، شقيق جمعة، ان شقيقه خرج من البيت صباح امس الأول، وقال انه متوجه الى حظيرة المواشي في منطقة كيبوتس باري، وهناك، كما يبدو، قرر اجتياز الحدود. وقال ابناء عائلته انهم فوجئوا بعمله لأنه لم يحاول ابدا اجتياز الحدود في السابق.

وقالت العائلة انها لم تتلق أي معلومات حول ابنها من قبل أي جهة رسمية، اسرائيلية او فلسطينية. وقال خالد: "نحن نتغذى في الأساس من الشائعات والمعلومات العامة. ليس لدينا أي تأكيد بأن اخي يتواجد في القطاع. حاولنا الاتصال مع جهات مختلفة لكننا لم نتسلم أي معلومات ولم تنشر سلطات حماس أي بيان". وطلبت العائلة التأكيد بأن جمعة يعاني من مشاكل نفسية، ولذلك يجب اطلاق سراحه."نحن نعرف حكاية هشام السيد وابرا منغيستو المحتجزين في غزة، وآمل ان لا يكون مصير اخي مثلهما. على سلطات حماس ان تعرف بأنها تحتجز انسانا بسيطا، يعاني من خلل ذهني، وليس ضابطا او جنديا يمكنه ان يزود معلومات او يشكل كنزا هاما لهم. من المناسب ان يبحثوا عنه ويطلقون سراحه".

ورغم انه يبدو بأن ابو غنيمة يعاني من مشاكل نفسية، الا ان الجهاز الامني يقوم بفحص اسباب قراره الانتقال الى غزة وما اذا نسق ذلك مع شخص ما في القطاع. ويسود الانطباع بأن الشخص الذي يجتاز السياج يتم اعتقاله في الجانب الثاني، لكن حماس لم تتطرق حتى الآن الى الحادث ولم تصرح بأنها تحتجز اسرائيليا آخر.

اعتدي عليها في القدس و الشرطة استدعتها للتحقيق

كتبت "هآرتس" ان الشرطة استدعت المعلمة ندوى جابر من سكان قرية ابو غوش، للتحقيق، بادعاء اصطدامها بسيارة، رغم انها كانت في حينه تهرب مع بناتها بعد تعرضهن للاعتداء من قبل عشرات اليهود في القدس. ووقع الحادث في الاول من ايار بعد خسارة فريق بيتار القدس لفريق ابناء سخنين. وكانت ندوى تسافر في سيارتها مع ابنتيها، ثلاث وست سنوات، وصديقتهن، ثماني سنوات. ولدى انتظارها قرب الشارة الضوئية القريبة من ملعب تيدي حيث جرت المباراة، خرج العشرات من انصار بيتار، وعرفوا بأنها عربية بسبب غطاء الرأس، فهجموا عليها وشتموها وقفزوا على السيارة وحاولوا فتح الأبواب، وبصقوا باتجاه البنات، وحطموا اضواء السيارة، فقررت جابر الهرب من المكان.

وفتحت الشرطة تحقيقا في الحادث واستدعت عدة مشبوهين بالهجوم الى التحقيق، لكنها ايضا قامت باستدعاء جابر للتحقيق بشبهة التسبب بحادث طرق حين كانت تهرب من المهاجمين. وكتب محاميها ايتي ماك لمحققة قسم السير: "في هذه الظروف يعتبر استدعاء موكلتي للتحقيق فضيحة مطلقة. هذه محاولة مرفوضة لتحويل موكلتي من ضحية الى مجرمة، والتقليل من خطورة جريمة قومية يهودية بالغة الخطورة في قلب القدس".

وقال غادي غبرياهو، رئيس منتدى "بطاقة النور" الذي ساعد جابر، ان "استدعاء من تعرضت للعنف مع بناتها في سيارتهم، فقط لأنها عربية هو استمرار لسياسة شرطة اسرائيل التي تغض الانظار ولا تعتقل المشبوهين الحقيقيين في الاعتداءات العنصرية على غير اليهود في اسرائيل، والتي تحدث مرة كل اسبوعين على الأقل".

وجاء من قسم السير ان "شرطة اسرائيل لم تفتح أي ملف تحقيق ضد السائقة. هناك شخص اخر لا يرتبط بالحادث قدم شكوى من اجل كشف تفاصيل السائقة التي اصابت سيارته. ومن واجب الشرطة تقديم الخدمة لكل مواطن ولذلك توجهت الى المشتكية بهدف التأكد من ضلوعها في الحادث قبل تسليم المعلومات من اجل معالجة الموضوع من قبل شركات التأمين".

قتل فلسطيني من الرام بزعم "تسريع سيارته باتجاه الجنود"

تكشف "هآرتس" النقاب عن تفاصيل جريمة اخرى ارتكبها جنود الاحتلال في بلدة الرام، حيث قتلت شرطة حرس الحدود، ليلة الثلاثاء/الاربعاء، شابا فلسطينيا. ويدعي الجيش ان الشرطة فتحت النار على انور السلايمة (24 عاما) بعد ان لاحظوا بأنه يسرع بسيارته نحوهم. وادعى الجيش ان قوة الشرطة التي سيطرت على مخرطة لانتاج السلاح في البلدة، شعرت بالخطر على حياتها ففتحت النار. وفي المقابل قال شاهد عيان ان المسافرين في السيارة لم ينتبهوا ابدا لوجود الشرطة. وقال سكان في البلدة ان الجيش قام امس بجمع كل الافلام التي التقطتها كاميرات الحراسة في المكان. ولم يعلن الجيش حتى الان عما اذا فتح تحقيقا في الحادث.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية ان انور هو من سكان مخيم شعفاط، وتزوج قبل شهرين. واصيب في الحادث شاب اخر كان يسافر مع انور في السيارة، وتم نقله لتلقي العلاج في مستشفى هداسا عين كارم في القدس، وبعد ذلك تم اعتقاله. كما تم اعتقال شخص ثالث تواجد في مكان وقوع الحادث.

وقال مواطن من الرام كان شاهدا على الحادث، في حديث لصحيفة "هآرتس" ان ركاب السيارة سافروا على الشارع الرئيسي للبلدة دون ان يعرفوا بأن الشارع مغلق وان قوات حرس الحدود تتواجد في المكان، الا بعد إطلاق النار عيلهم. واضاف: "يصعب التصديق بأن الحادث كان محاولة دهس. انا اعرف الثلاثة ولا يمكن ان يكونوا قد قرروا القيام بعمل كهذا، خاصة وان احدهم تزوج قبل فترة وجيزة". واضاف ان حقيقة قيام شرطي واحد فقط بإطلاق النار تثير الشك بادعاء محاولة الدهس.

وشكك والد السلايمة برواية الجيش، وقال لصحيفة "هآرتس" انه ابنه عمل في تنظيف الأواني في قاعة للافراح في القدس الغربية، وكان عائدا الى بيته حين اطلقوا النار عليه. واضاف: "ابني ليس ضالعا في أي عملية او حادث دهس. كان عائدا الى بيته وقتلوه بكل بساطة بدم بارد. اعرف انه في الشارع الذي وقع فيه الحادث كان الكثير من شهود العيان وكلهم قالوا بأنه لم تكن أي محاولة للدهس، ولذلك فاننا نطالب بإجراء تحقيق شامل ومحاكمة المسؤولين. بالنسبة لي قتل ابني بدم بارد، وبدون أي سبب مبرر".

الجبهة تهاجم زيارة وزير الخارجية المصري الى اسرائيل

كتبت "هآرتس" ان الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة، والحزب الشيوعي الاسرائيلي، اصدرا امس بيانا يستهجن زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري مؤخرًا إلى إسرائيل. وعبر البيان عن استهجانه للزيارة واللقاء بين شكري ونتنياهو، "خاصة وانها تأتي في ظل استفحال سياسة الرفض الإسرائيلية المعلنة للسلام العادل، وسعي حكومة إسرائيل المنهجي إلى اغتيال حل الدولتين وتصفية حق الشعب العربي الفلسطيني في تقرير مصيره".

وجاء في البيان "أنّ البرنامج الرسمي للحكومة، والتصريحات المتكرّرة لنتنياهو ووزرائه، وكذلك لرئيس "المعارضة" هرتسوغ، وأكثر من ذلك كله: ممارسات حكومة وجيش الاحتلال والمستوطنين، من تعميق الاستيطان وتكريس الاحتلال في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وتكريس فصل الضفة عن القطاع بتواطؤ أنظمة إقليمية - هذا كلـّه يؤكد أنّ إسرائيل ليست ماضية في اتجاه إنهاء الاحتلال وقيام دولة فلسطينية إلى جانبها".

ويحذر البيان من أنّ حكومة إسرائيل التي ترفض جميع المبادرات السياسية، بما فيها المبادرة العربية، تسعى لاستغلال علاقاتها مع بعض دول المنطقة وتحالفاتها المكشوفة مع أنظمة الخليج وتركيا، لتمرير هذا المخطط ضد الشعب الفلسطيني رويدًا رويدًا، دون دفع أي ثمن سياسي أو اقتصادي، ودون الإذعان لأسس الحل العادل. إنّ تغليف هذا التحالف بـ "مبادرة سياسية" إنما هو ذرّ للرماد في العيون، لأنّ جوهر هذا التحالف هو طمس القضية الفلسطينية لصالح الاصطفاف الإقليمي في المنطقة.

وجاء من الناطقين بلسان القائمة المشتركة ان هذا البيان يمثل فقط نواب الجبهة الخمسة ايمن عودة وعايدة توما سليمان ودوف حنين ويوسف جبارين وعبدالله ابو معروف. وعلمت "هآرتس" ان المسألة لم تطرح بتاتا في القائمة المشتركة التي يتمتع كل حزب فيها بحق اتخاذ موقف مستقل في القضايا الاقليمية.

وقد اثار البيان نقاشا داخل الجبهة نفسها، ما ادى الى تأخير صدوره. ويوم امس تطرقت النائب عايدة توما سليمان الى الزيارة خلال خطابها في الكنيست، وقالت: "هذه الزيارة تحسن من صورة نتنياهو وتساعده في جهوده لاظهار الأمور وكأنها على ما يرام. ومتى يحدث هذا؟ تماما في الفترة التي تتحصن فيها هذه الحكومة وراء مواقفها".

وانتقدوا في السلطة الفلسطينية توقيت الزيارة، لكنهم لم يعلنوا ذلك على الملأ، بل قالوا ان القيادة الفلسطينية تنسق مع الجانب المصري.

ويعتبر انتقاد الجبهة للزيارة استثنائيا في ضوء التقارب بين اعضائها، خاصة عودة، والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

توصية بإطلاق سراح الرئيس الإسرائيلي السابق موشيه كتساف

كتبت "يسرائيل هيوم" ان سلطة اعادة تأهيل السجناء، اوصت بإطلاق سراح الرئيس الإسرائيلي السابق موشيه كتساف، فورا، بعد قضاء ثلثي فترة العقوبة التي فرضت عليه بعد ادانته بالاغتصاب. وعلم ان السلطة اعدت خطة خاصة لإعادة تأهيل كتساف خارج أسوار السجن. وقال المدير العام للسلطة يتسحاق دادون، ان "وظيفة السلطة هي تقديم وجهات النظر بشأن كل سجين وسجين الى لجنة اطلاق السراح، وهي التي تقرر".

وكتب دادون في رسالته: "امرت بإعادة فحص موضوع كتساف والقيت مهمة كتابة وجهة نظر جديدة على موظفتين كبيرتين في السلطة. انا ادعم تماما وجهة النظر ولا اشك بالمستوى المهني لخطة اعادة التأهيل المقترحة. لقد تم اتخاذ القرار من قبل الموظفتين معا، دون أي تدخل او تأثير مرفوض لإجراء اعادة الفحص وكتابة وجهة النظر".

وقالت اوريت سولتسيانو، المديرة العامة لاتحاد مراكز المساعدة لضحايا الاعتداءات الجنسية، ان "قرار السلطة المفاجئ، خلال فترة لا تزيد عن شهرين، تغيير موقفها بشأن القدرة على اعادة تأهيل كتساف يثير تساؤلات وتنبعث منه رائحة كريهة".

يشار الى ان لجنة اطلاق السراح رفضت في شهر نيسان الماضي التماس كتساف لتخفيض ثلث محكوميته واطلاق سراحه، بل وجهت انتقادا لسلوكه ورفضه "الاعتراف بالتهم التي نفذها ومواصلة ادعاء براءته رغم القرار الصادر بحقه". واعتبرت اللجنة ان إطلاق سراحه في ظل رفضه الاعتراف او المشاركة في عملية لإعادة تأهيله، سيتسبب بضرر كبير لثقة الجمهور.

يشار الى ان كتساف ادين في مخالفتي اغتصاب وارتكاب عمل فاضح بالقوة والتحرش الجنسي بنساء عملن تحت امرته.

اليمين ينوي تسريع سن قانون ضد تنظيم V15

تكتب "يسرائيل هيوم" انه استمرارا للعاصفة التي اثارها تقرير اعده مجلس الشيوخ الامريكي والذي حدد بأن وزارة الخارجية تبرعت بمبلغ 349 الف دولار لتنظيم "صوت واحد" بهدف اقامة مجمع معلومات، واستغلال جانب من هذا المبلغ من قبل تنظيم V15 لأغراض سياسية، قرر رؤساء كتل الائتلاف الحكومي اجراء نقاش يوم الاحد القريب حول دفع سن قانون ضد V15، سبق وبادر اليه النائب يوآب كيش (الليكود). ومن اجل تسريع سن هذا القانون سيصل كاش الى اجتماع رؤساء كتل الائتلاف لكي يعرض مشروع قانونه.

وقال كيش امس، ان "هذه الظاهرة تثبت مدى خطورتها على الديموقراطية الاسرائيلية ومدى الحاجة الى سد الثغرة بواسطة القانون الحالي. سأعمل على دفع التفاهمات امام قادة الأحزاب بهدف تمرير قانون V15 في القراءة الاولى خلال الدورة الحالية".

في الموضوع ذاته توجه الوزير اوري اريئيل الى المستشار القانوني للحكومة مطالبا بفتح تحقيق ضد تنظيم "طريقنا" الذي يضم V15و"صوت واحد"، لمعرفة ما اذا تم مخالفة قانون تمويل الانتخابات، وتبييض اموال او أي مخالفة اخرى تتعلق بعمل هذا التنظيم. وقال ان استغلال اموال حكومة اجنبية بهدف التأثير على المعركة الانتخابية في إسرائيل يشكل مسا بالغا وجوهريا بالديموقراطية ويثير الاشتباه بارتكاب عمل يغر قانوني.

بيان صحفي

التعليـــقات