رئيس التحرير: طلعت علوي

"الإسكان والأشغال العامة": 150 مليون دولار حجم التمويل اللازم لتغطية كلفة الإيواء المؤقت في قطاع غزة

السبت | 18/06/2016 - 04:07 صباحاً
"الإسكان والأشغال العامة": 150 مليون دولار حجم التمويل اللازم لتغطية كلفة الإيواء المؤقت في قطاع غزة


أكد وكيل وزارة الأشغال العامة والإسكان في غزة ناجي سرحان أن قيمة التمويل المطلوب توفيره للإيواء المؤقت كبدل إيجار أو وحدات سكنية مؤقتة «كرفانات» يتطلب 150 مليون دولار، لافتاً إلى أن ما هو متوفر فعلياً يبلغ 60 مليون دولار.

ولفت سرحان إلى أن برنامج إصلاح الأضرار الجزئية يحتاج إلى تمويل بقيمة 340 مليون دولار وما يتوفر منها فقط هو 156 مليون دولار، مشيراً في هذا السياق إلى أن عملية الإعمار تسير ببطء شديد نتيجة لجملة من الأسباب أبرزها عدم استيفاء بعض الدول والجهات المانحة دفع الأموال التي تعهدوا بها إضافة إلى الأسباب المتعلقة بآلية إدخال الإسمنت التي وصفها بآلية تقنين وإدارة للحصار.

ونوه سرحان خلال لقاء نظمته وزارة الإعلام في مقرها بمدينة غزة، أمس، إلى حجم الأضرار التي خلفتها الحرب الأخيرة على غزة موضحاً أن الضرر يتمثل في 11 ألف وحدة سكنية مدمرة كلياً، بالإضافة إلى 175 ألف وحدة تباين مستوى الضرر الذي لحق بها ما بين جزئي وبليغ وطفيف.

وبين أنه ما زال هناك نحو 17 ألف أسرة ممن دمرت منازلها تعيش في البيوت المتنقلة «الكرفانات» أو على أنقاض بيوتهم أو لدى أقاربهم.

وقال سرحان: «تم البدء بإعادة الإعمار ولدينا تعهدات بتمويل بناء ما يقرب من ستة آلاف وحدة سكنية، وما تم البدء فيه هو 2600 وحدة سكنية والباقي تحت الإجراء»، معرباً عن أمله في التزام المانحين بالإيفاء بالأموال التي تعهدوا بها وأن يتم خلال العامين المقبلين إنهاء عملية إعادة الإعمار للبيوت المدمرة خلال الحرب الأخيرة على غزة.

وأشار إلى أن لدى وزارته كافة المخططات والترتيبات اللوجستية لإعادة إعمار منازل المواطنين، معتبراً أن مواصلة إدخال الأسمنت وفق ما عليه الحال هذه الكمية لن يحل أزمة الإعمار والسكن سيما وأن قطاع غزة يحتاج إلى 220 ألف طن لإعادة الإعمار، بالإضافة إلى 240 ألف طن للمباني التي يتم بناؤها حديثاً حيث أن ما يتم إدخاله إلى القطاع يومياً يقدر بنحو ثلاثة آلاف طن فقط لمباني المواطنين والمؤسسات الدولية والمشاريع الخاصة.

من جهته، أشار المتحدث باسم وكالة الغوث «أونروا» عدنان أبو حسنة إلى أن أونروا استطاعت أن تقدم الدعم لـ70 ألف بيت، فيما تبقى 54 ألف بيت لم تقدم لهم أي مساعدات منوهاً إلى طبيعة المشاكل والمعيقات التي تواجه أونروا في قضية الإعمار وفي مقدمتها نقص التمويل.

وبين أن أونروا لم تحصل إلا على 30% من أموال التعهدات، بالإضافة إلى المشكلة الأساسية وهي إدخال مواد البناء الذي أعاق عملية الإعمار من جهة والتمويل من جهة أخرى.

وقال: «الممول لا يستطيع أن يدفع دفعة جديدة قبل أن تستنفد الدفعة التي تسبقها، وهو ما يشكل أزمة كبيرة في تأخر عملية الإعمار».

وأكد ما توليه أونروا من اهتمام لإنجاز ما بين أيديها من تمويل حيث أنها تسير بخطواتٍ متسارعة في هذا الإطار، لافتاً في هذا السياق إلى أن البنك الإسلامي للتنمية قدم مؤخراً للأونروا تمويلاً لبناء 260 وحدة سكنية.

الايام

التعليـــقات