رئيس التحرير: طلعت علوي

غزة: العنب يغزو الأسواق وإنتاجه يحقق زيادات سنوية متواصلة

الثلاثاء | 14/06/2016 - 11:47 صباحاً
غزة: العنب يغزو الأسواق وإنتاجه يحقق زيادات سنوية متواصلة


حققت زراعة العنب نجاحاً كبيراً في مناطق واسعة من قطاع غزة، وبات الإنتاج يتزايد عاما بعد عام، وغزت كميات كبيرة من المحصول الناضج الأسواق المحلية في قطاع غزة في وقت مبكر هذا العام.

ومن بين أكثر المناطق التي حققت نجاحا في زراعة المحصول كانت منطقة الشوكة بمدينة رفح، التي اتجه المزارعون فيها منذ ما يزيد على عشر سنوات في التوسع بزراعة العنب، خاصة بعد أن أثبتت التجارب صلاحية الأرض فيها لزراعته.

المزارع أحمد عمور، يمتلك أرضاً مزروعة بالمحصول في منطقة شرق رفح، كان ينقل كمية من العنب بواسطة عربة كارو، متوجها إلى السوق، أكد أن شجرة العنب لها قيمة مضاعفة، فمنذ بداية شهر نيسان من كل عام يبدأ مالكها بقطف الأوراق الخضراء وبيعها، وهي تستخدم لصنع الأكلة الفلسطينية الشهيرة "محشي ورق عنب"، وهذا يحقق عائداً جيداً للمزارع.

وبين أنه بعد ذلك بحوالى شهرين، وبعد رحلة من الاهتمام والعناية بالمحصول، تبدأ القطوف بالنضج، ويبدأ المزارعون بتسويق إنتاجهم من الثمار.
وأوضح عمور أن مناطق شرق رفح اشتهرت بزراعة "العنب البناتي"، وهو خالي البذور، ومذاقه متميز، وينضج مبكراً، بعكس مناطق جنوب مدينة غزة "الشيخ عجلين"، التي تشتهر بزراعة نوع آخر من العنب لا ينضج قبل منتصف شهر تموز.

أما البائع محمد الملاحي، وكان يبيع قطوف العنب في السوق المركزية وسط المدينة، فأكد أن هذا النوع من الفاكهة كان يصل قديما من داخل الخط الأخضر، إلى أن بدأت زراعته، وبات يصل من داخل القطاع، وتحديداً من منطقة الشوكة برفح، وهو عنب متميز وذاع صيته في كل أنحاء القطاع مؤخراً.
وأكد الملاحي أن تزامن موعد جني المحصول مع شهر رمضان زاد المبيعات، فمعظم المواطنين يفضلون تناول تلك الثمرة مع السحور، نظراً لاحتوائها على نسبة عالية من الجلوكوز، وهو يساعد في إمداد الجسم بحاجته من السوائل، ويبدد الشعور بالعطش خلال ساعات الصيام.

وأكد أن موسم "العنب البناتي" قصير، سينتهي بنهاية الشهر الجاري، بعد ذلك يبدأ موسم عنب الشيخ عجلين.

زراعة ناجحة

من ناحيته، أكد رئيس بلدية الشوكة منصور بريك، أن البلدة حققت نجاحات كبيرة وسريعة في زراعة العنب، وهناك آمال كبيرة معقودة على هذا المحصول في أن يحقق اكتفاء ذاتياً لدى سكان القطاع، ومن الممكن مستقبلاً أن تبدأ البلدة بتصدير محصول العنب للخارج.

وأوضح أن الشوكة استطاعت خلال سنوات قليلة كسر احتكار منطقة الشيخ عجلين جنوب مدينة غزة لزراعة العنب، ونجح مزارعوها في جلب أجود أنواع الأشجار، وحققوا معدلات إنتاج متزايدة، وباتت الأعين تتجه نحو البلدة في هذا الموسم لإمداد الأسواق بالعنب.

وأوضح بريك أن البلدية تولي زراعة هذا المحصول أهمية خاصة، وتنوي خلال السنوات المقبلة التركيز على التوسع في زراعته زراعة، بعد أن أثبتت كل التجارب صلاحية أراضي البلدة لاستقبال تلك الشجرة.

ونوه إلى أن مزارعي العنب في البلدة باتوا يمتلكون خبرات كبيرة في هذا المجال، لكن ونظراً لأن زراعته ما زالت جديدة نسبيا، فهم بحاجة لاكتساب خبرات أكبر، من خلال دورات يتلقونها على يد خبراء، سواء كانت داخل قطاع غزة أو خارجه، منوها إلى استمرار دعم البلدية للمزارعين بشتى الطرق، من أجل استعادة بلدته مكانتها الزراعية، خاصة بعد عمليات التجريف والتخريب الإسرائيلية الواسعة التي استهدفت أراضيها خلال السنوات الماضية.

وكالات

- See more at: http://www.al-ayyam.ps/ar_page.php?id=11115a50y286349904Y11115a50#sthash.hc18NVfp.dpuf

التعليـــقات