رئيس التحرير: طلعت علوي

معايعة وعوض تبحثان مع السفير التونسي تعزيز التعاون المشترك في مجالي السياحة والإحصاء

الإثنين | 16/05/2016 - 01:10 مساءاً
معايعة وعوض تبحثان مع السفير التونسي تعزيز التعاون المشترك في مجالي السياحة والإحصاء

استقبلت وزيرة السياحة والآثار السفير التونسي لدى دولة فلسطين الحبيب بن فرح، وذلك في مقر الوزارة بمدينة بيت لحم. وأكدت معايعة على العلاقات التاريخية التي تربط تونس وفلسطين، والتي تؤكد على عمق أواصر المحبة التاريخية بين الشعبين التونسي والفلسطيني وضرورة الحفاظ عليها وتعزيزها. وتحدثت معايعة عن أهمية السياحة بالنسبة لفلسطين وآخر المستجدات والأوضاع التي يمر بها القطاع السياحي الفلسطيني من مشاريع ونشاطات وبرامج ترويجية من شأنها رفع أعداد السياح القادمين لفلسطين وأعداد السياح المقيمين في الفنادق الفلسطينية، وما لذلك من أثر في تطوير مصدر من مصادر الدخل القومي الفلسطيني ورفع نسبة إشغال المرافق السياحية الفلسطينية.

وأكدت معايعة أهمية التعاون الفلسطيني التونسي في المجال السياحي، لما لهذا التعاون من أهمية في تطوير القطاعين الشقيقين والذي سيتعزز خلال زيارة لمعايعة ولوفد القطاع السياحي الفلسطيني الخاص الى الجمهورية التونسية وذلك بناء على دعوة تلقتها معايعة من نظيرتها التونسية وزيرة السياحة والحرف التقليدية سلمى اللومي. وستعمل الجولة الترويجية على تعزيز العلاقات وتحقيق التشبيك المباشر بين القطاع السياحي الفلسطيني الخاص ونظيره التونسي علاوة على تنظيم العلاقة بين هذين القطاعين في مجال السياحة المتبادلة، حيث ستعمل وزارة السياحة والحرف التقليدية التونسية على تنظيم زيارة الوفد الفلسطيني الرسمي الى الجمهورية التونسية. من جانبه، أكد بن فرح أن العلاقة بين فلسطين وتونس هي علاقة أخوة عميقة وقديمة، مشيرا إلى ان قضية تونس بالنسبة لفلسطين هي قضية مركزية، واستعداد تونس لتقديم كافة الدعم لفلسطين وعلى كافة الأصعدة وتوفير كافة الإمكانية لتطوير العلاقات الثنائية المشتركة.

وتحدث بن فرح حول إمكانية عقد مذكرة تفاهم مشتركة بين وزارة السياحة والحرف التقليدية التونسية ونظيرتها الفلسطينية في مجال التدريب السياحي وتطوير الخبرات والكفاءات التي يمتلكها الجانبين، إضافة لتطوير إمكانيات وزارة السياحة والآثار الفلسطينية في مجال التسويق والترويج السياحي العالمي. من ناحية أخرى، ﺍﺴـﺘﻘﺒﻠﺕ ﻋـﻼ ﻋﻭﺽ ﺭﺌﻴﺱ الجهاز المركزي للإحصاء، أمس، بن فرح، وذلك في المقر الرئيسي للاحصاء بمدينة رام الله، ﺤﻴﺙ ﺘﺄﺘﻲ ﺯﻴـﺎﺭﺓ بن فرح للإحصاء ﻤﻥ ﺃﺠل ﺘﻭﺜﻴﻕ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﺒﻴﻥ ﺍﻟﺠﺎﻨﺒﻴﻥ. ﻭﺭﺤﺒﺕ ﻋﻭﺽ ببن فرح وشكرته ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺯﻴﺎﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻤﻥ ﺸﺄﻨﻬﺎ ﺃﻥ ﺘﺴﺎﻫﻡ ﻓﻲ مواصلة ﺘﻁﻭﻴﺭ ﻭﺘﻌﺯﻴﺯ ﺍﻟﻌﻼﻗﺔ ﻤﺎ ﺒﻴﻥ دولة ﻓﻠﺴﻁﻴﻥ والجمهورية التونسية ﺨﺼﻭﺼﺎﹰ ﻓﻴﻤﺎ ﻴﺘﻌﻠﻕ ﺒﺎﻟﺠﺎﻨﺏ ﺍﻹﺤﺼﺎﺌﻲ ﺒﻴﻥ ﺍﻟﻁﺭﻓﻴﻥ. ﻭﻗـﺩﻤﺕ ﻋـﻭﺽ لبن فرح ﻨﺒﺫﺓ ﻋﻥ العمل الإحصائي، وخصوصاً التحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن والمنشآت 2017.

بدوره، ﺃﻋﺭﺏ بن فرح ﻋﻥ ﺘﻘﺩﻴﺭﻩ ﻟﻠﺠﻬﺎﺯ المركزي للإحصاء ﻭﻋﻤﻠﻪ ﺍﻟﻤﺘﻤﻴﺯ، ﻤﻌﺘﺒﺭﺍﹰ ﺃﻥ "الإحصاء" ﻤﺅﺴـﺴﺔ ﺭﺍﺌـﺩﺓ ﻭﻤـﺘﻘﺩﻤﺔ وتعتبر قاعدة تأسيسية للبناء والتطوير، شاكراً "الإحصاء" ﻟﻤﺎ ﻴﻘﺩﻤﻪ ﻤﻥ ﻤﺸﺎﺭﻴﻊ ﻭﺃﻋﻤﺎل كبيره ﻓﻲ ﻤﺠﺎل ﺘﻭﻓﻴﺭ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﻭﺍﻟﻤﻌﻠـﻭﻤﺎﺕ ﺍﻹﺤﺼﺎﺌﻴﺔ ﻓﻲ كافة ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻜﺎﻨﻴﺔ ﻭﺍﻻﺠﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻴﺔ ﻭﺍﻟﺠﻐﺭﺍﻓﻴﺔ ﺒﺸﻜل ﻋﺎﻡ، ﻤﻥ ﺃﺠل ﻤﺴﺎﻋﺩﺓ ﺍﻟﻤﺨﻁﻁـﻴﻥ ﻭﺭﺍﺴـﻤﻲ ﺍﻟـﺴﻴﺎﺴﺎﺕ ﻓﻲ ﻭﻀﻊ ﺨﻁﻁﻬﻡ ﺍﻟﺘﻨﻤﻭﻴﺔ ﻓﻲ كافة ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ، مؤكداً ﺃﻫﻤﻴﺔ الإحصاء ﻓﻲ بناء ﺍﻟﺨﻁﻁ ﺍﻟﺘﻨﻤﻭﻴﺔ. وتم الاتفاق بين الجانبين على دعوة وفد عالي المستوى من الإحصاء التونسي لزيارة دولة فلسطين والإحصاء الفلسطيني من أجل تعزيز أوجه التعاون المشترك والاطلاع على التجارب المشتركة بين الجانبين، وكذلك توقيع مذكرة تفاهم في مجال تعزيز وتطوير العلاقات الإحصائية بين الطرفين. ﻭفي نهاية الزيارة قدمت عوض ﻤﺠﻤﻭﻋﺔ ﻤﻥ ﺍﻟﺘﻘﺎﺭﻴﺭ ﺍﻹﺤﺼﺎﺌﻴﺔ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺓ ﻋﻥ ﺍﻟﺠﻬﺎﺯ لبن فرج. 

بيان صحفي

التعليـــقات