رئيس التحرير: طلعت علوي

المالية تقرر صرف الرديات الضريبية العالقة لغاية العام 2012

الخميس | 12/05/2016 - 10:54 صباحاً
المالية تقرر صرف الرديات الضريبية العالقة لغاية العام 2012

عقد إتحاد المزارعين والإغاثة الزراعية ومربو الدجاج البياض إجتماعاً عاجلاً مع وزارة المالية التي حضر عنها السيد لؤي حنش مدير عام الجمارك والمكوس وضريبة القيمة المضافة والسيد ناصر الجيعان نائب مدير عام ضريبة القيمة المضافة والسيد حمزة زلوم مدير عام ضريبة الدخل والسيد جواد علاوي مستشار وزير المالية للشؤون القانونية والسيد طارق أبو لبن مدير عام التسويق في وزارة الزراعة، وذلك لبحث آليات تنفيذية وعملية بخصوص مسألة الاسترداد الضريبي لقطاع الدجاج البياض الذي يعاني من مديونيات كبيرة بسبب تدهور أسعار البيض في السوق الفلسطيني.

وطالب إتحاد المزارعين الفلسطينيين والاغاثة الزراعية ومربو الدجاج البياض وزارة الزراعة ووزارة المالية بسرعة تنفيذ القرارات السابقة التي صادق عليها مشكوراً رئيس الوزراء الفلسطيني المتمثلة بصرف الرديات الضريبية العالقة  وتفعيل الاسترداد الضريبي لصالح قطاع الثروة الحيوانية بشكل عام ومربي الدجاج البياض  بشكل خاص بهدف منع هذا القطاع من الانهيار.

وعن نتائج هذا الاجتماع قال السيد عباس ملحم مدير إتحاد المزارعين الفلسطيني أن الاجتماع خلص إلى نتائج إيجابية وعملية لصالح مربي الدجاج البياض تمثلت في قرار وزارة المالية بصرف عاجل لجميع المستحقات الضريبية العالقة منذ عام 2012 وذلك بتعليمات مباشرة من وزير المالية الفلسطيني. وقد ثمن مربو الدجاج البياض الموقف الداعم والدور المساند الذي أبدته دائرة ضريبة القيمة المضافة وضريبة الدخل المتمثل بسرعة تنفيذ صرف الرديات الضريبية ومتابعة إلغاء ضريبة الدخل المفروضة على المزارعين.

وأضاف ملحم أن هذه الخطوة لها أثر إيجابي على مربي الدجاج البياض مطالباً أن تقوم الجهات الرسمية بدعم من وزارة المالية بإقتراح تفعيل ملف الاسترداد الضريبي الذي جمد عام 2012 بقرار من مجلس الوزراء الفلسطيني.

وقد ثمن مربو الدجاج البياض وإتحاد المزارعين الفلسطينيين موقف وزارة المالية والدعم الذي أبداه السيد حنش لهذا القطاع وإستعداده بصرف المستحقات الضريبية العالقة دون المرور بالإجراءات الروتينية الاعتيادية.

ووعد السيد حنش المزارعون بالعمل على تفعيل الاسترداد الضريبي حسب الاصول القانونية، وذلك من أجل توفير مظلة حماية للقطاع الزراعي الذي يعاني الأمرين بفعل تضارب السياسات الزراعية الحالية.

بيان صحفي

التعليـــقات