رئيس التحرير: طلعت علوي

"وكيل العمل": نتوقع عقد مؤتمر دولي للمانحين لدعم صندوق التشغيل نهاية الشهر المقبل

الأحد | 17/04/2016 - 10:06 صباحاً
"وكيل العمل": نتوقع عقد مؤتمر دولي للمانحين لدعم صندوق التشغيل نهاية الشهر المقبل


توقع وكيل وزارة العمل ناصر قطامي عقد مؤتمر دولي للمانحين لدعم الصندوق الفلسطيني للتشغيل والحماية الاجتماعية لمواجهة أزمة البطالة في فلسطين على هامش المؤتمر السنوي لمنظمة العمل الدولية الذي سيعقد في سويسرا في نهاية الشهر المقبل.

وقال قطامي لـ»الأيام»: إنه تم الاتفاق مع وزراء العمل العرب وأمين عام منظمة العمل العربية فايز المطيري، خلال لقاءات مكثفة معهم أثناء مؤتمر وزراء العمل العرب، الذي عقد في القاهرة الأسبوع الماضي، على عقد المؤتمر الدولي.

وأوضح قطامي أن وزارة العمل وصندوق التشغيل سيتقدمان للمؤتمر بمجموعة من المشاريع المهمة لمواجهة أزمة البطالة المتصاعدة في فلسطين، متوقعاً أن تصل قيمة هذه المشاريع إلى أكثر من 200 مليون دولار.

وأبدى قطامي تفاؤله بتحقيق نتائج إيجابية خلال المؤتمر على صعيد تجنيد الأموال لصالح تنفيذ هذه المشاريع بسبب الاستجابة والرغبة الكبيرة من قبل وزراء العمل العرب والقائمين على منظمة العمل العربية.

وأشار قطامي إلى أنه سيتم توحيد الجهود الحكومية في تنفيذ المشاريع الخاصة بمواجهة البطالة من خلال صندوق التشغيل.

إلى ذلك أشاد قطامي بنتائج مؤتمر وزراء العمل العرب الذي أنهى اجتماعاته الأسبوع الماضي في العاصمة المصرية القاهرة، مبيناً أن المؤتمر اعتمد العديد من القرارات المهمة الخاصة بالقضية الفلسطينية والعمال الفلسطينيين ومن أبرزها انتخاب دولة فلسطين لأول مرة عضواً في مجلس إدارة منظمة العمل العربية، وانتخابها عضواً في لجنة الرقابة والمالية، وتم اعتماد كلمة وزير العمل مأمون أبو شهلا ضمن وثائق مؤتمر منظمة العمل العربية.

وقال: إن هذه القرارات الصادرة عن المؤتمر ستشكل برنامج عمل للمنظمة في الفترة القادمة وخاصة بعلاقتها مع منظمة العمل الدولية ودور هذه المنظمة تجاه حقوق عمالنا الفلسطينيين من حيث تحصيل حقوق العمال الفلسطينيين لدى دولة الاحتلال والتي تبلغ بسبب التراكم منذ العام 1970 حتى الآن أكثر من 8 مليارات دولار وترفض إسرائيل الإفصاح عنها أو دفعها لأصحابها ومعالجة مشكلتي الفقر والبطالة في فلسطين، ودعم صندوق التشغيل الفلسطيني، إضافة إلى المطالبة بلجنة خاصة لمراقبة نتائج تقرير لجنة بعثة منظمة العمل الدولية إلى فلسطين لرصد انتهاكات دولة الاحتلال لحقوق العمال الفلسطينيين داخل الخط الأخضر، ووضع الآليات والإجراءات لوقف هذه الانتهاكات المستمرة والمتكررة.

وفي السياق ذاته، قال قطامي: إنه تم الاتفاق مع العديد من وزراء العمل العرب وخصوصاً وزراء عمل قطر والسعودية والكويت على العديد من الإجراءات لفتح أسواق العمل في هذه البلدان أمام العمال الفلسطينيين وتسهيل دخولهم، مشيراً إلى تجاوب هؤلاء الوزراء مع الطرح الفلسطيني.

وقال قطامي: إن وزير العمل القطري وعد بالعمل على تفعيل المبادرة القطرية لتشغيل أكثر من 20 ألف عامل فلسطيني كان الأمير القطري تميم بن حمد قد أعلن عنها قبل عام ونصف.

وأشار قطامي إلى تلقي الوفد الفلسطيني وعداً بفتح سوق العمل القطرية أمام العديد من التخصصات الجديدة كالطب والهندسة وغيرها.

كما أشاد بنتائج اجتماعاتهم مع وزيري العمل في السعودية والكويت والذين أبديا استعداد بلديهما للتسهيل لحملة الجواز الفلسطيني وقبول العمالة الفلسطينية، مشيراً إلى أنهم وعدوا بالعمل مع الجهات المعنية في بلديهما على تسهيل ذلك.

وقال: إنه تم الاتفاق خلال مؤتمر العمل العربي على دعم صندوق التشغيل ومده بالموارد المالية.

وتطرق قطامي إلى لقاء تم مع وزير العمل اللبناني حيث تم الاتفاق معه على تسهيل عمل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان في سوق العمل اللبنانية وشكره على السماح للعمال الفلسطينيين هناك بالعمل في قطاعات جديدة.

الايام

التعليـــقات