رئيس التحرير: طلعت علوي

نقابة الصحفيين بغزة: مطالبة المنظمات الدولية بتحمل مسؤولياتها عن حياة الزميل محمد القيق

الخميس | 28/01/2016 - 09:20 صباحاً
نقابة الصحفيين بغزة: مطالبة المنظمات الدولية بتحمل مسؤولياتها عن حياة الزميل محمد القيق

دعت نقابة الصحفيين الفلسطينيين الى تحرك دولي حقيقي لإنقاذ حياة الزميل الصحفي محمد القيق الذي يخوض اضراب عن الطعام لليوم 64 على التوالي محملة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته.

وناشدت النقابة خلال الاعتصام التضامني مع الزميل القيق في مدينة غزة امام مقر المفوض السامي لحقوق الانسان بمشاركة عشرات الصحفيين الامم المتحدة بصفتها راعية لكل المواثيق والاعراف الدولية بالتحرك الفاعل وممارسة ضغوطات حقيقية على سلطات الاحتلال لمنع كارثة حقيقية ممكن ان تحصل في حالة استمرار الاعتقال غير القانوني للزميل محمد القيق.

وقال د. تحسين الاسطل نائب نقيب الصحفيين الفلسطينيين ان اعتقال الزميل القيق يعتبر تنكر لكل المواثيق والاعراف الدولية واتفاقيات جنيف والعهد الدولي الانساني باعتبار انه اعتقل على خلفية عمله الاعلامي وحرية الرأي والتعبير التي كفلتها القوانين الدولية ، مطالبا بتحرك حقيقي وملموس لإجبار الاحتلال الافراج عن الزميل القيق الذي تنفذ بحقه جريمة اعدام بطيئة في اطار الاجراءات والممارسات التي تنفذها بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وطالب الاسطل بتصعيد المقاطعة الاعلامية للاحتلال الاسرائيلي سواء لكل المستويات لاننا امام جريمة ترتكبها سلطات الاحتلال ولابد مع كل المؤسسات الاعلامية الدولية والعربية والمحلية والمسؤولين اعلان المقاطعة الشاملة للضغط على الاحتلال من اجل الافراج الفوري وغير المشروط عن الزميل القيق.

واشار الى ان نقابة الصحفيين تتحرك على كل المستويات المحلية والعربية والدولية ومن خلال كل المنظمات الدولية والاعلامية والاتحاد ومطالبتها باخذ دورها الحقيقي في ممارسة الضغوطات على الاحتلال للإفراج عن الزميل القيق ، محملا الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الزميل القيق .

من جانبه طالب نشأت الوحيدي في كلمة لجنة الاسرى والمحررين في القوى الوطنية والاسلامية الى تصعيد الفعاليات والضغوط على سلطات الاحتلال من اجل الافراج عن الزميل القيق ، مثمنا الجهود التي تبذلها نقابة الصحفيين الفلسطينيين والصحفيين والاعلاميين الذين يعتصمون يوميا للمطالبة بالإفراج عن الزميل القيق .

كما طالب المنظمات الدولية بالتدخل الفوري والسريع من اجل انقاذ حياة الصحفي الاسير محمد القيق وكل الاسرة في سجون الاحتلال.
من جانبه حمل د. رامي عبدو منسق المركز الاورومتوسطي  لحقوق الانسان الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الزميل محمد القيق مشيرا ان المركز توجه مع نقابة الصحفيين برسائل الى وزراء الخارجية في الاتحاد الاوروبي وطالبهم بالتدخل والضغط من اجل الافراج عن الزميل محمد القيق .

وطالب الصحفيين بتصعيد خطواتهم الاحتجاجية والتضامنية من اجل ابقاء القضية حاضرة على مدار الساعة مثمنا الجهود التي تقوم بها نقابة الصحفيين في هذا المجال في الوقوف الى جانب قضية الصحفي القيق.

ودعا شريف النيرب عضو الامانة العامة لنقابة الصحفيين المراكز والمنظمات المحلية والدولية لحقوق الانسان لأخذ دورها الفاعل في الضغط على الاحتلال من اجل الافراج عن الزميل القيق ، مثمنا الجهود التي يقوم بها المركز الاورومتوسطي لحقوق الانسان على مشاركته الفاعلة في النضال من اجل الافراج عن الزميل القيق.

كما دعا رئيس التجمع الإعلامي الديمقراطي الدكتور سمير أبو مدللة، إلى إنقاذ حياة الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 64 يوماً ويواجه الموت في أي لحظة بعد تدهور حالته الصحية، والضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإطلاق سراحه ووقف سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بحق الأسرى.

وحمل أبو مدللة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير القيق، داعياً إلى توفير الحماية الدولية للصحفيين سواء من خلال منع اعتقالهم أو البطش بهم وسوى ذلك من سبل الحماية.

واعتبر استمرار الاعتقال الإداري للصحفي القيق يعد انتهاكاً جسيماً لمبادئ حقوق الإنسان، ولاسيما المادة (19) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، ويشكل انتهاكاً لقواعد القانون الدولي الإنساني، التي كفلت الحماية للصحافيين.

بيان صحفي

التعليـــقات