رئيس التحرير: طلعت علوي

(خاص) سئمت من الغلاء المعيشي؟ اليك بعض الحلول لحياة أفضل وتوفير أكبر!

الإثنين | 30/11/2015 - 07:47 مساءاً
(خاص) سئمت من الغلاء المعيشي؟ اليك بعض الحلول لحياة أفضل وتوفير أكبر!
خاص بالـ

 

مارلين حرب " السفير الاقتصادي"

 

"أزمة اقتصادية خانقة في ظل غلاء معيشي هائل"، عبارة تلخص واقع المواطن الفلسطيني، ففي الوقت الذي يبلغ متوسط دخل الفرد 2200 دولار سنويا، نرى أن أسعار الشقق في رام الله قد تصل الى ما يقارب ال 200 ألف دولار، أما أسعار السلع الأساسية  فحدث ولا حرج، ليقف المواطن عاجزا محاولا الموازنة ما بين مرتبه الشهري، واحتياجاته ومتطلبات أسرته الأساسية.

 

 

 

تعرف على المتاجر الغذائية الأرخص في رام الله!
"الشني، بيغ ماركت، وفرج مول"، متاجر تمتاز بأسعار أرخص من الموجودة في السوق كما قال عصام قاسم مسؤول المبيعات في شركة زبانة، مشيرا الى أن كل أصحاب المتاجر في رام الله يحلصون على بضائعهم من نفس الموردين،الا أن اختلاف الأسعار ناجم عن كمية البضائع التي يتم شرائها وألية الدفع التي قام بها صاحب المتجر.
وأوضحت المواطنة سلوى، أنها من رواد هذه المتاجر، مشيرة الى أنها تعتمد عليهم كمصدر أساسي للتسوق بالرغم من أوضاعها الاقتصادية الأساسية، فهي تحتوي على كل البضائع المطلوبة والمتوفرة بالسوق، بأسعار أقل وبنفس الجودة.

من جهتها أكدت بسمة الطريفي مسؤولة العلاقات العامة في متجر البيغ ماركت أن أسعار بضائعهم أرخص من السوق كونهم يقومون بشراء كميات كبيرة من البضائع بمبالغ ضخمة، كما أنهم يدفعون بشكل نقدي  ومباشر للموردين، وهذا ينعكس على اسعار بضائعهم كثيرا ويعطيهم مجال أكبر لانشاء عروض وتخفيضات.

أما المواطنة فيروز وهي أم ل4 أبناء  قالت أنها تتسوق كل أسبوع من متجر فرج في البيرة لأنه يقدم عروض جيدة على البضائع بأسعار ممتازة ، فهي توفر مبلغ مالي قد يصل الى 150 شيكل عند تحوجها كميات كبيرة منه، وبالتالي تستثمر هذه المبالغ لحاجات ولاوازم منزلية أخرى.
يذكر أن كل من متجر الشني وفرج مول يقعان في مدينة البيرة، أما البيغ ماركت يقع في بيتونيا.

بيت الأحلام قد يتحول لحقيقة، تعرف على المناطق الأرخص للتملك
التملك في مدينة رام الله أصبح حلم صعب المنال، اذ تتراوح أسعار  الشقق فيها ما بين ال 60 ألف الى ال 200 ألف دولار، وأوضح عماد الرضا صاحب مكتب الرضا للعقارات أن ارتفاع أسعار الشقق ناجم عن ارتفاع أسعار الأراضي ومحددويتها، اذ تقع مساحات كبيرة من أراضي محافظة رام الله والبيرة ضمن مناطق"سي" وهي مناطق خارجة عن سيطرة وصلاحية السلطة، بالتالي يحظر الأستثمار فيها أو البناء عليها، وأضاف الرضا أن موقع الأرض وطبيعة البناء هي من العوامل الأخرى المؤثرة في تحديد سعر الشقة.

وبين عادل عودة مسؤول في مكتب ربحي الحجة للعقارات، أن الأشخاص الراغبين في تملك شقق بأسعار أقل مقارنة بالمناطق الأخرى قد يلجؤون الى أحياء مثل  ام الشرايط وبيتونيا، اذ تترواح أسعار الشقق فيها ما بين ال 50 الى 100 ألف دولار.

المواطن أبو أحمد قال أنه لم يتردد للحظة واحدة في تملك شقة في حي أم الشرايط لعدة أسباب أبرزها توفر خطوط المواصلات العامة في كل مناطق الحي، " ب 3 شيكل فقط أخرج كل يوم صباحا من باب بيتي لوسط المدينة "، مضيفا  أن توفر المحلات التجارية  والمدارس وغيرها من الخدمات وفرت عليه جهود معنوية ومادية كبيرة.

من جهته أوضح عطا الطريفي صاحب مكتب عقاري أن انخفاض الأسعار في كل من أم الشرايط وبيتونيا يرجع أساسا كون مساحات كبيرة منها واقعة ضمن مناطق "ج"، وأضاف أنه بالرغم من الانطباع السيء الذي قد يحمله المواطنون اتجاه هذه الأحياء، الا أنها تشمل مناطق جيدة، كما أنها تمتاز بحركة اقتصادية  نشطة، اذ يتوفر فيها معظم الخدمات الأساسية التي قد يحتاجها المواطن من متاجر غذائية وتجارية، والأهم من ذلك
أنها تشمل خطوط المواصلات الأقوى في المدينة والتي تصل جميع الشوارع تقريبا، على عكس المناطق الأخرى التي تقتصر فيها تلك الخدمات على الشوارع الرئيسية. 

المناطق المنخفضة من حي الطيرة وعين مصباح هما خياران جيدان أمام الأشخاص الراغبين في تملك شقق في مناطق أقل سعرا وأكثر هدوءا كما قال عودة،  موضحا أن الأسعار في هاتين المنطقتين يتغير حسب الموقع، ففي الطيرة تنخفض أسعار الشقق الواقعة في المناطق المنخفضة ليتراوح سعرالمتر فيها ما بين ال 700 الى 900 دولار، وترتفع في الشوارع الرئيسية والمطلة، ليصل سعر المتر فيها الى 1000 دولار.


وفي عين مصباح يتراوح سعر المتر ما بين ال 800 الى 850 دولار في المناطق المنخفضة والقريبة من جامعة القدس المفتوحة، وترتفع في المناطقة المرتفعة  ليصل سعر المتر في الشوارع المحيطة ببرج مشعل الى 1000 دولار.
وأشار الطريفي الى أن مشكلة كل من عين مصباح والطيرة هي أن المواصلات العامة فيها لا تصل الى كل الاحياء، اضافة الى انها محكومة بساعات معينة في حي عين مصباح.

التعليـــقات