رئيس التحرير: طلعت علوي

( خــــاص) اسعار الكهرباء في فلسطين الاعلــــى عالميا..

الإثنين | 16/11/2015 - 04:04 مساءاً
( خــــاص) اسعار الكهرباء في فلسطين الاعلــــى عالميا..
خاص بالـ

كهرباء القدس: ديون الحكومة تتراكم منذ اربع سنوات...والشركة تخسر سنويا بسبب الفاقد

اسعار الكهرباء في الضفة اكثر منها في اسرائيل ومن الاعلى عالميا

الحكومة تدعم الكهرباء لكنها لا تدفع لشركة الكهرباء!

شركة كهرباء محافظة القدس: الاشغال والبلديات يتحملون مسؤلية انقطاع الكهرباء في الكثير من الاحيان في الحالات الطارئة

الديون المستحقة لشركة كهرباء القدس على الحكومة تصل ل 500 مليون شيكل

في كل شتاء يمر على فلسطين وخاصة خلال السنوات الثلاث الاخيرة كانت تسجل اخفاقات كبيرة في قطاع الكهرباء، اذ كان ينقطع التيار الكهربائي لايام احيانا، ودائما كان المبرر( ظروف جوية صعبة غير متوقعة).

هذا العام يوجد استعدادت لمواجهة الحالات الطارئة ولكن في نفس الوقت لا احد يستطيع ضمان النتائج، وليكون العمل اكثر فعالية تم قبل سنة تشغيل مركز اتصال متطور من خلاله يستطيع اي مواطن التبليغ عن اي عطل وتستطيع شركة كهرباء القدس بدورها معرفة المشكلة وحلها بوقت قياسي، مركز الاتصالات هذا يعمل على مدى 24 ساعة وبحسب حالة الطوارئ نرفع عدد الموظفين يقول علي حمودة مساعد مدير عام شركة كهرباء القدس.

ويضيف دائما ما تكون اسباب الانقطاع طارئة كحادث سير او صاعقة او ارتفاع الاحمال على الكهرباء في منطقة ما،  لذلك من الطبيعي ان تنقطع الكهرباء كل عام في مناطق مختلفة نتيجة لهذه الظروف الخارجة عن السيطرة وشركة الكهرباء تضمن عدم تكرر المشكلة في نفس المكان مرة اخرى،

ويؤكد حمودة على ان المشكلة الرئيسية في المزود الاسرائيلي الذي يرفض مد خطوط ربط جديدة لشركة كهرباء القدس رغم ان الاخيرة دفعت ثمنها، وذلك بحجة ان الشركة عليها ديون يجب ان تسددها قبل مد هذه الخطوط، ورغم ذلك فان الشركة تحاول تجاوز هذه المعضلة من خلال تطوير شبكاتها، اذ كلفت مشاريع تطوير الشبكة هذا العام 50 مليون شيكل.

وعن تاخرهم في حل بعض المشاكل في حالات الطوارئ يقول حمودة:  ليست شركة الكهرباء الجهة الوحيدة التي تتحمل المسؤولية فكيف لنا ان نصل  لحل مشكلة في منطقة بعيدة في ظل عاصفة ثلجية والطرق غير مفتوحة، هنا ياتي دور البلديات ووزارة الاشغال.

اسعار الكهرباء في فلسطين الاعلى عالميا

رغم انخفاض اسعار المحروقات عالميا ومساهمتها بشكل ملحوظ بانخفاض الاسعار حول العالم وخاصة اسعار الكهرباء الا ان هذا لم يؤثر بشكل كبير على اسعار الكهرباء  في فلسطين الاسعار هي الاعلى.

يقول ظافر ملحم نائب رئيس سلطة الطاقة ان اسعار الكهرباء تنخفض تدريجيا منذ ثلاث سنوات بسبب انخفاض اسعار البترول، وهذاما حصل لدينا لكن ليس بالدرجة المتوقعة، اذ انخفض سعر الكيلو واط الى 38 اغورة، بعد ان كان 47 اغورة من المصدر ومع ذلك بقي السعر من الاعلى عالميا، ويعود هذا بحسب ملحم الى الاتفاقيات التي تربط الاقتصاد الفلسطيني بالاسرائيلي.

وتدفع شركة كهرباء القدس تعرفة للموزع الاسرائيلي وكأنها مستهلك، وتدفع كذلك ضريبة القيمة المضافة بنسبة 18%، الى جانب تكاليف تشغيلها المرتفعة التي تضاف على سعر الكهرباء، هذا كله يساهم في رفع الاسعار لتصبح اكثر غلاء من اسعارها اسرائيل، ورغم دعم الحكومة الفلسطينية للكهرباء الا ان الاسعار ما زالت مرتفعة على المستهلك الذي يدفع  اغورة47 للكيلو واط الواحد من الشركة في حين يدفع الاسرائيلي 44 اغورة لنفس الكمية.

من جانبه  حمودة يقول ان الفلسطينين يدفعون اكثر 20% مما هو مفروض وذلك بحسب دراسة اجريت لتقيس مدى عدالة اسعار الكهرباء في فلسطين،

ويؤكد ملحم ان الاعتماد على الجانب الاسرائيلي لن يدم طويلا اذ سيكون هناك تعاون مع الجانب الاردني للتزود بالكهرباء ومن المتوقع ان يكون هناك تنوع في مصادر الطاقة في فلسطين خلال الفترة المقبلة، وتوقع ملحم انخفاض اسعار الكهرباء بنسبة 6% خلال الفترة القادمة  بسبب اكتشاف حقل غاز على شواطئ غزة وبسبب استخدام الفحم الحجري لتوليد الكهرباء.

الحكومة جزء من المشكلة

تقوم الحكومة الفلسطينية بدعم الكهرباء لكن بدون دفع فعلي اذ ان الدعم يضاف الى قائمة ديونها لشركة الكهرباء هذا ما يزيد الضغط على شركة الكهرباء، الى جانب تاخرها بدفع الفواتير المترتبة عليها  منذ اربع سنوات يترتب على الحكومة الفلسطينية ديون بقيمة 500 مليون شيكل لم تدفع منها سوى 60 مليون والباقي ما زال على شكل ديون مترتبة عليهم يقول علي حمودة، ويضيف: رغم قرار الحكومة بدعم الكهرباء على الشريحة الاولى والثانية الا ان هذا لم يحصل على ارض الواقع ولم تصلنا قيمة الدعم .

وتخسر شركة الكهرباء سنويا مبالغ طائلة بسبب الفاقد من الكهرباء الذي يصل الى 25% من التيار الكهربائي الواصل الى الضفة نتيجة للسرقات والتعديات عليه. الى جانب دفعها فوائد سنوية لقروض البنوك بالاضافة الى فوائد الدين للشركة القطرية الاسرائيلية بمقدار 50_60 مليون شيكل ، هذا كله يؤدي الى ارتفاع تكاليف الكهرباء وبالتالي ارتفاع اسعارها لتصل الى 12% اكثر مما يدفع الاسرائيلي.

ويدعو حمودة الحكومة الى المشاركة في الحل وعدم تحميل الشركة كامل المسؤلية خاصة وان قدرة الشركة المالية ضعيف جدا .

ازمة مالية تاثر على المستثمرين

تنعكس الازمة المالية التي تمر بها شركة كهرباء القدس على ادائها في بعض الجوانب، فالمعدات والتجهيزات المطلوبة لمد خطوط جديدة لا تتوفر في الكثير من الاحيان هذا ما يسبب مشاكل جمة للمستثمرين ومالكي العقار .

يقول رئيس مجلس ادارة شركة  ربحي الحجة للعقار ربحي الحجة " قدمنا منذ 3 اشهر طلب لمد خطوط لمجموعة اسكانات نقوم ببنائها ودفعنا مئات الاف الشواكل، الا ان الكهرباء لم تصل لحد اللحظة، يقولون لنا هناك نقص في الكوابل والاعمدة ستستمر لبداية العام المقبل وهذا يعطل 300 ساكن في هذه الشقق

يعلق حمودة على هذا الموضوع" %60  من اعمال الشركة في مدينة رام الله ونستهلك مئات الكيلو مترات من الكوابل ومن الطبيعي ان يحصل نقص، وما نستطيع فعله هو طرح عطاء لشركات فلسطينية والشركة التي يرسى عليها العطاء تقوم بالاستيراد، ويضيف حمودة :المشكلة الحقيقية نقص السيولة وعدم قدرتنا على السداد مباشرة .

ودعى حمودة المواطنين الذين يعانون من تاخر وصول الشبكة لهم الى الصبر، بسبب الظروف الصعبة للشركة خاصة نتيجة السرقات والفاقد الذي يكلفهم سنويا 180 مليون شيكل ، الى جانب التوسع الكبير الذي يحصل في مدينة رام الله والذي يصل الى 10% وهو من اعلى نسب التوسع في العالم وهو بحاجة الى امكانيات ضخمة لا تتوفر في الشركة بسهولة.

 

السفير الاقتصادي_المقابلات خلال برنامج 90 دقيقة في الاقتصاد من اعداد وتقديم رئيس تحرير “ السفير الاقتصادي” طلعت علوي. 

 

التعليـــقات