رئيس التحرير: طلعت علوي

الْبَنك الدَّولي: يُقدِم مِنحَتين بِقيمة 8 مَلاَيين دُولار أَمْرِيكي لِتَحسين الخدماتوجَودة التَّعليم الْمُقَدمة لِلشَعب الْفِلسطِينِي

الثلاثاء | 03/11/2015 - 10:22 صباحاً
الْبَنك الدَّولي: يُقدِم مِنحَتين بِقيمة 8 مَلاَيين دُولار أَمْرِيكي لِتَحسين الخدماتوجَودة التَّعليم الْمُقَدمة لِلشَعب الْفِلسطِينِي

وَاشِنطن، 2نوفمبر/تِشْرِين الثَّاني، 2015. أقر مَجلس إدارة الْبنك الدُّولي اليوم مِنحتين بقيمة ثماني ملايين دُولار أمريكي لِتحسين الخدمات الأساسية وجودة التعليم. وتجسد مُشاركة البنك الدولي هذه في مِثل هذه القطاعات عاملاً جَوهرياً في عملية بِناء الدولة وتوطيد تناغم المجتمع الفلسطيني بالرغم مِن هشاشة السياق السياسي الاجتماعي الْمحيط به.

يُسهم دعم البنك الدولي لهيئات الحكم المحلي الفلسطينية في مساعدتها على تقديم خدمات للمواطنين على نحوٍ أَكثر فاعلية. وَتُقدرإِحْدَى هاتين المنحتين بِـخمسة ملايين دُولَار أَمريكي، على أن تُرفد بـِثلَاثة عَشر مَليون دُولار مِن صندوق الشراكة الفلسطينية لِلصندوق الاستئماني المتعدد المانحين لِتطوير البنى التحتية.

وَفي سابقةمِن نوعها في فلسطينسَتُطَبق أداة تمويلية جديدة على هذا البرنامج، حيث ستقوم هذه الأداة بربطالنفقات بالإنجازات المحددة والمتفق على إحرازها لتعزيز نظام التمويل الحكومي المحلي، بالإضافة لتحسن تقديم الخدمات في القرى الْمستهدفة. وتَجدر الإِشارة هُنا إلى أن البرنامج يستند على أنظمة وَعمليات الحكومة الفلسطينية في صرف التمويل. وفي السياق ذاته سَيتم إِعدَاد آلية شفافة ومنهجية للتمويلمع التَّركيز على بناء قدرات المؤسسات المحلية.

وَفي هذا الصدد قال السَّيد سْتِين جُورجِنسِن، المدير القطري لِمنطقة الضِّفة الْغَربية وَقِطَاع غَزة، بأن "هذه الإصلاحات الحيوية التي ستطال هيئات الحكم المحلي ستحسن تقديم الخدمات والاستجابة لِطلبات الْموَاطنين. كما ستجسد أداة التمويل اعترافاً بِجهوزية المؤسسات الفلسطينية لتحقيق الدولة".

أَما المنحة الثَّانية والتي تبلغ ثلاث ملايين دولار أمريكي فَسُتخصص لِتمويل مَشرُوع إِعدَاد وتَأهيل الْمُعلمين، حيث ستمول بناء الْقدرات التربوية لِمعلمي المرحلة الابتدائيةمِن الصَّف الأول وصولاً للرابع، بالإضافة لتعزيز اكتساب هؤلاء المعلمين للمهارات الأساسية اللازمة لدفع عمليةالتعلم والتعليم في فصول الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقد ركز المشروع طوال خمس سنين على تحسين كفاءات ومهارات المعلمين في الضفة الغربية وقطاع غزة من خلال العمل على جبهتين اثنتين ألا وهما: إعادة تصميم برامج اكساب المعلمين لشهادة في التعليم الأساسي،بحيثيُوَّلى التدريب العملي قسطاً أكبر من الاهتمام، بما يكفل الانتقال من حالة الملاحظة لإدارة الفصل المدرسي إلى اختبارها من خلال الإمساك بزمام كافة المسؤوليات في الفصل. كما وقد جرى تدريب المعلمين ممن هم دُون المؤهلبهدف رفع مهاراتهم التدريسية في كافة المناهج الأساسية بغية الإرتقاء بمؤهلاتهم لتعادل شهادة مهنية.

بيان

التعليـــقات