رئيس التحرير: طلعت علوي

صفقات بين الصين وبريطانيا بـ61.2 مليار دولار

الأحد | 25/10/2015 - 01:08 مساءاً
صفقات بين الصين وبريطانيا بـ61.2 مليار دولار

 

اختتم الرئيس الصيني، شي جين بينغ، أمس الجمعة، زيارة رسمية استمرت أربعة أيام لبريطانيا شهدت خصوصا توقيع عقود بمليارات الجنيهات. وبحسب وكالة "فرانس برس"، فقد شهدت هذه الزيارة، التي تركزت على الجوانب الاقتصادية، توقيع عقود بقيمة نحو 40 مليار جنيه إسترليني (61.2 مليار دولار)، بحسب كاميرون، غير أن صحيفة "فايننشل تايمز" البريطانية، شككت في قيمة العقود، معتبرة أن المبلغ مبالغ فيه، ونقلت عن مصدر حكومي قوله: "لا نعرف من أين جاء هذا الرقم". وكان الرئيس الصيني قد تناول الغداء مع 200 مستثمر ومسؤول محلي في بلدية مانشستر، وقدم مئات من الصينيين المقيمين في المنطقة لتحيته عند وصوله رافعين الأعلام الصينية.

وأعلن الرئيس الصيني برفقة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن أول رحلة مباشرة لشركة خطوط "هاينان أيرلاينز" الصينية بين مانشستر والصين. وقال وزير الخزانة البريطاني، جورج أوزبورن، إن الفوائد التي عادت على بريطانيا من علاقاتها مع الصين كانت واضحة من خلال سلسلة الاتفاقيات التجارية التي تم توقيعها خلال فترة إقامة الرئيس شي جين بينغ.

وأعلنت رئاسة الوزراء البريطانية عن قائمة من 36 اتفاقية تجارية خلال الزيارة بقيمة 34 مليار إسترليني، بجانب 6 مليارات إسترليني للاستثمار في مشروع إنشاء محطة الطاقة النووية "هينكلي بوينت سي". وقال أوزبورن لشبكة "بي بي سي": "سواء كانت تلك مشاريع طاقة نووية طويلة الأجل، أو مشاريع علمية في مانشستر، أو صناعة تحويلية في اسكتلندا، حصلنا على المليارات من الاستثمارات الصينية تخلق الآلاف من فرص العمل في بريطانيا". وأضاف: "ولدينا الآن علاقة جيدة تمكننا من مناقشة القضايا الصعبة، سواء كان مستقبل صناعة الصلب، أو الأمن السيبراني أو حقوق الإنسان مع الصينيين".

وفي بكين، قالت وزارة الخارجية الصينية، إن الرئيس الصيني دعا خلال لقائه رئيس الوزراء بريطانيا كاميرون إلى البقاء في الاتحاد الأوروبي. وقال شي في تصريحات نقلتها الخارجية إن: "الصين تأمل برؤية أوروبا مزدهرة واتحاد أوروبي موحد وتأمل بأن تكون بريطانيا عضواً مهماً في الاتحاد الأوروبي لأداء دور إيجابي وبنّاء في تطوير العلاقات الصينية الأوروبية". وسينظم كاميرون نهاية 2017 استفتاء حول بقاء بريطانيا في الاتحاد أو عدمه. 

©العربي الجديد

 

التعليـــقات