رئيس التحرير: طلعت علوي

مئات الفلسطينيين يتظاهرون في القطاع احتجاجا على ازمة الكهرباء

الأربعاء | 16/09/2015 - 08:56 صباحاً
مئات الفلسطينيين يتظاهرون في القطاع احتجاجا على ازمة الكهرباء

 

كتبت "هآرتس" ان مئات الفلسطينيين تظاهروا في غزة، خلال الأيام الأخيرة، احتجاجا على عدم تزويد الكهرباء بشكل منتظم للبيوت التي يتم قطع الكهرباء عنها غالبية ساعات اليوم. وقام المشاركون في بعض التظاهرات برشق الحجارة على الشرطة والمس بالممتلكات العامة، كما حدث في خانيونس، فقامت الشرطة بتفريق المتظاهرين. وقد بدأت التظاهرات في مخيم البريج ومخيم المغازي في مركز القطاع، وامتدت الى مخيم الشبورة في رفح والى خانيونس.

وعقد نائب مدير سلطة الطاقة في القطاع، فتحي خليل، امس، مؤتمرا صحفيا في غزة، حمل فيه المسؤولية عن الأزمة للسلطة الفلسطينية في رام الله. وتتهم حماس السلطة بأنها تمنع عمدا تزويد السولار لغزة ولا تدفع لشركات النفط كي تثير الغليان في القطاع. ومن جهتها حملت السلطة المسؤولية لحماس كونها المسؤولة الفعلية عن ادارة القطاع. يشار الى ان ازمة الكهرباء في قطاع غزة تعود الى تسع سنوات، بسبب النقص في السولار، وكون محطة الطاقة الوحيدة في غزة تعمل بشكل جزئي، وحتى اذا عملت طوال ساعات النهار فإنها لا تستطيع تزويد الكمية المطلوبة من الطاقة للقطاع.

وحسب سلطة الطاقة فان سكان غزة يحتاجون الى 380 ميغاواط يوميا من اجل تزويد الاحتياجات. ولكن اسرائيل تزود القطاع بـ120 ميغاواط، فيما توفر مصر للقطاع 28 ميغاواط، بينما تنتج محطة الطاقة في القطاع حوالي 60 ميغاواط، ليصل المجموع الى 210 ميغاواط. وفي هذه الأثناء، لا تسارع حماس الى قمع التظاهرات، طالما كانت موجهة ضد حكومة رامي الحمدالله في رام الله. لكن سلطة رام الله تقول ان حماس لا تسارع الى قمع المظاهرات لخشيتها من امتدادها وتشكيل خطر على سلطتها.

وجاء في بيان صدر عن الداخلية في حكومة حماس ان من حق الفلسطينيين في القطاع التعبير عن موقفهم والتظاهر، شريطة ان لا تتحول المظاهرات الى العنف والاعتداء على الممتلكات العامة. وقال الناطق بلسان الوزارة ان التظاهرات جرت بتصريح من قبل الاجهزة الامنية وبإشرافها، وان تدخل الشرطة تم فقط من اجل الحفاظ على النظام العام وليس من اجل قمع المتظاهرين.

 

ترجمات الصحافة الاسرائيلية - الاعلام 

التعليـــقات