رئيس التحرير: طلعت علوي

ورشة عمل حول تسهيل الحركة التجارية عبر جسر الملك حسين

الثلاثاء | 08/09/2015 - 12:16 مساءاً
ورشة عمل حول تسهيل الحركة التجارية عبر جسر الملك حسين

عقدت غرفة تجارة وصناعة نابلس بالتعاون مع اللجنة الرباعية ومجلس الشاحنين الفلسطيني ورشة عمل اليوم في قاعة الغرفةبعنوان"تسهيل الحركة التجارية عبر جسر الملك حسين (اللنبي)" بحضور رئيس الغرفة عمر هاشم ، ومدير عام المجلس سعيد الخالدي ، وممثل الرباعية الدولية تيم وليامز ، وبمشاركة رئيس غرفة تجارة وصناعة سلفيت اياد الهندي ، وتجار من الهيئتين العامة في الغرفتين.

ورحب عمر هاشمبالحضور ،وقال ان الورشة سوف يتركز الحديث فيها على مشروع المعبر التجاري على جسر الملك حسين (معبر الكرامة) والتحسينات والتجهيزات الخاصة بالمعبر ، ودور الرباعية الدولية بشأنه ، وانعكاس التحسينات في المعبر على التجارة والصادرات والقطاع الخاص الفلسطيني بشكل عام .واضاف ان الورشة تأتي في سياق اطلاع التجار والصناعيين والمصدرين على كافة تفاصيل وآليات المرحلة المقبلة على جسر الملك حسين ، والتي من المتوقع ان يبدأ العمل بها اعتبارا من شهر تشرين الثاني من هذا العام.

وثمن هاشم كل الجهود المبذولة من قبل كل الجهات من اجل تذليل العقبات وإزالة المعيقات امام العمل الاقتصادي بشكل عام ، مبينا ان جسر الملك حسين يعتبر ممرا ومعبرا رئيسيا للتاجر والمواطن الفلسطيني على حد سواء ، وقد كان موضوع تسهيل التجارة عليه كان من المطالب الرئيسية للقطاع الخاص الفلسطيني ، حيث ما زلنا نطالب بفتحه للمواطن والتاجر لمدة 24 ساعة باعتباره معبرا دوليا ، مما يؤدي الى تسهيل حركة البضائع والافراد.

واوضح هاشم ان تحسين وتجهيز البنية التحتية للمعبر سيؤدي الى تطوير وتنمية الاقتصاد الفلسطيني من خلال استخدام الحاويات لتصدير السلع الفلسطينية عليه ، وان كل ما يجري من استعدادات لوجستية لاستعماله في عملية تصدير المنتجات الفلسطينية تأتي لكي تعمل على تخفيف الوقت وتقليل التكلفة على المصدّر الفلسطيني ، وزيادة نسب التصدير ، وبالتالي زيادة فاعلية المعبر. وأكد ان موضوع النهوض بواقع الاقتصاد الفلسطيني يتطلب جهداً من كافة الاطراف الفلسطينية والجهات الدولية ، ونعتبر ان ما سيجري على الجسر خطوة في الاتجاه الصحيح ، ومطلباً رئيسيا سيتم تحقيقه بما يرفع من نسب الانتاج في مصانعنا ، وبالتالي زيادة تغطية احتياجات الاسواق الخارجية ، وتوجهاً لمزيد من الترويج للإنتاج الفلسطيني ، وتحديّاً لمدى قدرة الصناعة الفلسطينية على التطوير والمنافسة ، وبالتالي رفع نسبة التصدير الوطنية ، نظراً للميزان التجاري المختل في فلسطين والذي تشكل فيه نسبة الصادرات الى الواردات 1-6. واختتم هاشم كلمته متمنيا ان يتم توضيح كل القضايا والاجراءات للحضور ، مطالبا اياهم بعدم التردد بطرح استفساراتكم المتعلقة بموضوع الورشة.

من جهته ، شكر رئيس غرفة تجارة وصناعة سلفيت اياد الهندي غرفة تجارة نابلس على استضافة الورشة ، مبينا ان موضوعها هام جدا في ظل الظروف الحالية للتجار المصدرين ، مؤكدا على اهمية دور الجهات التي قامت بالعمل على ذلك ، متمنيا تحقيق طموح التجار المصدرين في زيادة الصادرات من فلسطين.
واعتبر سعيد الخالدي المشروع انجازا للقطاع الخاص من خلال استخدام الحاويات للتصدير وذلك لأول مرة بموافقة كافة الاطراف ، مبينا ان اللجنة الرباعية تابعت كل التفاصيل مع الجهات المعنية لتحقيق مطلب القطاع الخاص.
وعبر تيم وليامز عن شكره للغرفة ، موضحا دور الرباعية الدولية منذ سنوات في عملها المتواصل على ذلك ، وبالتالي تحقيق آثار ايجابية على الاقتصاد الفلسطيني ، من خلال زيادة الفعالية وتقليل التكلفة. واشاد بتعاون كافة الاطراف ذات العلاقة والتسهيلات التي قدمتها لإنجاح المشروع ، مؤكدا ان المشروع سيتواصل العمل عليه خلال السنوات القادمة. وبين للحضور بعض الاجراءات التي ستجري قرببا على الجسر.
وقدم يزيد زكارنة شرحا تفصيليا معززا بالصور التوضيحية عن عملية التصدير التي ستتم قريبا وافضلية التصدير بالحاويات ، مبينا بالأرقام ان التكاليف المادية ستكون اقل بكثير من الوضع الحالي.  
وفي نهاية الورشة ، طرح الحضور عدة اسئلة واستفسارات بخصوص بعض الاجراءات والتدابير المطلوب تنفيذها عند عملية التصدير المتوقعة.

©غرفة تجارة وصناعة نابلس

التعليـــقات