رئيس التحرير: طلعت علوي

معبر الكرامة يقترب من اسمه - 24 ساعة في اليوم لما لا!

الأحد | 30/08/2015 - 05:16 مساءاً
معبر الكرامة يقترب من اسمه - 24 ساعة في اليوم لما لا!
خاص بالـ


ابتداء من بداية تشرين اول القادم السفر سيكون اقل جهدا على المسافر الفلسطيني و 50% من نقاط التوقف الغيت
 

نور الدين مرزوق – السفير الاقتصادي

 

 

 


منذ بداية قدوم السلطة الفلسطينية في منتصف التسعينات وبعد توقيع اتفاق المعابر ضمن مجموعة اتفاقيات وقعت في ذلك الحين، والمواطن الفلسطيني يعاني الامرين عند التنقل عبر المنفذ الوحيد الى العالم (معبر الكرامة).
نقاط تفتيش وتوقف تتجاوز الست نقاط يمر بها المسافر الفلسطيني من استراحة اريحا الى استراحة جسر الملك حسين، ومبالغ عالية تجبى من المسافر الى جانب  المعاناة التي يمر بها.


بقي الامر على هذا الحال حتى عام 2009 عندما استطاعت حملت بكرامة ( الحملة الوطنية لحرية حركة الفلسطينيين)  تخفيف اعباء السفر على المواطن الفلسطيني والتقليل من تلك الاعباء وتقليص الرسوم المدفوعة.


اعباء كثيرة ازيلت خلال الست سنوات الماضية

خلال السنوات القليلة الماضية وتحديدا بعد ال 2010 استطاعت الحملة التخفيف من العقبات امام المسافر الفلسطيني، كانت اولها الغاء التوقف في مبنى ادارة المعابر في مدينة اريحا، اذ كان على المسافر ان يتوقف لاتمام اجراءات السفر هناك بعد المرور من مبنى الاستراحة. وهي نقطة من اصل سته الزامية للمسافر الفلسطيني.
في شهر ايار من العام 2013 اعلنت حملة بكرامة في مؤتمر صحفي عن انتهائها من كافة الترتيبات الادارية مع جهات الاختصاص بما فيها شركتي شاهين وعبده, لالغاء التوقف في محطة كراجات عبده (ساحة الحقائب). ومنذ ذلك التاريخ، واجهت الحملة العديد من العقبات لتنفيذ اعلانها حول كراجات عبده.


استمرت الحملة في جهودها واجتمعت مع مدير عام المعابر الفلسطينية نظمي مهنا، عدة مرات وناقشت عدة سيناريوهات محتملة، قابلة للتنفيذ لدى كافة الجهات بما فيها سلطات الاحتلال على الجسر. اضافة للقاءات عديدة عقدتها الحملة مع مدير امن الجسور الاردنية في نفس السياق.


وفي شهر نيسان الماضي اعلنت الحملة وفي مؤتمر صحفي مشترك مع مدير عام المعابر، اعلنت رسميا الانتهاء من الترتيبات الهندسية لالغاء التوقف في ابرز نقاط الاذلال التي يمر بها 2 مليون مسافر فلسطيني سنويا. على ان يتم توسعة قاعة القادمين على الجانب الاردني تمهيدا لتطبيق الاجراء.


في تشرين اول القادم 2015 لن يتوقف المسافر في محطة كراجات عبده

في بداية تشرين اول القادم سيتم الغاء محطة توقف اخرى وهي محطة كراجات عبده على الجانب الاردني التي تعد من اكثر المحطات تعقيدا وصعوبة للمسافر الفلسطيني .
ويقول رئيس الحملة طلعت علــــــوي كان من المفترض ان يتم الغاء هذه النقطة قبل هذا الوقت لكن حصل تأخير خلال شهر رمضان، مع ازدياد درجات الحرارة، حيث لم يتمكن العمال من مواصلة مهامهم في الموقع بشكل يومي".
ويضيف "تواصلنا مع مدير عام الادارة العامة للمعابر والحدود في نظمي مهنا عدة مرات، لتسريع الاجراءات التي تولاها مدير عام المعابر، وكثف العمل كي نضمن أن تكون التدابير على ما يرام لإعلان الغاء كراجات عبده في بدايات شهر تشرين الأول القادم".


ومن المفترض أن تكون قد أنجزت كل الترتيبات اللوجستية مع بدايات شهر تشرين الأول، وتوسعة المباني، وتنظيم الكادر الجديد، وقبل الاعلان بشكل رسمي عن الموضوع سيتم تسيير رحلات تجريبية من قبل ادارة المعابر والحدود وحملة بكرامة وجهات رسمية اخرى. 
وبعد ذلك سيتم الاعلان رسميًا عن أن العمل تم، ولن يكون هناك توقف للمسافرين في محطة كراجات عبده بعد هذا التاريخ ان شاء الله.

 

بوابة العلمي: نقطة اخرى للاذلال

حملة بكرامة طالبت الغاء النقطة المذكورة  وهي اول حاجز عسكري اسرائيلي يمر به المسافر باتجاه الجسر، كونها تشكل عقبة واجراء عقيم لا معنى له، اذ يتوقف المسافر الفلسطيني للتفتيش وتبديل حافلة شاهين التي استقلها من استراحة اريحا بحافلة اخرى باقل من 2 كيلو متر.
منذ بداية حزيران الماضي 2015 تم الغاء ذلك الاجراء العقيم، ولم يعد مطلوبا من المسافر التوجه لحافلة اخرى، ودون ان يضطر للنزول والتفتيش.
حملة بكرامة رحبت بهذا الاجراء وقد دعت الادارة العامة للمعابر الاستمرار في طلب الغاء النقطة تماما.

 

الجسر يحب ان يعمل 24 ساعة

يقول علوي "أن الحملة وبعض الجهات الرسمية، يسعون إلى فتح الجسر أمام المسافر الفلسطيني مدة 24 ساعة في اليوم وهو حق طبيعي لنا، على الأقل خلال فترة الصيف، موضحًا أنه تم إحراز تقدم في هذا المطلب وأن الضغط مستمر، وقد جرى خلال شهر اب 2015 ان تم تمديد العمل ل 4 ايام مرة في كل يوم خميس. وزير النقل والمواصلات الاسبق كان قد ايد هذا المطلب اضافة الى العديد من الشخصيات الرسمية والاقتصادية.


وعودات رسمية بدعم اهداف الحملة

يقول وزير النقل المواصلات الحالي سميح طبيله في لقاء مع اعضاء الحملة "سأكون واحد من اكبر مؤيدي مطالب الحملة وسأعمل بصفتي الرسمية والشخصية لتخفيف اعباء السفر على المواطن الفلسطيني، ويضيف الوزير "انا شخصيا  مررت بهذه الاعباء واعرف جيدا مدى الارهاق الذي يصيب المسافر الفلسطيني على كل المستويات. واؤكد على انني سأكون صوت وذراع الحملة في مجلس الوزراء لتحقيق مطالبها المشروعة والانسانية.


.......
من الغاء التوقف في مبنى ادارة المعابر الى الغاء التوقف في محطة كراجات عبده مرورا بالالغاء الجزئي لنقطة بوابة العلمي. ثلاث نقاط الغيت كانت تمثل 50% من محطات الانتظار والتفتيش والاذلال في رحلة لا تتجاوز ال 10 كيلو مترات، وصولا الى مبنى الاستراحة الاردنية، تستغرق في فصل الشتاء حوالي 4 ساعات من اي مدينة فلسطينية الى العاصمة عمان، وتصل مدة السفر خلال موسم الصيف الى اكثر من 12 ساعة سفر، وقد تتجاوز ذلك!.

حملة بكرامة تعد على لسان رئيسها، ان تستمر حتى تمديد العمل على الجسر ل 24 ساعة، وتنقل المسافر في مركبته الشخصية دون قيود وباقل كلفة. وتشدد الحملة على حق اهلنا في قطاع غزة المحاصر التمتع بحقهم في السفر دون قيود او تنسيق مسبق.

 

خاص – السفير الاقتصادي

التعليـــقات