رئيس التحرير: طلعت علوي

افتتاح معرض الصناعات والمنتجات الأردنية في رام الله

السبت | 16/05/2015 - 12:25 مساءاً
افتتاح معرض الصناعات والمنتجات الأردنية في رام الله

بحضور رسمي وشعبي.. 

 


افتتحت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية مها علي، ووكيل وزارة الاقتصاد الوطني تيسير عمرو، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، ووزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة، إلى جانب عدد الشخصيات الفلسطينية والأردنية، معرض الصناعات والمنتجات الأردنية.


ويأتي هذا المعرض بمبادرة ورعاية كل من وزارة الصناعة والتجارة والتموين الأردنية، ووزارة الاقتصاد الوطني الفلسطيني،وبدعم من سفارة المملكة الاردنية الهاشمية لدى دولة فلسطين، وبالتعاون مع اتحاد الغرف الصناعية والتجارية والزراعية الفلسطينية، وبتنظيم من شركة التميمي إكسبو وشركة إيفنتيف.
وفي كلمتها خلال حفل الافتتاح، الذي جرى في رام الله، اليوم السبت، تحدثت علي، عن عمق العلاقات التي تجمع بين المملكة الأردنية الهاشمية ودولة فلسطين، مؤكدة أن المعرض يتيح استمرار التواصل بين شركات القطاع الخاص في كلا البلدين.


وأشارت علي إلى أن المعرض جاء نتيجة اجتماع اللجنة العليا المشتركة، حيت أنجز للمضي قدما نحو خطوات عملية لزيادة التبادل التجاري، لافتة إلى أن العمل جاري لتفادي المعوقات وحل الإشكاليات التي تعترض زيادة التجارة بين الأردن وفلسطين، وإيجاد الطرق والبدائل لتفاديها.
وبينت علي أن الحديث عن وجود المنتجات الأردنية في فلسطين يقابله وجود منتجات فلسطينية في الأردن، معتبرة أن هناك ترابط كبير بين السوقين من حيث الذوق وطبيعة المنتج وطبيعة الإنتاج، موضحة أن ونرى أن الأردن يعد مدخلا مهما ومنفذا للمنتج الفلسطيني إلى الأسواق المجاورة.


ودعت علي إلى توطيد العلاقات التجارية ليس من ناحية التبادل التجاري وحسب وإنما أيضا فيما يتعلق بجانب الاستثمار، مضيفة أن الأردن يتطلع إلى إقامة معرض للمنتجات الفلسطينية.
وفي كلمتها، رحبت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام باسم الرئيس محمود عباس بالوفد الأردني، قائلة إنه وفي ذكرى الإسراء والمعراج يتجدد الأمل بأن يكون العام المقبل عام تحرير القدس الشريف من الاحتلال الإسرائيلي، وتقام هذه المعارض في ساحات القدس.


وأضافت غنام إلى أنه تمر على شعبنا ذكرى أليمة، والمتمثلة بنكبة عام 48، مثمنة الدور الذي يلعبه الأردن في احتضان أبناء شعبنا الذي شرد وهجر من أرضه، موضحة أن الأسرى في سجون الاحتلال هم أيضا يعانون وينتظرون حريتهم.

من ناحيته، أكد وكيل وزارة الاقتصاد الوطني تيسير عمرو على أهمية هذا المعرض من ناحية تعزيز العلاقات الفلسطينية الأردنية، منوها إلى أن فلسطين تتطلع وفي ظل مقاطهة بضائع ومنتجات الاحتلال الإسرائيلي إلى أن تكون البضائع الأردنية هي البديل.


وأشار علي إلى أهمية العلاقة التي تجمع بين الأردن وفلسطين، حكومة وشعبا، داعيا غلى ضرورة العمل على زيادة الواردات الأردنية إلى فلسطين.
من ناحيته، قال وزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة :"في هذا الظرف الذي تمر به فلسطين نتيجة الممارسات الإسرائيلية، نحاول العمل على تذليل العقبات، بمساعدة وتدخل الأردن سنتغلب على الصعوبات التي تعترضنا".


ودعا العيسة إلى أن تكون تكرار معرض المنتجات والصناعات الأردنية في فلسطين، بحيث يكون سنويا، مضيفا إلى أن فلسطين يتقوم بعمل معارض شبيهة في الأردن.
وخلال حفل الافتتاح كرم القطاع الخاص الأردني كل من محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، كذلك وكيل وزارة الاقتصاد الوطني تيسير عمرو، ووزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة.


يذكر أن أكثر من 50 شركة أردنية من مختلف القطاعات تشارك في هذا المعرض الذي سيستمر لغاية التاسع عشر من أيار الحالي، في سرية رام الله الأولى من الساعة الحادية عشر صباحا ولغاية الثامنة مساء.


وقد اقيم غداء عمل على شرف الوفد بمبادرة من اتحاد الغرف التجارية ةاتحاد الصناعات العام الفلسطيني.

التعليـــقات