رئيس التحرير: طلعت علوي

محطة الاذلال رقم واحد في طريق الجسر إلى زوال

السبت | 02/05/2015 - 09:19 صباحاً
محطة الاذلال رقم واحد في طريق الجسر إلى زوال

اخيرا، توجت حملة الكرامة جهودها بتحقيق مطلب واحد تمثل بالإعلان عن الغاء التوقف في موقف كراجات عبده.. فمتى ستزول محطة "الاذلال" رقم واحد في طريق الجسر؟ وما هي إجراءات السفر الجديدة؟ وهل سيجد المسافرون حقائبهم بسرعة دون عناء؟ 

 

 

 

الاقتصادي – ريم أبو لبن - " في كل البلاد السفر للمتعة، إلا هنا السفر معاناة "، جملة تتكرر على ألسنة من قرر حزم حقائبة والسفر إلى الخارج، فهو يضع قلق السفر جانباً ليفكرفي جولة "التعتسة" كما يصفونها، والتي سيمر بها أثناء تنقلة  انطلاقا من استراحة اريحا، مرورا بجسر الاحتلال، وانتهاء بالجانب الأردني، وما كان على المسافر  إلا أن يرهق نظره بتعقب عقارب الساعة تحديدا  أثناء توقفه في محطات السفر وكان أكثرها تعقيدا موقف كراجات عبده.  "

مطالبنا حدودها السماء في هذا المعبر " هذا ما أكدته المستشارة القانونية لحملة " بكرامة" أثناء انعقاد مؤتمر صحفي في مقر الادارة العامة للمعابر والحدود في اريحا، حيث أشارت إلى أهمية إزالة موقف كراجات عبده والذي يخفف من عبء السفر، إضافة الى تخفيف التكلفة المالية وتخفيف الوقت على المواطن،" إذ أن المسافر لم يعد يحتمل أن يحشر داخل الباصات خاصة من لديه أطفال وهذا يعتبر عذابا نفسيا وجسديا وجاء قرار الغاء التوقف عند محطة عبده كخطوة أولى لإزالة العقبات أمام المسافر وليصبح السفر متعة له وليس عقابا ". 2 مليون مسافر يغادرون سنوياً من فلسطين إلى الخارج، اي حجم المعاناة كبيرة، كما وصفها المسافر راغب حجازي القادم من جنين،  فها هو ينتظر موعد المغادرة في استراحة اريحا ويقول في حديثه لـ"الاقتصادي"  إن قرار الغاء كراجات عبده  من شأنه أن يخفف عبء نصف ساعة علينا كمغادرين، غير اننا نشعر بالراحة أثناء السفر، وخاصة اننا سنجد حقائبنا بسرعة من دون عناء، فقد كانت ترمى حقائبنا على الأرض، ولم يوضع عليها علامة " ليبل" لنستدل عليها ".

أما عمر الشريف القادم من الخليل، فموعده مع عملية في احدى مستشفيات الأردن، وهذا القرار برأيه جاء للتخفيف عليه حيث انه يعيش معاناة المسافر أثناء تنقلة لتلقي العلاج " كثيرا ما اعاني اثناء سفري، خاصة انني أعاني من مرض ومتاعب السفر التي تسبب لي بمضاعفات ". قرار الغاء التوقف في موقف كراجات عبده، سيمكن المواطن خلال الأشهر القادمة من إعادة حزم حقائبه من جديد، وبحلة جديدة بعيدا عن الأساليب القديمة التي كانت تتبع والتي ظهر أثرها في حقائب السفر من أثر للتكسير والتمزيق. مدير عام الادارة العامة للمعابر والحدود نظمي مهنا تحدث لـ"الاقتصادي" مشيرا إلى التسهيلات التي قدمت من الجانب الاردني للبدء فورا بتنفيذ المشروع " قبل ثلاثة أشهر تم الحصول على موافقة فوريه من المملكة الاردنية الهاشمية لإنشاء قاعه لشحن الأمتعة في جسر الملك حسين، يستطيع خلالها المواطن الفلسطيني استلام حقائبه منها"، منوها إلى أن يجري حاليا العمل لإنشاء القاعه وسينتهي العمل منها في الاشهر القليله القادمة.

وأضاف مهنا أن المواطن الفلسطيني يستطيع تسليم حقيبته في مبنى استراحة اريحا، ويتم وضع رقم ( ليبل) على جواز سفره، ورقم كل حقيبة يتم خلاله حماية الحقائب من الفقدان والسرقة. كراج عبده هي محطة " الاذلال" رقم واحد، كما وصفها رئيس الحملة الوطنية لحرية حركة الفلسطينيين " بكرامة " طلعت علوي، قائلا "إن الحملة تسعى دائما لإزالة العقبات أمام حرية التنقل، واليوم كان لنا وقفة جادة لإلغاء قرار كنا نصبو اليه العام السابق، فقد عملنا نحن وادارة المعابر على ايقاف هذه النقطة، ولم يتبق سوى التنفيذ على أرض الواقع ". وأضاف " المسافر الفلسطيني سيتمكن خلال الاشهر القادمة من السفر عبر استراحة اريحا مرورا بجسر الاحتلال حيث يتم ختم جوازه، ومن ثم يتنقل مباشرة الى مركبة واحدة، دون أن يضطر للنزول مرتين لينتقل الى الاستراحة الأردنية، ويجد حقائبه بشكل حضاري ". ومن الترافع في قضية تخفيف ضريبة المغادرة على المسافر الى تنفيذ قرار الغاء موقف كراجات عبده، كان لا بد الآن من التحرك تجاه تحقيق مطالب اخرى تسهل الية السفر، وتتعلق بإلغاء نقطة توقف العلمي " محطة العلمي " حيث يتوقف بها المواطن وينتقل من حافلة إلى اخرى دون مبرر، إضافة إلى مطالبة الحملة بفتح الجسر على مدار 24 ساعة، والسماح للفلسطيني بالتنقل بسيارته الخاصة. 

من اختيار المحرر: 

التعليـــقات