رئيس التحرير: طلعت علوي

حوالي 50% من الإسرائيليين يؤمنون ان الانتفاضة الثالثة قادمة

الأحد | 05/04/2015 - 10:00 صباحاً
حوالي 50% من الإسرائيليين يؤمنون ان الانتفاضة الثالثة قادمة

ينشر موقع "واللا" ابرز نتائج استطلاع الرأي الذي اجراه "مقياس السلام" التابع للمعهد الاسرائيلي للديموقراطية، بعد اسبوعين من الانتخابات الإسرائيلية، والذي يوضح ان 53% من اليهود يؤمنون بامكانية فرض اتفاق سياسي امريكي وغربي على اسرائيل، يقوم على اساس مبدأ الدولتين. اما في الوسط العربي فيوافق 31% مع هذا التقدير، بينما قال 41% من العرب انهم لا يعرفون الجواب.

وقال 13% فقط من اليهود انهم يعتقدون بأن نتنياهو يدعم حل الدولتين، بينما ترتفع النسبة الى 28.7% لدى العرب. ويعتقد 21.4% من مجموع السكان ان نتنياهو يدعم هذا الحل لكنهم لا يرونه قابلا للتحقق في المستقبل المنظور. ويدعي 47.5% من الجمهور ان نتنياهو لا يدعم بتاتا هذا الحل.

وعلى خلفية فوز الليكود في الانتخابات وفرص تشكيل حكومة يمين، قال 49% من اليهود ان فرص اندلاع انتفاضة ثالثة عالية جداً، بينما يؤيد ذلك 30% فقط من العرب. وقال 62% من اليهود انهم يؤيدون المفاوضات مع الفلسطينيين للتوصل الى اتفاق، بينما عارض ذلك 30%. مع ذلك لا يؤمن 67.6% من اليهود انه يمكن التوصل الى حل قريب.

وتصل نسبة تأييد المفاوضات في الوسط العربي الى 89%، مقابل 1.6% فقط يعارضونها. ويؤمن 46.4% من العرب انه يمكن التوصل الى اتفاق، بينما ترى نسبة مماثلة ان خطوة كهذه لن تحقق السلام.

وبخصوص نتائج الانتخابات، يعتقد 93% من المصوتين اليهود و75% من المصوتين العرب انهم كانوا سيصوتون اليوم للحزب نفسه الذين صوتوا له في 17 آذار. وفيما قال كل الذين صوتوا لميرتس ويهدوت هتوراة، تقريبا، انهم يشعرون بالرضا وكانوا سيصوتون تماما كما في يوم الانتخابات، يتبين ان 88% من مصوتي "البيت اليهودي" كانوا سيصوتون له ثانية.

وخلافا للتمسك بتكرار النتائج في صناديق الاقتراع يتضح من الاستطلاع ان نسبة الرضا عن نتائج الانتخابات متوسطة، في افضل الحالات، حيث قال 51% من اليهود، انهم يشعرون بالرضا مقابل 46.5% لا يشعرون بالرضا عن النتائج. اما في الوسط العربي فتنخفض نسبة الرضا عن نتائج الانتخابات الى 24% فقط، بينما لا يشعر بذلك 54% من المصوتين.

وعلى مستوى الأحزاب لا يشعر 92% من مصوتي المعسكر الصهيوني بالرضا عن النتائج، مقابل 85% في يوجد مستقبل. وقال 49% انهم يفضلون تشكيل حكومة وحدة تضم الليكود والمعسكر الصهيوني، فيما يفضل 32% حكومة تعتمد على احزاب اليمين والمتدينين. ويتبين على مستوى الاحزاب ان 26% من مصوتي الليكود يؤيدون حكومة وحدة، بينما ترتفع نسبة المعارضة لها بنسبة كبيرة في الاحزاب اليمينية والمتدينة.

وفي مسالة الرضا عن تصريح نتنياهو الذي دعا فيه اليهود الى التصويت والتخويف من تراكض المصوتين العرب الى صناديق الاقتراع قال 47% انه لا يؤيدون انتقاد رئيس الحكومة على تصريحه، بينما قالت نسبة مشابهة تقريبا، 48% انها تؤيد انتقاد نتنياهو.

وفيما يتعلق بتدهور العلاقات بين إسرائيل وواشنطن قال 42% من اليهود انهم يعتقدون بأنها تدهورت، بينما يعتقد اكثر من الثلث بقليل انها متوسطة، مقابل 17% فقط يعتقدون انها جيدة. اما لدى العرب فيعتقد 60% انها جيدة.

يشار الى انه تم اجراء الاستطلاع هاتفيا من قبل معهد الابحاث "مدغام" في 29 و30 آذار، وشارك فيه 600 مواطن من جيل 18 عاما وما فوق. وتصل نسبة الخطأ في الاستطلاع الى 4.1% ايجابا وسلبا.

 

ترجمات الصحافة الاسرائيلية 

التعليـــقات