رئيس التحرير: طلعت علوي

الأسهم أفضل من السندات في 2015

الخميس | 12/02/2015 - 08:53 صباحاً
الأسهم أفضل من السندات في 2015

استبيان معهد المحللين المُعتمدين في الشرق الأوسط

 

 

استعرض معهد المحللين الماليين المعتمدين بالتعاون مع الجمعية العالمية لممتهني الاستثمار التي تضع معيار التفوق والاعتراف المهني، وجمعية المحللين الماليين المعتمدين في الكويت، نتائج الاستبيان السنوي الخامس لميول فعاليات أسواق الشرق الأوسط، والذي يوفر لمحة وافية عن آراء محللين ماليين معتمدين وأعضاء من حملة شهادات معهد المحللين الماليين المعتمدين العاملين في سائر أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.


وكشفت الجهات المسؤولة في المعهد النقاب عن نتائج الاستبيان خلال مؤتمر صحافي عقد امس، وذلك قبل انعقاد مؤتمر «الشرق الأوسـط للاستثمار» الذي ينظمه معهد المحللين الماليين المعتمدين في الكويت غداً برعاية وزير المالية أنس خالد الصالح.وأعرب نحو نصف المستثمرين 47 في المئة من المشاركين في الاستبيان عن اعتقادهم أن تحقق الأسهم أعلى عائدات إجمالية من نوعها في الأسواق العالمية خلال عام 2015 (مقارنة مع غيرها من فئات الأصول الأخرى مثل السندات، والحيازات النقدية، والسلع الأساسية، والمعادن الثمينة، والعقارات).وتوقع نحو ثلث المستثمرين (31 في المئة) أن تحقق الأسهم أعلى عائدات إجمالية في أسواق الشرق الأوسط هذا العام، بينما توقع نحو ربع المستثمرين 26 في المئة أن تحقق الاستثمارات العقارية أعلى عائدات إجمالية هذا العام.

وقال رئيس جمعية المحللين الماليين المعتمدين في الكويت رفيق حافظ: «نحن فخورون باستضافة مؤتمر الشرق الأوسـط للاستثمار في الكويت للمرة الأولى».واوضح أن نتائج الاستبيان تظهر أن نحو نصف المشاركين فيه 47 في المئة يعتقدون أن تعزيز تنويع الموارد الاقتصادية أمر حيوي لضمان تحقيق نمو مستدام في الكويت على المدى الطويل. وبخصوص الاستثمارات في الشرق الأوسط، يعتقد 39 في المئة من المشاركين ان الاستثمار في برامج تطوير البنى التحتية وبرامج الاستثمار الحكومية هي الخاصية الأكثر جاذبية في البيئة الاستثمارية في المنطقة.بينما أعرب 28 في المئة من المشاركين عن اعتقادهم بأن التعرض للموارد الطبيعية يشكل أكبر عنصر جذب استثماري.

وتشتمل نتائج الاستبيان الخمس الرئيسية، التي أعلنها المدير التنفيذي لجمعية المحللين الماليين المعتمدين في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا نيتين مِهتا، على ما يلي:

1 - أكد نحو نصف الخبراء المشاركين في الاستبيان 47 في المئة أن قطاعات العقارات والضيافة والبناء سوف تشكل المحفزات الرئيسية للاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال العامين المقبلين، بينما توقع 18 في المئة من المشاركين أن يلعب قطاع الطاقة هذا الدور، وتوقع 9 في المئة أن يلعب قطاع النقل هذا الدور
.2 - آراء متباينة حول أنجع وسائل قياس ورصد التصحيحات الاقتصادية التي تحدث على المدى القريب. بينما أشار نحو ثلث المشاركين 34 في المئة إلى أن تسعير السلع الاساسية يوفر أوفى المعلومات حول التصحيحات الاقتصادية المحتمل حدوثها على المدى القريب، أعرب ثلث آخر منهم 33 في المئة عن اعتقاده بأن أسواق الأسهم توفر أفضل المعلومات

.3 - تشكل الخلافات السياسية عقبة كبيرة أمام إنشاء سوق أسهم إقليمي موحد، فقد أعرب 75 في المئة عن اعتقادهم بأن الخلافات السياسية بين الدول تشكل أهم العقبات التي تحول دون إنشاء سوق أسهم إقليمي موحد.

4 - تحتاج الكويت إلى تعزيز إفصاح الشركات الكويتية عن أوضاعها المالية، إذ ما زال 88 في المئة من الخبراء المشاركين يعتقدون أنه يتعين على الشركات أن تكشف المزيد من المعلومات لكي يتمكن المستثمرون من اتخاذ قرارات حصيفة

.5 - فرص التعلم المستمر في المجال المالي خفي الكويت غير كافية. يعتقد 61 في المئة من أعضاء معهد المحللين الماليين العاملين في الكويت أن فرص تعلم ممتهني الاستثمار في الكويت المهارات المالية محدودة من حيث كميتها، بينما يعتقد 30 في المئة منهم أن تلك الفرص مناسبة من حيث الكم ولكنها غير كافية من حيث المحتويات.

 

 

© Al- Rai 2015

التعليـــقات