رئيس التحرير: طلعت علوي

ثمانية وزراء من حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني يصلون قطاع غزة

الثلاثاء | 30/12/2014 - 07:33 صباحاً
ثمانية وزراء من حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني يصلون قطاع غزة

وصل الى قطاع غزة اليوم عبر معبر بيت حانون ثمانية وزراء ولجان فنية وادارية من حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية للبحث في اوضاع قطاع غزة وبخاصة ملف اعادة الاعمار.

وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إيهاب بسيسو إن زيارة الوفد الحكومي إلى قطاع غزة هي رسالة وبداية لعمل جاد وحقيقي والتزام بمبدأ العمل من أجل تخفيف المعاناة والحصار عن أهالي القطاع.

وقال بسيسو في مؤتمر صحفي لدى وصول الوفد إلى غزة : " مجيئنا إلى غزة هي رسالة لأبناء الشعب الفلسطيني بأن الحكومة هي للكل الفلسطيني وستعمل على تخفيف معاناتهم، وللأطراف السياسية أنها ستعمل لكنها بحاجة إلى معززات سياسية لتمكينها من عملها، وللمجتمع الدولي بأنها ملتزمة بتخفيف معاناة سكان القطاع".

وأضاف " نتطلع أن تنفذ دول العالم التي شاركت في مؤتمر إعادة إعمار قطاع غزة التعهدات المالية وترجمتها لسياسية فعلية من أجل تنفيذ الالتزامات بشأن إعادة الإعمار".

وذكر أن الوفد يضم 8 وزراء ولجان فنية وإدارية في كافة القطاعات، والذي سيعمل بشكل مباشر على حل كافة القضايا العالقة، وأضاف " كل القضايا مطروحة للنقاش، الموظفون، الكهرباء، الماء، الزراعة، الحكم المحلي، التعليم ..".

وشدد على أن المناكفات السياسية لا يمكن أن تؤدي إلى الاستمرار في العمل، " وأضاف " وصلنا للتو إلى غزة، وسيتوجه الوزراء إلى وزاراتهم من أجل متابعة الأعمال قبل اجتماع مجلس الوزراء غداً".

وتابع " نحن بحاجة إلى معززات سياسية وإرادة سياسية من قبل جميع الفصائل التي وقعت على اتفاق القاهرة، لا يمكن أن نعمل دون توافق سياسي حقيقي، وذلك لمصلحة أهلنا اللذين هم جزء لا يتجزأ من الدولة وعاصمتها القدس الشريف".

وشدد على أن الحكومة ستكون دائماً بين أهل قطاع غزة من أجل تخفيف الحصار عنهم.

وحول ملف موظفي قطاع غزة، قال إن الحكومة شكلت لجنة إدارية قانونية لإنهاء ملف الموظفين المدنيين، مشيراً إلى أنها واجهت الكثير من التحديات، " لكن الحكومة نجحت على مدار الأشهر السابقة في جلب 30 مليون دولار من قطر للموظفين عبر آلية من الأمم المتحدة، وهذه خطوة مؤقتة ريثما تنتهي اللجنة من عملها".

وبين أن الحكومة قدمت حلولاً لمشكلة الكهرباء، وتواصلت مع مؤسسات دولية لتزويد محطة الكهرباء بالوقود الصناعي، " لكن الأمر بحاجة لتوريدات مالية من أجل تدفق الوقود، لأن هناك التزامات مالية وقانونية".

وأضاف " وجود رئيس سلطة الطاقة عمر كتانة في غزة هو أيضا لتعزيز فكرة العمل على إيجاد حلول، وهذا الملف على سلم الأولويات لأنها تمس جميع شرائح الشعب الفلسطيني".

وحول ملف المعابر، ذكر بسيسو أن الحكومة قبل عدة أيام شكلت لجنة لاستلام المعابر، " وكانت واضحة أننا هنا لاستلام المعابر ونحن جاهزون لذلك، هذا الأمر منوط باللجنة الفنية التي تتابع هذا الأمر".

 


©  Petra 

التعليـــقات