رئيس التحرير: طلعت علوي

شركة سبيتاني تتبرع بكراسي متحركة وأدوية لصالح مستشفى المقاصد

الإثنين | 29/12/2014 - 11:34 صباحاً
شركة سبيتاني تتبرع بكراسي متحركة وأدوية لصالح مستشفى المقاصد



 قدمت شركة أكرم سبيتاني و أولاده عددا من الكراسي المتحركة و مجموعة من الأدوية و المضادات الحيوية لصالح  مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية. وجاء ذلك خلال لقاء جمع مدير عام المستشفى الدكتور رفيق الحسيني وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية لشركة سبيتاني ممثلة بمدير الشركة السيد مازن سبيتاني و الطاقم المرافق له.

وفي كلمة له ، صرح السيد سبيتاني أن هذه التبرعات تأتي استكمالاً لبرنامج " لأننا نهتم" والذي أطلقته  الشركة بهدف ترسيخ مبدأ المسؤولية الاجتماعية و الإنسانية الواقعة علينا اتجاه مجتمعنا الفلسطيني، كشركة فلسطينية مقدسية ، وقد ساهم في هذه التبرعات أيضا موظفو الشركة وزبائنها، من خلال قيامنا بتوزيع مجموعة من الحصالات داخل الفروع وجمع التبرعات، ضمن حملة "شيكل منك وشيكل من سبيتاني" التي أطلقتها الشركة خلال حرب غزة منتصف رمضان الماضي، وقامت الشركة بمضاعفة المبلغ الذي تم جمعه  لدعم ومساندة مستشفى "المقاصد" الخيري ، والتي استقبلت عدداً من جرحى العدوان، و تم صرفه لسد أهم احتياجات المستشفى من أدوية مضادات حيوية وكراسي متحركة وأدوات كهربائية.

من جهته شكر الدكتور رفيق الحسيني شركة سبيتاني على دعمهم الخيّر، وأكد أن الشركة تدعم المستشفى بشكل مستمر ومتواصل، حيث قامت قبل أشهر بالتبرع بالأدوية الضرورية، والمضادات الحيوية بقيمة 14 ألف شيكل، وذلك إبان فترة العدوان على غزة، والتي استقبل فيها المقاصد مئات الجرحى الغزيين، و قدم لهم العلاج والعمليات الجراحية اللازمة ، بالاضافة لتبرع الشركة بمجموعة من الأجهزة الكهربائية لمساعدة إدارة المستشفى لسد جميع احتياجات الجرحى وعائلاتهم.  ودعا الحسيني كافة الشركات الوطنية بالاقتداء بشركة أكرم سبيتاني، وتقديم الدعم للمستشفيات الوطنية في المدينة المقدسة، وذلك حفاظاً على مؤسساتنا المقدسية الاستراتيجية من شبح التهويد والإغلاق.

وتعهد السيد مازن سبيتاني خلال اللقاء باستمرار تقديم الدعم النوعي والمتكامل للمستشفى، لتميزها في أداء دورها الوطني و الصحي و تقديم كافة سبل العلاج للموطنين ، و الذي لا يتوفر في المستشفيات الفلسطينية الأخرى ، كما أعلن عن توفير خصومات وتسهيلات في عمليات الشراء لموظفي المستشفى كجزء من دعم صمودهم أمام التحديات التي يواجهونها، بالإضافة إلى الأزمة المالية التي تمر بها المستشفى. مضيفاً أن مستشفى المقاصد يعد صرحاً صحياً و وطنياً هاماً ، وعلى الجميع السعي من أجل المحافظة على بقائه.

التعليـــقات