رئيس التحرير: طلعت علوي

2014..نهاية سنة غير سعيدة لأسواق المال الخليجية

الأحد | 21/12/2014 - 10:39 صباحاً
2014..نهاية سنة غير سعيدة لأسواق المال الخليجية

المكاسب الضائعة بورصات الخليج في عام بدأ جميلاً وانتهى تعيساً
سوق دبي حقق في 2013 مكاسب بـ 107% وحالياً مكاسبه 3%

«السعودي» ابتعد عن المنطقة الخضراء وخسائره الحالية 1.6%

بورصة الكويت في الصدارة بالمنطقة الحمراء بـ 17%


التهم ما يمكن وصفه بحريق أسعار النفط ما حققته أسواق المال الخليجية من مكاسب خلال العام الحالي، وبعض هذه الأسواق تعمقت خسائرها بشكل كبير وخاصة بورصة الكويت.

وقبل انعكاس تداعيات انخفاض أسعار النفط على أسواق الخليج كانت جميع الأسواق بالمنطقة الخضراء وإن كانت المكاسب متفاوتة، يتصدرها أسواق دبي وقطر وأبوظبي والسعودية. وشكلت جلسة الخميس الماضي نقطة تحول مهمة في أسواق المال الخليجية، وتحولت بعض البورصات من المنطقة الحمراء الى الخضراء.

وفي رصد لـ «الأنباء» للمكاسب الضائعة والخسائر التي تحققت لبعض الأسواق وتبدو وشيكة للبعض الأخر خلال الشهر الجاري، آخر شهر من هذه السنة، الذي يعد أكثر الأشهر حيث شهد انهيارا للأسواق الخليجية تبين ما يلي:

? تقلصت مكاسب سوق دبي المالي -أكبر الأسواق الخليجية ارتفاعا في 2014- إلى نحو 3% فقط، وهي المكاسب التي كانت حتى قبل بداية الشهر الجاري تقدر بـ 35%، وكان سوق دبي خاسرا حتى جلسة الأربعاء الماضي 10%، ولكنه على إثر النتائج الإيجابية لأسواق الخليج في جلسة الخميس الماضي تحول مسار السوق من حال الانخفاض إلى الارتفاع ولكنه يظل أكثر الأسواق عرضه للانخفاض كما كان أكثرها قفزا للأمام، علما بأن سوق دبي كان قد حقق مكاسب قياسية بنهاية 2013 بلغت نحو 107%.

? سوق أبوظبي أيضا تبخرت مكاسبه الكبيرة خلال العام الحالي، والتي كانت حتى قبل بداية ديسمبر الجاري 15%، حيث انخفضت إلى 2.7%، وكان السوق خاسرا قبل جلسة الخميس الماضي بنحو 5% ولكنه تحول على إثر النشاط الاستثنائي في الجلسة الأخيرة إلى المنطقة الخضراء، ويظل السوق من الأسواق المعرضة للإغلاق على خسائر في 2014 علما بأن مكاسبه في 2013 كانت قد بلغت 63%.

? خسر سوق قطر المالي الكثير من المكاسب التي حققها في 2014، وأصبح في رصيده بالمنطقة الخضراء 8.8% بعد أن كانت مكاسبه قبل بداية الشهر الجاري 34%، علما بأن مكاسب السوق في 2013 كانت 24%.

وكان أسواق الإمارات (دبي ـ أبوظبي) وقطر أكثر الأسواق نشاطا بالمنطقة في 2014 وهو ما كان سببا في دخول عدد أسهم هذه الأسواق ضمن نطاق مؤشر الأسواق الناشئة.

? تحول مسار السوق السعودي أكبر أسواق المال بالمنطقة من الارتفاع إلى الهبوط على إثر تراجعات حادة شهدها في الأشهر الأخيرة بشكل عام وفي الشهر الجاري بشكل خاص، وأصبح خاسرا 1.6% بعد أن تقلصت الخسائر بعد تعاملات الخميس الماضي من 10.5%، وكان السوق قد استهل تعاملات الشهر الجاري وفي جعبته مكاسب تقدر بـ 10%، وكانت مكاسبه في 2013 تقدر بـ 25%.

? سوق الكويت المالي يعد أكثر الأسواق الخليجية تراجعا منذ بداية العام الحالي علما بأن مؤشره السعري كان قد أغلق العام الماضي على مكاسب 27%، ولكنه استهل هذا العام على تراجع هذا المؤشر في مقابل ارتفاع المؤشرات الوزنية (الوزني ـ كويت 15)، ولكن هذه المكاسب تبخرت تحت وطأة استمرار انخفاض أسعار النفط وباتت جميع مؤشرات السوق الكويتي حمراء، ويتصدر المؤشر العام للسوق باقي أسواق الخليج من حيث الخسائر بـ 17.5% تقلصت بعد جلسة الخميس من 19%.

? تحول أيضا مسار سوق مسقط المالي من الارتفاع إلى الانخفاض، وأصبح خاسرا 16% بعد ان كانت الخسائر قبل الجلسة الأخيرة 20%، وكان السوق محققا مكاسب جيدة خلال العام الحالي وتحديدا قبل الشهر الجاري كانت المكاسب 4%، علما بأن مكاسبه في 2013 بلغت 19%.

? يعد سوق البحرين المالي من أقل الأسواق تأثرا بتغيرات أسعار النفط كونه من أقل الأسواق نشاطا، لذا فهو يرتفع وينخفض بمعدلات محدودة، وتبلغ مكاسبه الحالية 11% وقد تراجعت خلال الشهر الجاري من 15%، وكانت مكاسبه في 2013 تقدر بـ 17%.

 


© Al Anba 

التعليـــقات