رئيس التحرير: طلعت علوي

سعر برميل البترول في حدود 68 دولارا خلال 2015

الأحد | 21/12/2014 - 10:30 صباحاً
سعر برميل البترول في حدود 68 دولارا خلال 2015

 

ستفقد الدول الأعضاء في منظمة الأوبك نحو نصف عائدات صادراتها النفطية لعام 2013، خلال العام المقبل، إذ يبلغ متوسط سعر البترول 68 دولارا للبرميل في 2015، وذلك وفق بيانات صادرة عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

توقعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، في تقرير لها أن يبلغ متوسط سعر البترول خلال عام 2015 حوالي 68 دولارا للبرميل، منخفضا من 100 دولار للبرميل، وهو متوسط سعره في هذه السنة، ومقارنة بـ109 دولار للبرميل في 2013. وأفاد البيان أنّ عائدات دول الأوبك من صادرات النفط بلغت خلال عام 2013 نحو 821 مليار دولار، منها 274 مليار دولار للملكة العربية السعودية و92 مليار دولار للكويت، و86 مليار للعراق و84 مليار لنيجيريا و 62 مليار دولار لفنزويلا و57 مليار دولار للجزائر و53 مليار دولار للإمارات و42 مليار دولار لقطر و33 مليار دولار لليبيا و27 مليار دولار لأنجولا و11مليار دولار للإكوادور، وفقا لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، حيث ستبلغ عائدات تصدير النفط للدول الأعضاء في منظمة الأوبك حوالي 700 مليار دولار في عام 2014، بانخفاض يقدّر بـ14 بالمائة مقارنة بعام 2013، لتصل إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2010، وتراجع عائدات تلك الدول يرجع إلى انخفاض حجم صادرات الدول الأعضاء وانخفاض أسعار النفط العالمية. وقال التقرير، إنّه من المتوقع أيضا أن تتراجع عائدات دول الأوبك من النفط، باستثناء دولة إيران في عام 2015 إلى 446 مليار دولار، بانخفاض 46 بالمائة مقارنة بعام 2013، وتضم المنظمة التي تنتج نحو ثلث الإنتاج العالمي من النفط 12 دولة تتمثل في العراق، إيران، السعودية، الإمارات، أنجولا، الكويت،قطر، فنزويلا، الإكوادور، ليبيا، الجزائر ونيجيريا.

وأضاف التقرير أنّه تراجعت أسعار النفط بوتيرة متصاعدة منذ قرار منظمة الأوبك أواخر الشهر الماضي، بالإبقاء على سقف الإنتاج دون تغيّير عند 30 مليون برميل، وفقد برميل النفط ما يقارب 50 بالمائة، حين بلغ سعر البرميل حوالى 115 دولار. وذكر التقرير أنّ طول فترة انخفاض سعر النفط سيكون لها تأثير أكبر على دول الأوبك التي تتّسم بالحساسية اتجاه الخسائر في الإيرادات النفطية، وأبرزها فنزويلا والعراق والإكوادور، مشيرا إلى أن حكومات تلك الدول تعانى بالفعل من عجز في الموازنة عام 2013، كما أن صناديق الثروة السيادية لديهم أصغر حجما مقارنة بالدول الأعضاء الآخرين في الأوبك، مما يعنى أنّ تلك الدول لن تكون قادرة على تغطية الفجوات التمويلية في موازناتها مثل باقي أعضاء الأوبك. وأشار التقرير أنّ وكالة الطاقة الدولية كانت قد خفّضت بنهاية الأسبوع الماضي توقعاتها لنمو الطلب على النفط عالميا، بمقدار 230 ألف برميل يوميا، ليصل حجم الطلب إلى 93.3 مليون برميل يوميا في 2015.

 

 

© المحور

التعليـــقات