رئيس التحرير: طلعت علوي

عريقات يوصي عباس و "م. ت. ف" بإلغاء التنسيق الأمني مع إسرائيل

الأربعاء | 22/10/2014 - 10:08 صباحاً
عريقات يوصي عباس و "م. ت. ف" بإلغاء التنسيق الأمني مع إسرائيل

 

كتبت صحيفة "هآرتس" ان عضو طاقم المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات، أوصى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بإلغاء التنسيق الأمني مع إسرائيل، اذا فرضت الولايات المتحدة الفيتو على مشروع القرار الذي ينوي الفلسطينيون تقديمه الى مجلس الأمن الدولي ومطالبته الاعتراف بفلسطيني وتعيين جدول زمني لإنهاء الاحتلال.


وقالت الصحيفة ان عريقات أعد وثيقة تتألف من 77 صفحة، وفصل تحت عنوان "اليوم التالي"، النشاط السياسي الفلسطيني منذ انفجار المفاوضات مع إسرائيل في آذار الماضي، وحتى خطاب الرئيس عباس امام الجمعية العامة للأمم المتحدة، قبل شهر. ويطرح 11 توصية للإجراءات التي يجب على القيادة الفلسطينية اتخاذها خلال الأشهر القريبة، وفي مقدمتها استكمال المشاورات مع الدول العربية والمجتمع الدولي، عاجلا، ومن ثم طرح المبادرة الفلسطينية امام مجلس الأمن الدولي للتصويت على طلب الاعتراف بفلسطين وإنهاء الاحتلال في الضفة الغربية.
وكتب عريقات ان الادارة الأمريكية أوضحت من خلال الاتصالات التي أجريت في الأسابيع الأخيرة مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري،  والمبعوث الأمريكي لعملية السلام فرانك ليفينشتاين، انها تعارض انضمام السلطة الفلسطينية الى الوكالات والمعاهدات الدولية كدولة كاملة العضوية. وهددت الادارة الأمريكية بفرض الفيتو على مشروع القرار الفلسطيني في حال تم طرحه في مجلس الأمن.


وأشار عريقات الى سلسلة من الخطوات التي يجب القيام بها ردا على الفيتو الامريكي المتوقع، وفي مقدمتها وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل، والذي تعزز في السنوات الأخيرة وادى الى تحقيق الاستقرار الأمني في الضفة الغربية. كما يوصي عريقات بتحويل رسالة الى اسرائيل مفادها انه سيتم تحميلها المسؤولية عما سيحدث في الضفة، كونها القوة المحتلة.
ويؤكد عريقات انه لا يوصي بتفكيك السلطة الفلسطينية وانما يدعو الى خلق توازن جديد للعلاقات بين إسرائيل والفلسطينيين.


وقال مسؤول فلسطيني رفيع لصحيفة "هآرتس" ان الفلسطينيين لا ينوون في القريب تنفيذ التوصية المتعلقة بوقف التنسيق الأمني. واضاف ان "عباس كان واضحا في هذه المسالة، ولكنه أوضح، ايضا، في السابق، انه يجب اعادة فحص مجمل العلاقات مع إسرائيل. والواضح هو انه لا يمكن استمرار الوضع الراهن وهذه هي الرسالة الموجهة الى اسرائيل والمجتمع الدولي".
بالإضافة الى توصيته اعلاه، يوصى عريقات بمواصلة العمل لتطبيق اتفاق المصالحة مع حماس واتخاذ كل الاجراءات استعدادا لإجراء الانتخابات للرئاسة وللمجلس الوطني الفلسطيني الذي يقترح عريقات جعله البرلمان الفلسطيني. وقبل ذلك يجب على المجلس الوطني، وبالتعاون مع حماس والجهاد الاسلامي، اجراء انتخابات جديدة للجنة التنفيذية التي ستتحول الى الحكومة المؤقتة لدولة فلسطين.


ويوصى عريقات بتوجه دولة فلسطين الى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ودعوتها الى اعلان اعترافها بفلسطين على حدود 67، وعاصمتها القدس الشرقية. ويوصي عريقات الرئيس عباس بالسفر الى السويد، كونها المسؤولة عن معاهدة جنيف، والدعوة من هناك الى عقد مؤتمر للدول الموقعة على المعاهدة كي يبدأ تطبيقها في الدولة الفلسطينية.
كما يدعو عريقات الى مواصلة العمل امام الأمين العام للأمم المتحدة من اجل تأسيس نظام دولي خاص للدفاع عن الشعب الفلسطيني.


وقال مسؤولون فلسطينيون لصحيفة "هآرتس" انه من المتوقع قيام جون كيري بطرح افكار جديدة قد تقود الى استئناف المفاوضات الفلسطينية – الاسرائيلية، وبالتالي منع التوجه الفلسطيني الى مجلس الأمن. وقالوا ان كيري طلب من عباس، خلال مؤتمر القاهرة لإعادة اعمار غزة، "برهة زمنية" وتلقى وعدا فلسطينيا بعدم التوجه الى مجلس الأمن قبل منتصف نوفمبر، أي بعد انتخابات الكونغرس الامريكي.

 

‎ترجمات الصحافة العبرية -  الاعلام. 

التعليـــقات