رئيس التحرير: طلعت علوي

طحين في الأسواق ببيان جمركي ومقاصة مزيفان؟

الثلاثاء | 14/10/2014 - 05:34 مساءاً
طحين في الأسواق ببيان جمركي ومقاصة مزيفان؟

حمّل رئيس اتحاد الصناعات الغذائية بسام ولويل، الحكومة مسؤولية "السماح بدخول طحين إلى السوق المحلية ببيان جمركي مزيف ومقاصة مزيفة".

وأكد ولويل أن 25% من الطحين المستورد غير مدعم ولا يخضع لفحوصات مخبرية، معلناً تحديه لأي جهة رسمية تدعي فرض رقابة على المستورد، في الوقت الذي يخضع فيه المنتج الوطني لجملة من الإجراءات وتعدد الرقابات. بحسب تعبيره.

وقال ولويل في حديث لصحيفة "الحدث" المحلية : "البيانات الجمركية التي يقدمها مستوردو المنتجات الغذائية في غالب الأحيان غير صحيحة، مما يجعلهم يبيعون تلك السلع بأسعار رخيصة، وأقل من المنتجات المحلية، إضافة إلى إدخال بعض المنتجات الإسرائيلية، مثل الأعلاف، دون فواتير مقاصة، ما أدى إلى منافسة المنتجات المحلية وإغلاق بعض مصانع الأعلاف الفلسطينية".

وأكد ولويل، غياب آليات تنظيم عملية الاستيراد، وقال: "لا يوجد أذونات استيراد أو بطاقة مستورد معروف، خاصة أننا دولة يجب أن يكون لها إجراءاتها الخاصة بها، مما يشكل عبئاً على الاقتصاد الوطني، ويؤثر سلباً على الصناعات الوطنية"، منتقداً عدم إعفاء بعض مدخلات الإنتاج المستعملة في الصناعة من الضريبة أو الجمارك، بحجة عدم إعفائها في إسرائيل. وأيضاً ارتفاع تكلفة المياه والكهرباء والمحروقات، ما يعمل على رفع تكاليف الإنتاج، وهذا يؤدي إلى التأثير سلباً على المنافسة مع المنتجات المستوردة.

ويطالب ولويل، وزارة الاقتصاد بتأسيس مؤسسة لتطوير الجودة، لأن المواصفات والمقاييس تعتبر جهازاً تشريعياً، فلا يجوز له أن يشرع ويراقب، وإنما هناك حاجة شديدة لجهة لمراقبة تطوير الجودة.

التعليـــقات