رئيس التحرير: طلعت علوي

الخارجيه الصينية تكثف جهودها الدبلوماسية لوقف العدوان الاسرائيلي

الخميس | 21/08/2014 - 12:09 مساءاً
الخارجيه الصينية تكثف جهودها الدبلوماسية لوقف العدوان الاسرائيلي

استقبل معالي السيد "تشانغ مينغ" نائب وزير الخارجية الصيني في مقر وزارة الخارجية الصينيه وفد وزارة الخارجية الفلسطينية برئاسة د. مازن شاميه – مساعد وزير الخارجية لشؤون آسيا وإفريقيا وأستراليا- يرافقه القائم بالاعمال "سعدي جابر" و السكرتير ثاني "صلاح شهاب.


حيث نقل السفير شاميه تحيات الرئيس محمود عباس الى فخامة الرئيس الصيني "شي جي بينغ"، وسلم رسالة خطية من وزير الخارجية د. رياض المالكي الى وزير الخارجية الصيني "وانغ يي". وقد رحب نائب الوزير بالوفد الفسطيني وأكد على أهمية الزيارة،  حيث بحث الطرفان العلاقات الثنائية بين البلدين والوضع السياسي الراهن، وتصاعد العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة. من جانبه، أكد نائب وزير الخارجية الصيني على عمق العلاقات التاريخيه والثابتة والراسخة بين الصين الشعبية وفلسطين، وأكد وقوف القيادة الصينية بحزم الى جانب الحقوق الشرعية والعادلة للشعب الفلسطيني وحقه في الحرية والاستقلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. وأكد أيضا نائب الوزير على الدور السياسي والدبلوماسي التي قامت وتقوم به الصين الشعبيه وبالتنسيق مع جميع الاطراف ذات الصلة والمجتمع الدولي لضمان وقف العدوان الاسرائيلي وانهاء الحصار واعادة الاعمار في قطاع غزة. للتمهيد لاطلاق مفاوضات سياسية جدية وحقيقية وبسقف زمني محدد يضمن انهاء الاحتلال والاستيطان وتكريس قيام الدولة الفلسطينية على التراب الوطني الفلسطيني، وفي هذا السياق أوفدت الصين الشعبية وزير خارجيتها، "وانغ يي" الى القاهرة ولقائه القيادة المصرية والامين العام للجامعة العربية، وايضا ايفاد المبعوث الصيني الخاص بعملية السلام في جولة للمنطقة التقى خلالها مسؤولين كبار في دول المنطقة.


كما أكد نائب الوزير على نية القيادة الصينية بتكثيف جهود اضافية ومع المجتمع الدولي لضمان وقف العدوان. وفي هذا السياق أبلغ نائب الوزير السفير مازن شاميه بقرار القيادة الصينية بتعيين مبعوث صيني جديد لعملية السلام وستقوم بارساله في جولة جديدة في المنطقة، وايضا أبدى نائب الوزير رغبته الشخصية في زيارة فلسطين والمنطقة لدعم الجهود المبذولة بهذا الصدد.
وكذلك، حمل نائب وزير الخارجية الصيني الحكومة الاسرائيلية مسؤولية تدهور الاوضاع الامنية والعسكرية والتصعيد الحاصل في المنطقة وانهيار الجهود المبذولة لتثبيت التهدئة، وايضا مسؤولية انهيار وفشل جهود عملية السلام بسبب تعاطي الحكومة الاسرائيلية السلبي والغير جدي مع المبادرات والجهود الاقليمية والدولية لتعزيز فرص السلام.
ودعا نائب الوزير اسرائيل الى التعاطي الايجابي مع النداءات الدولية لوقف العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة ورفع الحصار، حتى يتسنى للمجتمع الدولي الاسهام في اعادة اعمار قطاع غزة الذي يتعرض الى كارثة انسانية.


وأكد نائب الوزير من جانبه على المبادرة السلمية للرئيس الصيني "شي جين بينغ" ذات النقاط الخمس لانهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي التي تتوافق مع قرارات الشرعيه الدولية ذات الصلة. وأيضا اشاد نائب الوزير الصيني بالدور الهام الذي يقوم به فخامة الرئيس محمود عباس من اجل الحفاظ على الوحدة والتوافق الفلسطيني، وأكد على ضرورة التمسك بها باعتبارها صمام أمان للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في مواجهة التحديات، وأثنى أيضا على دور الرئيس ابو مازن وتحركاته السياسية والديبلوماسية على المستويين الاقليمي والدولي من أجل وقف العدوان الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، وحصول الشعب الفلسطيني على حقوقه الثابتة. كما وحمل نائب الوزير الصيني السفير شاميه تحيات فخامة الرئيس الصيني "شي جي بينغ" الى فخامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتحيات وزير خارجية الصين الشعبية الى وزير الخارجية الفلسطيني د. رياض المالكي.
بدوره قدم السفير شاميه شكره وتقديره الكبيرين لنائب الوزير وللقيادة الصينية الصديقة على دعمهم المتواصل على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والتنموية. واتفق الجانبان على تكثيف الجهود المشتركة والتشاور في كافة القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

التعليـــقات