رئيس التحرير: طلعت علوي

"القدس المفتوحة" والقنصلية الأميركية في القدس تفتتحان الملتقى الصيفي التعليمي للغة الإنجليزية

الأربعاء | 13/08/2014 - 12:26 مساءاً
"القدس المفتوحة" والقنصلية الأميركية في القدس تفتتحان الملتقى الصيفي التعليمي للغة الإنجليزية

 

افتتحت جامعة القدس المفتوحة، والقنصلية الأميركية في القدس، الملتقى الصيفي التعليمي للغة الإنجليزية، الذي ينظمه مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع بالجامعة، وقسم اللغة الإنجليزية في كلية التربية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي، وبتمويل من القنصلية الأميركية.

وأشار أ. محمود الحوامدة، مدير مركز التعليم المستمر، إلى افتتاح عدة ملتقيات؛ منها ما كان في فرع  الجامعة بطوباس إذ استفاد منه طلبة فرع نابلس وجنين وطولكرم، وملتقى آخر في فرع سلفيت، يشارك فيه طلبة قلقيلية ورام الله، وثالث في فرع دورا، يستفيد منه طلبة الخليل ويطا وبيت لحم وبيت ساحور.

وقال الحوامده إن الملتقيات الثلاثة نظمت في مناطق تعد مهمشة، جاءت لإتاحة الفرصة أمام أبناء هذه المناطق للمشاركة، وهي تركز على مهارات اللغة الإنجليزية، وإن المشاركين فيها هم من طلبة الجامعة (مستوى أول)، ومن الطلبة الناجحين في امتحان الثانوية لهذا العام، إذ بلغ عدد المشاركين في الملتقيات الثلاثة 180 مشاركا، يقوم على تدريبهم 9 مدربين من أعضاء هيئة التدريس المتفرغين في قسم اللغة الإنجليزية.

وقالت الملحقة الثقافية في القنصلية الأميركية العامة في القدس، ريتشل ليزلي، خلال الجولة التفقدية التي أجرتها للملتقيات، بأنها تهدف إلى إعطاء فرصة لمجموعة من الطلبة لتعليم اللغة الإنجليزية عن طريق استخدام طرق وأساليب مختلفة عن الأسلوب التقليدي المتبع عادة في تعليم اللغة الإنجليزية في المدارس.

وأعربت الملحقة الثقافية عن سعادتها للتعاون مع جامعة القدس المفتوحة في هذا المشروع، وعن أملها في تنظيم أنشطة مشتركة مستقبلا، وقالت إن القنصلية الأميركية العامة في القدس تتعاون مع العديد من المنظمات غير الحكومية في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس.

وخلال الزيارة تفقدت الملحقة الثقافية قاعات التدريب، واستمعت إلى أراء الطلبة، واطلعت على المادة التدريبية، وأعربت عن سعادتها، لأنها شعرت بتميز الطلبة المشاركين القادمين من أماكن مختلفة في محافظات شمال الضفة.

من جانبه، رحب د. نضال عبد الغفور، مدير فرع طوباس التعليمي، بالحضور، ونقل لهم تحيات أ. د. يونس عمرو وأسرة الجامعة ، وشكر القنصلية الأميركية والمركز التابع للمجلس الأعلى للشباب والرياضة حيث كانت تقام فعاليات الملتقى، كما شكر مركز التعليم المستمر، وقسم اللغة الإنجليزية، وكلية التربية، لجهودهم التي بذلوها من أجل تنظيم الملتقى.

وأشار عبد الغفور إلى أن أهمية الملتقى تنبع من الفئة المستهدفة، حيث إنها تتشكل من طلبة الجامعة (سنة أولى)، والناجحين في الثانوية لهذا العام، إضافة إلى أن القائمين على التدريب هم نخبة من أعضاء هيئة التدريس في جامعة القدس المفتوحة.

وشكر عبد الغفور الطلبة المشاركين ودعاهم إلى الاستفادة من هذا الملتقى، وأعرب عن أمله في تكرار مثل هذا النشاط .

من جهته، أكد غسان قبها، مدير عام المركز، على جاهزية المركز لتلبية متطلبات الملتقى لإنجاحه، وتحدث عن التعاون الدائم ما بين المركز وجامعة القدس المفتوحة فيما يتعلق بالدورات الهادفة لتنمية المهارات القيادية لدى جيل الشباب.

من جانبهم، أكد المدربون أن الهدف من الملتقى هو تعزيز مهارات اللغة الإنجليزية الأربع: القراءة، والكتابة، والمحادثة، والتعبير، إضافة إلى صقل شخصية الطالب، وبناء الثقة بالنفس، ولا سيما في استخدام اللغة الإنجليزية، وستحقق هذه الأهداف من خلال مواد تدريبية تعمل على تعزيز قدرات المشاركين للتعبير عن أنفسهم وعن اهتماماتهم بطريقة صحيحة، حيث يراعي البرنامج التدريبي إعطاء دور فاعل للمتدرب بعيدا عن النمط التقليدي في نقل المعلومات. وأشاروا إلى أن الملتقى يعتمد على مواد تعليمية متميزة تعتمد على التفاعل المتبادل بين الطلبة فيما بينهم من جهة، والمتدربين من جهة أخرى .

في السياق ذاته، أعرب الطلبة المشاركون في الملتقى عن سعادتهم لاشتراكهم في هذا الملتقى، وقالوا بأن الملتقى يعمل على تعزيز مهاراتهم وتنمية قدراتهم في اللغة الإنجليزية، ويتيح لهم المجال للتعبير عن أنفسهم وعن احتياجاتهم بثقة عالية.

وأشار الطلبة إلى أن أهم ما يميز هذا الملتقى استخدام أساليب حديثة في تعليم اللغة الإنجليزية، والابتعاد عن النمط التقليدي في التعليم، وذلك  باستخدام الانترنت واعتماد التدريب على مقاطع فيديو أتاحت لنا فرصة إتقان اللغة بشكل متميز، وأعرب الطلبة عن أملهم في تكرار هذه الملتقيات.

 

بيان صحفي. 

التعليـــقات