رئيس التحرير: طلعت علوي

5 ملايين دولار معونات لغزة وعلاج الجرحى في المستشفيات المغربية

الأحد | 03/08/2014 - 11:28 صباحاً
5 ملايين دولار معونات لغزة وعلاج الجرحى في المستشفيات المغربية

شدد القائم بالأعمال في سفارة المغرب لدى الكويت المهدي الرامي على ان القضية الفلسطينية لدى المغاربة في مرتبة القضية الوطنية, فالدفاع عن هذه القضية هو من مسلمات السياسة الخارجية المغربية التي تقوم على حتمية قيام دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وقابلة للحياة, داخل حدود 1967, وعاصمتها القدس الشرقية.

وقال ووعيا بجوهرية وضع مدنية القدس في القضية الفلسطينية, وأنه لا سلام دون تحديد الوضع النهائي للقدس الشرقية, فإن المغرب في شخص الملك محمد السادس انبرى لتحصل رئاسة لجنة القدس, لما يتطلبه ذلك من الثقة والمصداقية والحضور الوازن وهو تكليف وليس تشريفا, هدفه الدفاع عن المقدسات الإسلامية.

من هذا المنطلق, يقوم جلالته على النهوض به من خلال إطلاق العديد من المبادرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية, التي تتم بعيدا عن الاضواء من خلال حماية المدينة المقدسة من مخططات التهويد ودعم المرابطين بها, فهو عمل ليس ظرفياً ولا يقتصر على اجتماعات اللجنة وإنما يشمل بالخصوص تحركاتها الديبلوماسية المؤثرة, والأعمال الميدانية الملموسة داخل القدس, التي تقوم بها وكالة بيت مال القدس الشريف, باعتبارها آلية تابعة للجنة, وتبذل الوكالة مجهودات دؤوبة للنهوض بقطاع التعليم والتكوين بصيانة المؤسسات التربوية, وشراء المباني وتحويلها إلى مدارس, وتشجيع تمدرس الأطفال.

وهكذا وبدعوة من الملك محمد السادس, رئيس لجنة القدس, احتضنت مدينة مراكش يومي 17 و 18 يناير 2014, اشغال الدورة العشرين للجنة القدس.

ولفت الرامي إلى أن الدعم المغربي للشعب الفلسطيني, يتمثل إيضا في إنشاء مستشفى ميداني بقطاع غزة, يشمل جميع التخصصات لتقديم المساعدات الطبية لأشقائنا الفلسطينيين, للتخفيف من معاناتهم, وعقب العدوان الاخير, امر الملك محمد السادس بصرف معونة حددت بخمسة ملايين دولار تخفيفا على الشعب الذي يتعرض لهذا العدوان الغاشم, كما منح المغرب إمكانية الاستشفاء للمصابين والجرحى في مختلف المستشفيات المغربية.
© Al-Seyassah 

التعليـــقات