رئيس التحرير: طلعت علوي

انتقام من الموظفين العرب لشجبهم العدوان وجرائم القتل في غزة

الأربعاء | 23/07/2014 - 03:23 مساءاً


كشفت صحيفة "هآرتس" ان العديد من المؤسسات الإسرائيلية قامت بفصل موظفين عرب بسبب موقفهم المعارض للحرب على غزة، وكتابة ملاحظات على مدوناتهم الشخصية ضد الجيش الاسرائيلي. فقد فصل رئيس بلدية اللد في قرار عاجل، المستشارة النفسية في البلدية، اسراء غرة من جت، لأنها كتبت على صفحتها في الفيسبوك بعد مقتل 13 جنديا، "13، فليزيدوا، آمين". وادعت البلدية ان اسراء ارتكبت مخالفة انضباط تلامس العمل الجنائي، وتصرفت بشكل غير ملائم كمستخدمة جمهور". ودعا رئيس البلدية ربيبو، عبر صفحته على الفيسبوك، كل رؤساء السلطات المحلية واصحاب الشركات الى فصل من سماهم "الخونة الذين يعيشون بيننا".
وكان مدير المركز الطبي "شيبا" قد فصل عاملا عربيا لوصفه للجنود بأنهم "مجرمو حرب". كما قرر رئيس بلدية صفد فصل موظف عربي من دير الأسد، لأنه كتب على صفحته "ان الصهيونية هي عدو الانسانية، كلنا فلسطين، فلسطين حرة". وسبق ذلك قرار مدير مستشفى "شعاري تصيدق" فصل الطبيب هيثم رجبي لأنه وصف الجنود بالقتلة، ونشر صورة لنتنياهو على شاكلة مصاص دماء، والى جانبه جثة طفل فلسطيني.
وقال الطبيب للصحيفة انه كتب ذلك النص متأثرا بالصور التي وصلت من غزة، وانه كتب ضد قتل الاطفال وليس تأييدا لحماس. واضاف: "لا علاقة لذلك بمهنتي كطبيب فانا اعالج الجميع، اليهود والعرب والجنود".

ترجمات الصحافة الاسرائيلية - press office 

التعليـــقات