رئيس التحرير: طلعت علوي

الاستعدادات جارية لانعقاد ملتقى الاستثمار الأول في قطاع غزة

الإثنين | 12/03/2012 - 09:45 مساءاً
 الاستعدادات جارية لانعقاد ملتقى الاستثمار الأول في قطاع غزة

غزة- شبكة راية الاعلامية

أكد د.إبراهيم جابر وكيل وزارة الاقتصاد الوطني بالحكومة المقالة بان الاستعدادات جارية ومستمرة وبالتعاون مع كافة المؤسسات والجمعيات المعنية من اجل عقد ملتقى الاستثمار الدولي الأول في قطاع غزة في النصف الأول من مايو القادم.

وأوضح جابر بان الوزارة حريصة على توفير الأجواء المناسبة لانعقاد الملتقى، وتسعى لتذليل كل العقبات أمام المشاركين في الملتقى الذي يعتبر خطوة هامة على صعيد إعمار قطاع غزة، ودفع المستثمرين الفلسطينيين والعرب والأجانب لإقامة مشاريع كبيرة في القطاع تسهم بدفع عجلة التنمية للأمام، وتقليص حجم البطالة، ودوران عجلة الاقتصاد الراكدة بسبب الحصار وقله المشاريع الإنتاجية ، وكذلك تعزيز وتشجيع الصناعات الوطنية.

وكان جابر قد التقى بأعضاء اللجنة التحضيرية للملتقى والتي تتكون من جمعية رجال الأعمال بغزة، واتحاد الصناعات الفلسطينية، وممثلين عن الغرفة التجارية الفلسطينية، إضافة إلى منتدى الأعمال الفلسطينى في الخارج و خبراء في مجال الاقتصاد والبحث العلمي، وناقش معهم آلية عمل اللجان المنبثقة عن الملتقى وهى اللجنة الإعلامية ولجنة العلاقات العامة واللجنة المالية ولجنة المشاريع ، وتحديد مهام كل لجنة للمساهمة في إنجاح فعاليات الملتقى الذي سيستمر لمدة يومين.

وأشار جابر أهمية الإعلام في خلق مناخ مناسب لدفع المستثمرين و رجال الأعمال من مختلف دول العالم، عبر رسائله التطمينية لهم ، بترسيخ صورة الاستثمار الأمن في القطاع ، والربط ما بين الملتقى وإعاده الإعمار بحيث يصبح تنفيذ تلك المشاريع واجب وطني على أصحاب رؤوس الأموال الفلسطينيين والعرب.

وكشف جابر بأنه خلال الأيام القادمة سيتم عقد مؤتمر صحفي لإعلان انطلاق فعاليات الملتقى بشكل رسمي ، وتوجيه الدعوات ونماذج المشاريع على المعنيين، لدراستها وتنقيحها ومعرفة مدى ملائمتها للعرض على المشاركين فى ملتقى الاستثمار ،كذلك التواصل مع منتدى رجال الأعمال في الخارج ليقوم بدعوة المستثمرين ورجال الأعمال للمشاركة فى أعمال الملتقى.

ودعا جابر كافة القطاعات والوزارات المعنية المساهمة فى إنجاح الملتقى الذي سيكون له نتائج طيبة من شأنها أن تساهم في دعم الاقتصاد الفلسطيني وتشجيع الصناعة الوطنية، وتشغيل الأيدي العاملة والحد من البطالة.


التعليـــقات