رئيس التحرير: طلعت علوي

توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة دبي ووكالة ساوباولو لتشجيع الاستثمار

الثلاثاء | 11/02/2020 - 02:16 مساءاً
توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة دبي ووكالة ساوباولو لتشجيع الاستثمار


منتدى دبي ساوباولو للأعمال يشدد على ضرورة تفعيل قنوات التعاون والاستفادة من الفرص الاستثمارية
- حاكم ولاية ساوباولو: الإمارات تفوقت على شركاء تقليديين للتجارة مع ساوباولو ونطالب طيران الإمارات برحلة جوية إضافية إلى ساوباولو بدءاً من العام المقبل
- الغرير: افتتاح وكالة ساوباولو لتشجيع الاستثمار مكتب تمثيلي لها في دبي سيكون له انعكاسات إيجابية على العلاقات الثنائية ومكتب الغرفة في ساوباولو يلعب دوراً رئيسياً في توطيد التعاون الاقتصادي
- البرازيل أكبر شريك تجاري لدبي في امريكا اللاتينية وحجم التجارة غير النفطية بين الجانبين وصل إلى 1.5 مليار دولار امريكي في 2018  

 دبي-   أظهرت الكلمات والعروض التعريفية والنقاشات التي أجريت خلال فعاليات منتدى دبي ساوباولو للأعمال الحاجة إلى تكثيف الجهود المشتركة، والاستفادة من فرص الأعمال غير المكتشفة بين المدينتين في قطاعات واعدة ذات اهتمام مشترك مثل الصناعات الغذائية والتقنية والابتكار والنقل والخدمات اللوجستية.

وشهد المنتدى الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة دبي في مقرها مشاركة وفد رفيع المستوى من ولاية ساوباولو البرازيلية برئاسة سعادة جواو دوريا، حاكم ولاية ساوباولو، حيث كان في استقبالهم سعادة ماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة دبي بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة وعمر خان، مدير المكاتب الخارجية للغرفة.

ووقعت غرفة تجارة وصناعة دبي ووكالة ساوباولو لتشجيع الاستثمار مذكرة تفاهم مشتركة تهدف لتعزيز التنسيق والتعاون وتبادل الخبرات بين الجانبين بما يخدم المصالح والأهداف المشتركة.

وخلال كلمته في افتتاح المنتدى، أشار حاكم ولاية ساوباولو إلى ان بعثة ساوباولو الحالية إلى دولة الإمارات تعتبر الأكبر في تاريخ الولاية، حيث تضم أكثر من 50 من قادة الأعمال في ساوباولو و6 وزراء لحكومة الولاية، مشيراً إلى أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين ساوباولو ودولة الإمارات تشهد زخماً ملموساً حيث تفوقت دولة الإمارات على شركاء تجاريين تقليديين مثل ايطاليا، حيث صدرت ساوباولو 25% من إجمالي صادراتها إلى الإمارات، واستوردت 30% من إجمالي وارداتها من الإمارات في العام 2019، مما يعكس متانة التعاون التجاري بين الجانبين.

ولفت دوريا إلى النمو المتزايد في العلاقات الثنائية بين الجانبين، مشيراً إلى انه طلب من طيران الإمارات إطلاق رحلة إضافية ثانية إلى ساوباولو بدءاً من العام المقبل وذلك لتلبية الطلب على السياحة والأعمال بين الجانبين، داعياً كذلك إلى تأسيس المزيد من الشاركات الاقتصادية المشتركة بين مجتمعي الأعمال في ساوبولو ودولة الإمارات. 

وبدوره أكد الغرير أهمية المنتدى في توفير منصة لتحفيز الحوار المفتوح والنقاشات حول فرص الأعمال والاستثمار بين قادة ومسؤولي وممثلي القطاعين العام والخاص في كلٍ من دبي وساوباولو، متحدثاً عن القواسم المشتركة التي تجمع المدينتين وتجعل منهما بوابة للاستثمار في منطقتهما، مشيداً بالدور الذي يلعبه المكتب التمثيلي لغرفة دبي في ساوباولو في تعزيز الشراكات الاقتصادية والتبادل التجاري والاستثماري.

ووصف الغرير كل من الاتفاقية التي وقعتها الغرفة مع وكالة ساوباولو لتشجيع الاستثمار، وقرار الوكالة بافتتاح مكتب لها للترويج الاستثماري في دبي، بالتطور المذهل الذي سيكون له انعكاسات إيجابية على العلاقات الثنائية بين الجانبين.

وأضاف الغرير قائلاً:" تعمل غرفة دبي على توطيد العلاقات التجارية والاستثمارية مع البرازيل، ويشكل تأسيس مكتبنا التمثيلي في ساوباولو دليلاً إضافياً على جهودنا في توسيع الروابط التجارية الثنائية والارتقاء بها. إننا ملتزمون بالكامل توفير كل الدعم لشركائنا في ساوباولو لضمان تحقيق أهدافنا ومصالحنا المشتركة."

وشهد المنتدى عروضاً تعريفية متنوعة حول مختلف المواضيع الاستثمارية قدمها سعادة هينريك ميراليس، وزير المالية والتخطيط في ساوباولو، وسعادة جوستافو جوانكيرا، وزير الزراعة والتموين في ساوباولو، وسعادة باتريسيا إيلين، وزير التنمية الاقتصادية في ساوباولو، وسعادة جواو أوكتافيانو، وزير النقل والخدمات اللوجستية في ساوباولو، والسيد ويلسون ميلو، رئيس وكالة ساوباولو لتشجيع الاستثمار، الذي غطوا في عروضهم التعريفية المشهد الاقتصادي في الولاية وفرص الاستثمار ومشاريع الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

وبدوره قدم عمر خان، مدير المكاتب الخارجية في غرفة دبي عرضاً تعريفياً أمام الحضور حول اقتصاد دبي، والمزايا التنافسية التي توفرها الإمارة لاستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وكيفية تفعيل قنوات التواصل والحوار المشتركة.

وتعتبر البرازيل أكبر شريك تجاري لدبي في أمريكا اللاتينية حيث بلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الجانبين 1.5 مليار دولار أمريكي خلال العام 2018، في حين يبلغ عدد الشركات البرازيلية المسجلة في عضوية غرفة دبي أكثر من 130 شركة.

التعليـــقات